الرئيسية | اخبار الوطن العربي | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء 14/5/2013

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

وضعت التطورات السياسية البلد أمام خيارات عدة أبرزها:

– معادلة عدم إقرار الإقتراح الأرثوذكسي وعدم تشكيل حكومة أمر واقع.

– معادلة إقرار الإقتراح الأرثوذكسي وولادة حكومة الضرورة.

– معادلة التمديد للمجلس لفترة طويلة وقيام حكومة للفترة نفسها.

والى ذلك تتواصل الإتصالات حتى آخر لحظة عشية الجلسة. وقد رصد منها الآتي:

– تشاور رئيس الجمهورية العماد سليمان مع الرئيس المكلف تمام سلام.

– مشاورات للرئيس بري مع قوى الثامن من آذار.

– مشاورات بين الرئيس الحريري والدكتور جعجع شملت النائبين سامي الجميل وميشال فرعون.

– اجتماع برئاسة السنيورة هدفه الوصول مع القوات والكتائب الى قانون مقبول للإنتخابات…

– زيارة النائب فتفت موفدا من الرئيس الحريري بيت الكتائب في الصيفي.

– لقاء الرئيس ميقاتي الوزير وائل أبو فاعور موفدا من النائب جنبلاط.

– لقاء العماد عون لجنة بكركي.

– إيفاد العماد عون للوزير باسيل الى الصيفي للإجتماع مع الرئيس الجميل.

– لقاءات للنائب جنبلاط مع شخصيات سياسية متعددة الإنتماءات بعيدا عن الأضواء…

وفي رأي أوساط سياسية أن إقتراح قانون مختلط للإنتخابات سيبصر النور قبيل الجلسة أو مع بدايتها.

وفي ناحية ثانية، قالت الأوساط إن الحكومة ستؤلف مطلع الأسبوع المقبل، وفي تشكيلة تفرضها نتائج الجلسة النيابية…

الرئيس سلام استمر في اتصالاته كما لقاءاته. ولقد عرض الرئيس سليمان الموضوع الحكومي مع الرئيس الملكف سلام.

لكن قبل تفاصيل النشرة نشير الى أن الإئتلاف السوري المعارض دعا مجلس الأمن الدولي الى الطلب من لبنان ضبط حدوده، محذرا من الوضع الخطر في القصير. معلوم أن أوساطا مناهضة للنظام السوري تتخوف من إحتمال حصول ما تصفه بالمجازر في تلك العمليات العسكرية هناك…

================================

* مقدمة نشرة أخبار ال “ام تي في”

يبدو أن فريق الرابع عشر من آذار قد نجح في امتحان نفسه انطلاقا من قانون الانتخاب. فقد افضت الساعات الطويلة من المناقشات بين القوات والكتائب والرئيس سعد الحريري والنائب جنبلاط المنضم اليهم، الى الاتفاق على قانون مختلط للانتخابات، علما أن فكرة المشروع وفذلكته انطلقتا أساسا من عين التينة. الاتفاق أنقذ حركة الرابع عشر من آذار من انفراط محتم بفعل فقدان مسببات الالتقاء. لكن المعركة لم تنته هنا، بل من هنا تبدأ، إذ ينبغي إعادة الرئيس بري إلى الخلطة التي هو من طباخيها، بعدما طلقها بالثلاثة أمس.

الانجاز الذي تحقق في المختلط، يجب توليفه الليلة ورسم خارطة الطريق المناسبة لإدخاله كمادة تغييرية جذرية في جلسة الهيئة العامة غدا الأربعاء. ولا يستسهل المراقبون العاصفة التي سيواجه بها المختلط، في البرلمان وفي خارجه. وقد أطلق عليه العماد عون عصرا نارا كثيفة، معتبرا انه قانون الستين مقنعا، في حين اعتبر الدكتور سمير جعجع في اتصال مع ال “ام تي في” ان ما حصل انتصار كبير لصحة التمثيل وللروح التوافقية.

ملف تأليف الحكومة الذي جمد في انتظار مآل قانون الانتخاب، سيعرف حلحلة أو مزيدا من الانسداد في ضوء ما سيجري غدا في المجلس، وسط معلومات عن اصرار الرئيس المكلف على المضي في طرح تشكيلته في الأيام القليلة المقبلة إن لم تحظ تشكيلة الثمانيات الثلاث، بموافقة فريق الثامن من آذار.

البداية من الاتفاق على القانون المختلط بين قوى الرابع عشر من اذار والنائب وليد جنبلاط.

===============================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المنار”

على كف اكثر من احتمال وسيناريو تتأرجح الجلسة النيابية العامة المخصصة لاقرار قانون الانتخاب غدا. ساعات الليل قد تتصل بالنهار حتى اللحظة الاخيرة قبل موعد الجلسة في حركة اتصالات ولقاءات مكثفة. لقاءات افضى ما حصل منها طيلة اليوم الى تمركز المواقف في مواقعها الثابتة مع استمرار موقفي القوات والكتائب في المنطقة الضبابية. كتل التحرير والوفاء والتغيير اجتمعت في عين التينة ونسقت والتزمت هدي الدستور، فما اقرته اللجان المشتركة هو المشروع الارثوذكسي والقانون يلزم الهيئة العامة بحثه بندا وحيدا وبعدها يبقى الهامش متاحا لرئيس المجلس للقيام بما يراه مناسبا، فالمجلس سيد نفسه ورئيس المجلس سيد المجلس.

رئيس المجلس وموقع الرئاسة الثانية لم يسلما من هجمة “مستقبلية” غير مسبوقة فهل يؤكد المستقبل في عشوائيته بالنيل من المواقع والمؤسسات، دأبه على اعتماد قاعدة انا او لا احد، او انا السلطة او لا سلطة، وهل يلامس المستقبل حد الانقلاب على بنود الطائف وفصل السلطات؟ في حديثه عما وصفها بالادارة الانفرادية لجلسات المجلس، وهو الذي يستنفر اي استنفار عند انتقاد مواقع رئاسية اخرى. المستقبل لم يوفر في خبط عشوائه حلفاءه في القوات ةالكتائب، غامزا من قناتهم في تحمل مسؤولية المشاركة في جلسة الغد واخذ البلد الى لجة بلا قرار.

الاشتراكي بدا متصالحا مع نفسه المقاطعة. اما القوات والكتائب فعلى ما قالت مصادرهما ل”المنار” انهما سيشاركان. لكن الاحجية تكمن في انهما يسعيان مع المستقبل والاشتراكي للتفاهم على قانون مختلط، وللغاية كان لقاء بعد الظهر بين المستقبل وحليفيه المسيحيين، تلاه لقاء بين المستقبل والاشتراكي. وفي اتجاه آخر كانت زيارة من الوزير جبران باسيل
لرئيس الكتائب ثم زيارة لرئيس القوات. والى الغد لن تهدأ ماكينة الاتصالات ومثلها لن يتوقف تبدل الاحتمالات وان غدا لناظره قريب.

=================================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “المستقبل”

الاتفاق على القانون الانتخابي المختلط بين قوى الرابع عشر من آذار والحزب التقدمي الاشتراكي عشية الجلسة النيابية العامة لبحث اقتراح القانون الارثوذكسي، يضع حدا لمحاولات ضرب اسس العيش المشترك في لبنان وتفتيت الوطن واعادته الى عصر الانحطاط والفصل المذهبي والطائفي.

الاتفاق الذي بات على قاب قوسين او ادنى من الاعلان، سبقته حركة اتصالات ومشاورات تنقلت بين بيت الوسط والصيفي ومعراب وكليمنصو. التوافق سبقه اعلان جبهة النضال الوطني مقاطعة جلسة التشريع غدا وكذلك اعلنت كتلة المستقبل النيابية انها لن تشارك في جلسة لاقرار قانون تفتيت لبنان الذي لا تعتمده اكثر الدول عنصرية لا في الشرق ولا في الغرب.

واكدت مصادر سياسية متابعة، ان البحث يتركز على صيغة للتعاطي مع جلسة الغد على المستويين القانوني والسياسي. الى جانب التعاطي مع الجلسات النيابية الاخرى في حال حصولها.

==============================

* مقدمة نشرة اخبار ال “ال بي سي”

نشير قبل الدخول في النشرة إلى أن الكهرباء مقطوعة في كل لبنان نتيجة انفصال مجموعات الانتاج عن الشبكة.

ساعات عصيبة وحبس انفاس قبل موعد الجلسة النيابية العامة التي باتت تعرف بجلسة الارثوذكسي… السباق على أشده لإقناع الكتائب والقوات، إن بالمشاركة أو بمقاطعة الجلسة.. فما إن خرج النائب أحمد فتفت من اجتماعه بالكتائب حتى زار الوزير جبران باسيل الصيفي والتقى الرئيس الجميل ونجله سامي..

وقد بات واضحا ان ما يجري هو صراع بين مشروع قانون اللقاء الارثوذكسي، المكتمل، والمشروع المختلط الذي قيل إنه شارف أن يكون مكتملا، وإن الاتفاق عليه بات قريبا.. هذا الصراع دفع الأفرقاء إلى استخدام العيارات الثقيلة في الدفاع عن قناعاتهم أو في مهاجمة قناعات الآخرين، فتيار المستقبل وصف جلسة الغد بأنها جلسة التوقيع على اغتيال لبنان وعلى إقرار قانون تفتيت لبنان، فيما وصف العماد عون قانون اللقاء الارثوذكسي بأنه يعزز العيش المشترك.

هذا السباق ربما أدى هذا المساء إلى لقاء بين المستقبل والكتائب والقوات لوضع اللمسات الاخيرة على مشروع القانون المختلط.. ولكن، هل اتفاق هؤلاء الأطراف كاف لتمرير هذا المشروع؟ في الانتظار، الرئيس بري اكد هذا المساء المضي في عقد جلسة غد وسينظر في المعطيات المتوافرة لتقدير الموقف لاتخاذ القرار المناسب.

في الملف السوري بدا النظام حذرا في المشاركة في مؤتمر جنيف، وهو ربط هذه المشاركة بالإطلاع على ما وصفها “بالتفاصيل”…

==================================

* مقدمة نشرة اخبار ال “ان بي ان”

لم تقفل ابواب التفاهم بعد حول مسار الجلسة النيابية العامة. ضبابية في المشهد ولدتها الازدواجية في اجواء قوى الرابع عشر من اذار بإعلان كتلة المستقبل مقاطعة الجلسة غدا والتفاوض في الوقت نفسه مع القوات والكتائب والتقدمي لاستيلاد صيغة مختلطة لم تصل الى التوافق بعد، لكنها قاربته كما قال نائب المستقبل احمد فتفت. كتل الرابع عشر من اذار بدا انها تسابق الساعات قبيل انعقاد الجلسة غدا. فهل تستولد صيغة تفرضها، ام تختلف فتقاطع بحجة الطرح الارثوذكسي؟

في المقابل كانت اللقاءات تتواصل على خط تحالف الثامن من اذار والتيار الوطني الحر. ومن هنا كان اجتماع نواب التحالف في عين التينة لعرض السيناريوهات المطروحة، لكن اجواء الرئيس نبيه بري بقيت تركز على امكانية الوصول الى تفاهم وطني لان الابواب لا تزال مفتوحة للحوار.

رئيس المجلس قال لل “ان بي ان” انه ماض في عقد الجلسة، وسينظر في المعطيات التي ستتوافر صباح غد لتقدير الموقف واتخاذ القرار المناسب، وهو سيواظب على عقد الاجتماعات تحت عنوان “دوحة لبنانية” بانفتاح، داعيا الجميع للمشاركة في تحمل المسؤولية الوطنية. لكن من طرح مشاريع للبلف فسيتصدى له الرئيس بري كما قال لل “ان بي ان”.

الانشغال اللبناني بالقانون الانتخابي، غيب الاهتمام بالتأليف الحكومي المجمد الى ما بعد الجلسة العامة، لتصبح المعادلة تتلخص ببساطة: ولادة القانون تسهل الحكومة واجهاضه يعقد التأليف.

خارجيا، ترصد في العواصم الدولية على وقع تقدم متواصل للجيش السوري. في الميدان الداخلي لم تعد المجموعات المسلحة قادرة الى الحد منه او ضبط تداعيات ذاك التقدم العسكري، فيما لاحت بوادر عقد المؤتمر الدولي في منتصف شهر حزيران المقبل بانتظار جملة استحقاقات ترصدها العواصم الغربية، ومنها نتائج الانتخابات الايرانية.

================================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون “الجديد”

وفي ربع الساعة الأخير يحفرون عميقا لاستخراج زيت نيابي من الآبار السياسية. نواب مقعدون من طابقهم العلوي اعتادوا أن يولى عليهم.. لا يملكون الأهلية لصياغة قانون انتخابي فكانوا يأتون به مستوردا. إما غازي بمعاونة رستم. وإما ينبشونه من قبور الستين ويخصبونه في الدوحة. ولم يصدف أن واجهوا موقفا كالذي هم فيه اليوم.. حيث رفعت عنهم الولاية وأصبحوا في عراء سياسي، إلا من الغطاء السعودي. لكن لا باع لبندر في صياغة قوانين صنع الديمقراطيات… نام النواب منذ عام ألفين وتسعة واستفاقوا الليلة على أنهم أمام الجلسة الأخيرة. فكان الثلاثاء الكبير ف
ي الاتصالات والاجتماعات حيث عجز البيت الصحافي عن اللحاق بهم.. لقاء الثامن من آذار في عين التينة.. المستقبل في الوسط.. المسيحيون المستقلون في الجميزة.. جبران باسيل في الصيفي.. جبهة النضال في وزارة الداخلية.. كتلة عون في رابيتها.. وقبل أن تنتهي الدورة الأولى من الجولات.. تبدأ الثانية ويرتفع بيت الكتائب مقصدا للوافدين. وذلك بعد تسريب معلومات عن توافق بين المستقبل والقوات والكتائب على نص مختلط يحمل صيغة خمسة وخمسين أكثري خمسة وأربعين نسبي.

هذا التوافق وصفه رئيس حزب القوات بأنه انتصار لصحة التمثيل والروح التوافقية. لكن هل يدفع هذا الطرح قوى المقاطعة إلى حضور جلسة الغد؟. فاستنادا إلى مواقف الكتل لا حضور لجلسة يتصدرها الأرثوذكسي. فيما أعلن الرئيس نبيه بري هذا المساء أنه ماض في جلسة الغد وسينظر في المعطيات المتوافرة من أجل اتخاذ القرار المناسب. مشيرا إلى أنه سيواظب على عقد الاجتماعات تحت عنوان دوحة جديدة، وسيتصدى لمن يريد طرح مشاريع انتخابية يستهدف من خلالها “البلف”. داعيا الجميع إلى تحمل مسؤولياته الوطنية… غدا تفتتح الجلسة والتي ستنتهي على الأغلب إلى تمديد شامل. فرئيس المجلس وضع الأرثوذكسي على الطاولة لخلع الستين.. وإذ بنا لا نطال بلح الشام ولا عنب اليمن.. ونكاية بجاري أحرق داري.

أما قوى الرابع عشر من آذار فإنها والنائب وليد جنبلاط لعبت على الوقت لشراء الستين. والنتيجة أن كل القوى السياسية اختلفت على القانون.. اتفقت ضمنا على التمديد.. وفي أحسن الحالات فإن توافقها على الأرثوذكسي سوف يعني أننا دخلنا في عصر تشريع الطائفية القاتلة. وغدا.. لجلسة مجلس النواب قريب.

==================================

* مقدمة نشرة أخبار ال “أو تي في”

تؤشر الاتصالات المعلنة وغير المعلنة والمتسارعة الوتيرة، الى جملة حقائق قبل ساعات من الموعد المقرر غدا لمناقشة اقتراح اللقاء الارثوذكسي،اذ يبدو ان السعودية دخلت وبقوة على ملف الاتصالات والمقايضات، ولا سيما مع بعض الاطراف المسيحيين ليتراجعوا عن التزامهم مقررات بكركي التي ايدت اقتراح اللقاء الارثوذكسي مقابل حفنة من المواقع الوزارية الموعودة. وفي غمرة اتصالات ربع الساعة الاخير، واخرها بين الرئيس السابق امين الجميل والوزير جبران باسيل والنائب سامي الجميل في الصيفي والتي سبقها العديد من الجولات، ومنها توجه نائب تيار المستقبل احمد فتفت الى الرياض لعرض صيغة المختلط ومحاولة ايحائه بإيجابيات كبيرة بالنسبة الى هذا الاقتراح، ستظهر خلال ساعات، ليبقى السؤال عما يمكن ان يوفره بعض الاطراف المسيحيين من غطاء لتحقيق مذبحة سياسية جديدة بحق المسيحيين؟ السؤال المطروح هل يعي هؤلاء الاطراف المسيحيون ان تخليهم مرة جديدة عن حقوق ابنائهم التي يؤمنها اقتراح اللقاء الارثوذكسي، انما يزيد الانقسام العمودي الحاد بين الافرقاء المسيحيين، ويؤدي فعلا الى الانقلاب على بكركي وضرب عرض الحائط بتوصيات المطارنة الموارنة. وبانتظار ما قد يحصل حتى موعد الجلسة غدا، فإن اي قرار يتخذه بعض الاطراف المسيحيين ولا يندرج في اطار الاقتراح الارثوذكسي انما سيشكل خسارة تاريخية للمسيحيين وسيضع البلاد امام مرحلة سياسية خطيرة ستكون لها تداعيات كبيرة.

اما حكوميا فالتريث سيد الموقف عند الرئيس المكلف تمام سلام الذي جمد الحديث عن اي تشكيلة في انتظار بلورة المشهد الانتخابي افساحا في المجال امام مزيد من المشارات والاتصالات بهدف الوصول الى مواقف. وعشية الجلسة النيابية دعا العماد ميشال عون الى اتحاد المسيحيين لعودة حقوقهم المنتقصة منذ العام 1992، معتبرا ان من يسطو على هذه الحقوق لن يتنازل عن سطوته. وذكر العماد عون بأن قانون اللقاء الارثوذكسي يكرس الديمقراطية داخل الطوائف.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيان للرأي العام

بيان للرأي العام انطلاقاً من مسئولياتنا ...