الرئيسية | المقالات | المؤتمر الشعبي لفلسطينيي .. وإبداع شباب وشابات فلسطين

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي .. وإبداع شباب وشابات فلسطين

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في اسطنبول .. وإبداع شباب وشابات فلسطين ..!!

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في اسطنبول .. وإبداع شباب وشابات فلسطين ..!!
نماذج إبداعية .. ابنة التاسعة عشر ربيعاً.. دارسة الطب في الجامعة .. وهي تنطق لفلسطين من خلال أوتار آلة القانون .. وعزفت على المنصة لحن الخلود لفلسطين …!!

آداء فني رائع من التراث الفلسطيني في اليوم الأول
للمؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج .. بمساهمة ومشاركة فرقة ” لمة ” .. من الشباب والشابات الفلسطينين .. تركت في النفس أثراً طيباً .. بآدائها الرائع المتميز في نقل وإيصال الهم العربي الفلسطيني .. وهم من الذين ساهموا وشاركوا في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في اسطنبول ..!!

مجموعة ” لمة ” أبناء فلسطين من الشباب والشابات المبدعين .. فنانين مثقفين .. طلاب دارسين باحثين متميزين .. أساتذة في الجامعات .. قادة في المؤسسات والشركات الدولية …!!

احمد محيسن ـ برلين

د. احمد محيسن

مجموعة ” لمة ” .. هي مجموعة إبداعية لشباب وشابات فلسطين .. تعمل لإيصال الألم الفلسطيني للعالم .. بطرق مبتكرة بسيطة وسهلة ومتاحة .. ويتم استخدام سبل التواصل الإجتماعي العديدة في عرض قضايا شعبنا والدفاع عن قضايا أمتنا .. !!

كان من الحضور في المؤتمر مع مجموعة ” لمة ” … الأخت الفاضلة روان الضامن .. كانت حاضرة بإبداعها .. وهي تكتشف بأن نكبة شعبنا لم يتم توثيقها بشكل علمي .. فعملت على خلق حالة إبداعية متميزة في عرض نكبة أمتنا .. وهي تجمع وتلملم وتبحث وتطور .. وتستخدم طرق علمية تقنية متميزة .. في توثيق مشاهد نكبة شعبنا .. بالكلمة والصوت والصورة .. هي الإعلامية الفلسطينية المتألقة .. التي قررت بقدرات خارقة أن تقدم قضيتنا وقصتنا وروايتنا وتاريخنا بالأدلة والمعلومات.. لتشكل بذلك نموذجا لا مثيل له في الإعلام العربي .. حين قررت ان تتبع أسلوب البحث العلمي .. بالتعريف بقضية فلسطين العربية ونكبة أمتها.. وهي التي ابتكرت طريقة تقنية رائعة في أن تصنع فيلمك بنفسك عن فلسطين باستخدام تقنية ريمكس فلسطين..!!

الأخت روان الضامن هي من صنعت سلسلة النكبة المكونة من أربعة أجزاء وأخرجتها إلى حيّز الوجود .. وقدمت أيضا. سلسلة أصحاب البلاد من خمسة أجزاء .. تشاهد على قناة اليوتيوب بعدة لغات …!!

وكان من المبدعين ضمن فرقة ” لمة ” الأخت لطيفة والأخ محمد .. الذين قرروا أن يصنعوا الخبر كما هو ويوثقونه حول جرائم الإحتلال في القدس .. وجمعتهم معاناة شعبهم .. وهم يؤدون الرسالة وعقد قرانهما في الأقصى ..!!

وكذلك المبدعة ابنة التاسعة عشر ربيعاً.. دارسة الطب في الجامعة .. وهي تنطق لفلسطين من خلال أوتار آلة القانون .. وعزفت على المنصة لحن الخلود لفلسطين .. مما اضطر الجمهور الإصرار على سماع المزيد .. عزفت موطني .. وذرف الحضور الدموع .. هذا هو شعبنا .. وهاهم من حضر لإسطنبول .. يرفعون الصوت عالياً وهم يصرون على النصروالتحرير والعودة…!!

وها هي الشابة الغزية التي ولدت وترعرعت في الكويت.. وانتقلت قسراً الى السودان مع ذويها .. بعد أن ضاقت رحابة الأرض بهم .. تحدث عن انجازاتها العلمية .. وهي من صفد التي لم تعرف عنها سوى اسمها .. وأنها مدينة فلسطينية هجر اأهلها بقوة سلاح الإحتلال وخذلان المجتمع الدولي لشعبنا.. وشاهدت صور مدينتها صفد فقط من خلال المواقع الإلكترونية .. تجوب العواصم وهي تنقل إصرارها على العودة لصفد .. !!

وهذه الشابة الغزية التي غادرت القطاع العزيز عام 2013 في طريقة ومشهد دراماتيكي .. تجتاز الحواجز والمعوقات .. لتصل بريطانيا وتكمل علمها .. وتنال الشهادات العليا بدرجة تميز وامتياز .. وتفوز في انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات البريطانية .. وفي أكثر من موقع ومهمة .. فازت بأصوات الناخبين الطلبة في الجامعات البريطانية الذين صوتوا من خلالها لفلسطين .. لتنال على أعلى الأصوات .. رغم تعرض اللوبي الصهيوني لمنع ترشحها وفوزها .. والذين عملوا على تشويه صورتها .. فكانت حاضرة تحمل هموم شعبها وتناضل في المنفى من أجل الدفاع عن قضايا أمتنا …!

وغيرهم من الشباب والشابات من مجموعة ” لمة ” .. الذين أثلجوا صدورنا بعطائهم وتميزهم واختراقهم حواجز الإحتلال …!!
فكرة عمل مجموعة ” لمة ” رائعة .. ويجب أن تعمم ليكون في كل قطر وفي كل بلدة مثل هذه الفرق الشبابية الرائعة …!!
نرفع القبعة للقائمين عليها والمساهمين والمشاركين في أعمال مشاريع ..” لمة “…!!

د. احمد محيسن
برلين في 01/03/2007

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العراق… في انتظار الثورة الثقافية

لم يعد من الصحيح الحديث عن ...