الرئيسية | الشتات الفلسطيني | لقاء تضامني لـالتنسيق اللبنانية الفلسطينية مع الأسرى في نقابة الصحافة
لقاء تضامني لـالتنسيق اللبنانية الفلسطينية مع الأسرى في نقابة الصحافة
يوم الأسير الفلسطيني والعربي

لقاء تضامني لـالتنسيق اللبنانية الفلسطينية مع الأسرى في نقابة الصحافة

عقدت هيئة التنسيق اللبنانية – الفلسطينية للأسرى والمحررين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، لقاءً أمس الثلاثاء في نقابة الصحافة، تضامناً مع الأسير الفلسطيني والعربي، حضره ممثلون عن القوى والأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية والمجتمع المدني اللبناني والفلسطيني.

بعد الترحيب ، دعا نقيب الصحافة اللبنانية، عوني الكعكي، في كلمة ألقاها ممثله ابراهيم عبده الخوري المجتمع العربي والدولي إلى العمل لاطلاق سجناء الرأي الحر من معتقلاتهم.

قماطي

ورأى عضو المكتب السياسي في حزب الله محمود قماطي في كلمة المقاومة الاسلامية أن أسرانا في السجون الفلسطينية والسجون العربية إنما يمثلون الحرية، وهم الاحرار في نفوسهم ويمثلون الحرية على رغم وجودهم في السجون وهم الذين يمثلون القضية، لا يوجد اسرى وقضيتهم ميتة إنما الأسرى دائماً وخصوصاً في فلسطين والعالم العربي يعبرون عن قضيتهم الحية، وأن القضية لا تزال تعيش في نفوس أصحابها.

وأضاف:الأسرى يعطون الأمل للأمة وهم خلف القضبان يقاومون بإرادتهم وبامعائهم الخاوية وباعطاء الأمل والحرية والإرادة لمن هو مستمر في المقاومة.

وختم: إن الأسرى أمانة في أعناقنا نحن الذين نحمل نهج المقاومة ومواجهة الظلم والاستكبار العالمي، وهم أمانة في أعناقنا كما عوائل الشهداء والجرحى، وعلينا أن نبقى مخلصين للأهداف التي أسروا من أجلها.

أبو العردات

وألقى ممثل منظمة التحرير الفلسطينية وأمين سر حركة فتح في لبنان فتحي أبو العردات، كلمة جاء فيها : أقول لأهلنا الأسرى الذين صنعوا مدرسة في التضحية والنضال واقول للأخوة الأسرى مروان البرغوتي وأحمد سعدات وفؤاد الشوبكي الذين يقودون الحركة الإضرابية، أن سياسة عزلكم في سجن الجلمة لن تجدي نفعاً إنما ستزيد التحرك قوة ودفعاً من أجل تحقيق مطالبكم، وأن سياسة الإبعاد والاعتقال الإداري ومنع العلاج عن المرضى كل مطالبكم هي مطالب محقة، ونطالب بالافراج الفوري عن هؤلاء الأبطال المناضلين.

وحيا عميدة الأسيرات المناضلة لينا الجربوني التي خرجت إلى الحرية بفضل الدعم وبفضل صبرها ونضالها، وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومنظمات حقوق الانسان والاتحادات النقابية بالتحرك الفوري من أجل مطالب أسرانا.

جباوي

ووجه عضو المكتب السياسي في حركة أمل، محمد جباوي، كلمة إلى الأسرى قال فيها: تضربون اليوم في سجونكم، تنتفضون من جديد. تبقون أحرار الأرض والحياة. وحكام من حولكم يتوهمون الحرية فيسجنوا أنفسهم وقرارهم وشعوبهم، في حفلة مكر أميركية – صهيونية ولا يعترفون بأنهم في ذلك هم أذلاء.

وأضاف: انكم، ومعكم باقي المقاومين والشهداء الأطهار، أصحاب الأرض، أصحاب الحق، انتم اصحاب العز، ولكم الحق في إصدار الأحكام على المحتل، هذه هي مدرسة المقاومة ومدرسة الحرية، بكم تتمثل ومعكم تستمر.أن من حقكم، أيها الأسرى الفلسطينيون والعرب، ان يكون مثل هذا اليوم هو عيد وطني وعربي وقومي.

بركة

والقى كلمة تحالف القوى الفلسطينية ممثل حركة حماس في لبنان، علي بركة فحيا الأسرى وقال: عندما تضيع البوصلة يصححها الأسرى، واليوم عندما تتيه البوصلة يتجه الأسرى ليقولوا لنا إن المواجهة الحقيقية هي مع الاحتلال فليصححوا الطريق.

وأضاف : إن معركة الأمة وفلسطين هي مع الاحتلال الإسرائيلي، هذا العدو الذي لا يراعي لا المواثيق الدولية ولا الشرائع الدولية. لذلك كل التحية للأبطال الأسرى الذين قدموا حريتهم من أجلنا، ونعدهم بأننا لن نتخلى عنهم ونقول للعدو: لن تفرج المقاومة عن أسراكم في غزة إلا إذا استجبتم لمطالب الأسرى الفلسطينيين، شرط أن يفرج العدو أولاً، ووفق صفقة 2011، عن هؤلاء الذين عددهم 150 أسيراً. وبعد ذلك، مستعدون لمفاوضات غير مباشرة ويستجيب العدو للشروط.

وأكد أن المقاومة هي الطريق الأقصر لتحرير فلسطين والطريق الأقصر لحق العودة وهي طريقنا لاستعادة الأراضي المحتلة والمقدسات.

ياسين

واختتم اللقاء بكلمة لهيئة التنسيق اللبنانية – الفلسطينية للاسرى والمحررين ألقاها الاسير المحرر أنور ياسين قال فيها: إننا في الهيئة نجدد عهدنا أمامكم لإخوتنا الأسرى الأبطال ولا سيما المضربين عن الطعام في سجون: عسقلان، نفحة، ريمون، هداريم، جلبوع، وبئر السبع، ونقول لهم إننا معكم وإلى جانبكم في هذه المعركة البطولية وسنكون صوتكم العالي إلى الضمائر الحية، وصرختكم المدوية في وجه أعداء الإنسانية ومن لا ضمير لهم، حتى كسر قيودكم ومعانقة شمس الحرية المغروسة في ثنايا قلوبكم، وسنكون معكم في الأيام المقبلة نتابع معركتكم لنكون جزءاً من صبركم وصمودكم ولسان حالكم في كل المحافل حتى تحقيق أهدافكم الآنية، وفي مقدمها إنهاء سياسة العزل الانفرادي، والاعتقال الإداري، والإهمال الطبي المتعمد، وتحسين الأوضاع المعيشية، وتحسين شروط الزيارات وإيقاف سياسة الإذلال للأهالي، وتأمين معاملة آدمية للأسرى خلال تنقلاتهم من سجن الى آخر.

وعرض ياسين معلومات وأرقام حول واقع الأسرى وظروفهم الصعبة، وختم شاكراً المشاركين في المؤتمر موجها التحية إلى عميدة الاسيرات لينا الجربوني لانتصارها على القيد بعد 15 عاماً في السجون، وإلى الشعب الفلسطيني المنتفض في وجه الاحتلال.

بيروت – وكالات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحزب الشيوعي اللبناني يلتقي مروان عبد العال ووفدًا من قيادة الجبهة الشعبية في لبنان

زار وفد من الحزب الشيوعي اللبناني، يترأسه أمين عام الحزب، ...