موقع عبد خطار عبد خطار - مخيم البداوي


الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة
وسام الثقافة والعلوم والفنون في العاصمة الالمانية برلين

الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسفيرة دولة فلسطين في المانيا الدكتورة خلود دعيبس

يوم الثلاثاء 1/3/2016 برلين – عبد خطار

منح الرئيس الفلسطيني محمود عباس الفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون "مستوى الابداع" للفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم هزيمة وذلك تقديرا لعطائه الابداعي في مجال الفنون التشكيلية كفنان رائد عبر في لوحاته التي امتازت بالرقة الشاعرية والاصالة، وعبرت عن ارتباط الفلسطيني بارضه وتراثه، وتقديرا لدوره في تعزيز التواصل الفني الفلسطيني مع الوسط الثقافي العالمي".

وسلمت السفيرة د. خلود دعيبس اليوم الثلاثاء نيابة عن الرئيس الوسام الى الفنان ابراهيم هزيمة وذلك بحضور زوجته ومستشار اول عبد الهادي ابوشرخ وبعض العاملين في السفارة وقد نقلت السفيرة تحيات الرئيس محمود عباس للسيد ابراهيم هزيمة وعبرت له عن احر التهاني متمنية له دوام الصحة والعطاء المستمر. من جهته شكر الفنان هزيمة الرئيس الفلسطيني معبرا عن سعادته وتقديره وامتنانه لهذا التكريم.

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين


الفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم هزيمة في سطور

ولد الفن التشكيلي الفلسطيني من قلب المعاناة والمأساة، فكان بمثابة الإثراء والدعم للقضية الفلسطينية بكل أبعادها ومحاورها، حيث جسدت أعمال العديد من الفنانين التشكيليين الفلسطينيين الهوية الفلسطينية والويلات والنكبات التي مرّ بها الشعب الفلسطيني في جميع مراحل حياته خاصة 1948 و 1967. ففي الستينيات ظهرت مجموعة أكاديمية فنية نشطه من الفنانين الفلسطينيين في فلسطين وخارجها لترسم اللوحات الخلابة وتقيم المعارض التي تصيغ وتشكل وتجسد معاناة وهمّ الشعب الفلسطيني، واقتلاعه وتشريده من أرضه، وحلمه في تأسيس وطنه، بصورة فنية خلابة تبهر الناظرين، ومن هؤلاء الفنانين المتميزين الفنان المبدع والمتميز إبراهيم هزيمة.

إن الفنان التشكيلي الفلسطيني إبراهيم هزيمة هو حالة متفردة للفن التشكيلي المعاصر، فهو فنان غير تقليدي خارج عن المألوف، ويتحلى بطريقة متميزة يرصف عبرها مفرداته ويوزع عناصر تكويناته في وحدات لونية متكاملة. إن أسلوبه يجمع ما بين الواقعية التعبيرية والرومانسية البريئة التي تسحر قلوب الجماهير.

ولد الفنان إبراهيم هزيمة في مدينة عكا في العام 1933، ثم لجأ مع أسرته بعد نكبة فلسطين في العام 1948 إلى الجمهورية العربية السورية واستقر في مدينة اللاذقية، لتبدأ رحلة المعاناة والكد والعمل من أجل مواجهة الظروف الحياتية الصعبة من جراء التهجير والتشريد، والاقتلاع من الأرض.

برزت موهبة الفنان إبراهيم هزيمة كموهبة فنية فطرية ظهرت ملامحها في سن الخامسة من العمر، وذلك عند رؤيته لرسامة أوروبية جالسة في المقهى الذي يعمل به والده، فوقف أمامها لساعات ينظر ويتأمل ويتابع ويدقق ما تقوم به هذه الفنانة. ثم تطورت موهبته في المرحلة الدراسية على يد الأستاذ عبد الرحمن قباني الذي شجعه وساعده في تهذيب أدواته الفنية ونضوج حسه الفني بشكل موجه ومنظم.

في العام 1951 انضم الفنان إبراهيم هزيمة إلى النادي الموسيقي الفني في مدينة اللاذقية، حيث تمكّن من المشاركة في النشاطات والأعمال الفنية في النادي. وحصل في العام 1952 على جائزة النادي الموسيقي التي تسلمها من قبل الفنان اللبناني الكبير مصطفى فروخ، حيث دهش من اللوحات الفنية التي يرسمها هزيمه خاصة إبداعه في استخدام الألوان المائية، وقام بتشجيعه للاستمرار قدماً في العمل الفني والإبداع لتطوير قدرته التقنية وصقل موهبته الفنية. عمل أيضاً كمدرس للرسم في مدرسة الثانوية الأرثوذكسية ومدرسة راهبات العائلة المقدسة، واستطاع خلال فترة عمله هذه من تمكين الطلبة من استخدام الرسم كوسيلة تعليمية خاصة في مجال البيولوجيا ورسم أعضاء الإنسان، هذا إضافة للرسم كموهبة فنية وإبداعية.

في العام 1957 حصل على جائزة معرض الخريف الذي أقيم في متحف دمشق للآثار، كما حصل على جائزة صالون القاهرة "حدث فني يعقد سنوياً" إذ شارك بلوحة زيتية وسبعة أعمال مائية.

وفي العام 1960 مكنته موهبته الفذة والمبدعة من الحصول على بعثة دراسية لاستكمال دراسته الأكاديمية الفنية في ألمانيا بمدينة لايبزيغHGB ، حيث درس فنون التصوير في أكاديمية الفنون الجميلة لدى البروفيسور برنهارد هايزش، ومن اللحظة الأولى شعر بوجود انسجام أولي بينه وبين البروفيسور هايزش، كما شعر بوجود تجاوب إنساني وروحي للمواضيع التي يرسمها، ولقي تفهماً عميقاً ساعد في صقل موهبته وتطور عمله الفني أثناء فترة دراسته. تخرج بتفوق في العام 1963 وعمل كمعيد في معهده لمدة خمس سنوات، وقام بعملية هضم واستيعاب للفن الأوروبي، من خلال دراسات واسعة وعميقة محورها الفنانين المشهورين في أوروبا، الأمر الذي ساعده في تكوين أسلوبه وخطه الفني الخاص والمتميز.

وفي الفترة الواقعة ما بين 1968 - 1974 انتقل للعمل في برلين الشرقية في إذاعة برلين العالمية كمسئول لبرنامج الصداقة الألمانية العربية وبرنامج الفن والأدب.

وقد عمل في مؤسسة الصليب الأحمر/قسم المعاقين في برلين خلال الفترة ما بين 1974 – 1991، حيث ساعد حسه الفني والإنساني في رسم وجوه المرضى النفسيين لتسهيل مهام الأطباء في تشخيص حالات المرضى بدقة، وبنفس الوقت قام بتدريب هؤلاء المرضى على الرسم وإظهار حسهم الفني والتعبير عن أنفسهم ومعاناتهم وآلامهم.

في العام 1979 انتخب عضواً في الأمانة العامة لإتحاد الفنانين التشكيليين الفلسطينيين وأصبح مسئول العلاقات الخارجية فيه.

هذا وقد أقام الفنان إبراهيم هزيمة العديد من المعارض في ألمانيا وأوروبا وتونس وسوريا ومصر والكويت وموسكو، بالإضافة لدول أخرى، وحصل على العديد من الجوائز منها جائزة الشراع الذهبي في المعرض الكويتي العاشر للفن التشكيلي العربي في العام 1987. وفي العام 1988 انتخب هزيمة رئيساً للجنة الوطنية التشكيلية الفلسطينية في اليونسكو.

لقد عبر الفنان إبراهيم هزيمة عن حسه الفني ووجوده الإنساني في كثير من الأعمال أهمها: لوحة الانتفاضة، ولوحة انتظار، ولوحة القدس بعد المطر، ولوحة فلسطين بلد أحلامي، وقد أُستخدم العديد من رسوماته كطوابع فلسطينية للمراسلات البريدية، والتي أُخرجت في مطبعة الدولة ببرلين، وكان طابع سنة 2003 قد حصل على المركز الثالث لأجمل طوابع في العالم في المعرض الدولي الذي أقيم في فيينا لهذا الغرض.

لقد احتلت المدن والقرى الفلسطينية وعلى الأخص مدينة القدس وعكا وطمره وكفر ياسيف وغزه ورام الله وغيرهما مكانة ملموسة في ذاكرته الشخصية حيث شكلت هذه المدن قاعدة فنية تعبيرية زخمه تعبر عن صموده وانتماءه الوطني لفلسطين وأرضها الطيبة. لقد مثلت البيوت الريفية عمقاً كبيراً في أعمال هزيمة فكانت بمثابة بصيص أمل لانفعالاته الحسية والعاطفية والانفعالية التي تصنع من الشجر والنسوة حاملات الأطباق بمثابة ولائم بصرية لمكونات الحالة والموقف التشكيلي. وبالنسبة للمرأة فقد تجسدت بعمق في أعماله الفنية فهي تشكل الأم والعطاء والصبر والمحبة والارتباط بالجذور، فهذه الصفات تجسد الملامح الجمالية والمعنوية التي تتحلى بها المرأة الفلسطينية.

لقد شكل التراث الفلسطيني الراسخ في ذاكرة الفنان إبراهيم هزيمة نقطة تجاذب بين ريشته وألوانه، فقام بتشكيل وبرسم الصور لتعبر عن بنيانه الوجودي كإنسان مشتاق ومتعطش لوطنه المفقود وطفولته المسلوبة وشبابه المنثور في البلاد المختلفة.

وقد شارك الفنان إبراهيم هزيمة في إخراج ديوان شاعرنا الكبير المبدع محمود درويش " على هذه الأرض ما يستحق الحياة" بصورة مبدعة خلاقة ذات حرفية فائقة ورسومات تجسد نفس المعنى، مما يؤكد أن الفن وسيلة تعبيرية وحسية ووجدانية هامة.

كما شارك الفنان هزيمة في مشروع الرسم على الدب الذي يعتبر شعار برلين وتدعمه منظمة اليونيسكو، حيث ينظم سوق للمزايدة، يقدم بعد ذلك القسم الأكبر من ريعه لدعم أطفال العالم، ومن ثم تعرض الدببة في دول عديدة في العالم وتحت شعار من أجل التسامح والحرية والأمن والسلام وحقوق الإنسان.

ويقول الفنان إبراهيم هزيمه عن عمله الفني: مواضيع أعمالي الفنية تصور ترجمة لونية لمشاعري وأحاسيسي الدفينة الحية للحياة في فلسطين الحبيبة، بإيقاعات واضحة متكررة، عناصرها الإنسان، والأرض، والبيت، والشجرة، والضوء. ويلحظ المشاهد عودة وترديد العناصر والمواضيع التشكيلية، ولكن بإيقاعات حسية داخلية متجددة، وهذا ما يذكرنا بالترديد والإعادة في الموسيقى العربية، والبناء العربي والأرابيسك الذي ترك للحضارة العالمية إرثاً وتأثيراً كبيرين. والجدير بالذكر أن الإنسان الفلسطيني يحتل مكان الصدارة في عملي الفني، أحلامه، ورغباته، وتشوقه إلى الحرية والعيش بأمان وسلام في أرضه الحبيبة فلسطين. الإنسان في لوحاتي يقف بثبات كشجرة راسخة الجذر في الأرض وجذعها متعالياً بأغصان في السماء. ويمكنني القول إن من يشاهد أعمالي يطل على روحي وحبي لوطني وأهلي.

وأخيراً، فالفنان إبراهيم هزيمة فنان يؤمن بتنوع وجمالية فن بلاده، هو فنان محب للناس ولإحياء الموروث الفلسطيني عبر ألوانه وريشته، فهو يراقص ريشته لتبارز الفراغ الأبيض، ولتصنع منه فراغاً مبدعاً من وحي الإبداع والخيال الوجداني الرقيق الحساس الطفولي غير الساذج، فهو الفنان الذي يحلق خياله في فضاء فلسطين حاملاً معه الألوان الحياتية والجمالية التي ترنو بالفرح والغبطة والسرور. إنه الفنان الذي استطاع عبر رسوماته تشكيل كلمة حق للشعب الفلسطيني وكلمة رفض للاحتلال والتشريد والتهجير، فهذه الرسومات عبرت عن انغماسه وانغماس جميع الفلسطينيين المهجرين والمشردين في بلاد العالم بأرضهم ومدنهم وقراهم.

المصدر: جمعية الفنانين التشكيليين الفلسطينيين بمحافظات غزة 1997-2016


الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم هزيمة

الفنان التشكيلي الفلسطيني ابراهيم هزيمة

سفيرة دولة فلسطين في المانيا الدكتورة خلود دعيبس

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

مستشار اول عبد الهادي ابو شرخ في سفارة دولة فلسطين في المانيا

Dr. Khouloud Daibes

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

الرئيس الفلسطيني يمنح الفنان التشكيلي ابراهيم هزيمة وسام الثقافة والعلوم والفنون في برلين

وسام الثقافة والعلوم والفنون

مع تحيات عبد خطار



Powered by y Abedkhattar
Copyright© 2014 Abedkhattar.com - All rights reserved.