الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني …!!

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني …!!

الدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني …!!
والذكرى السنوية التاسعة على استشهاد القائد ياسر عرفات أبو عمار ..!!

د.م. احمد محيسن ـ برلين
أقامت الجمعيات والمؤسسات العربية والفلسطينية في برلين.. احتفالا جماهيريا في برلين يوم الجمعة الموافق 29/11/2013.. وحضر المهرجان حشدا من أبناء الجالية العربية والإسلامية ومناصري القضية الفلسطينية.. وشارك وساهم في إحياء الذكرى الدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا.. والأخ الباحث والمفكر العربي الدكتور عزيز القزاز من القطر العراقي الشقيق.. الذي حضر خصيصا من مدينة هامبورغ الألمانية…!!

وحضر المناسبة أيضا ضيفنا.. الأخ القائد عبد المنعم محمد أبو سردانة عضو المجلس الوطني الفلسطيني.. ورئيس حرس الرئاسه في عهد الشهيد القائد أبو عمار..!!

وحل ضيفا من بودابست الأخ الدكتور فلاح صالحة رئيس اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا.. وكذلك عضو الهيئة الإدارية للإتحاد الأخت امتثال النجار التي حضرت خصيصا من النرويج…!!

وكذلك من مدينة هانوفر الأخ رائف حسين عضو المكتب التنفيذي للجالية الفلسطينية ألمانيا.. وكذلك العديد من ممثلي المؤسسات والشخصيات والفعاليات من العاصمة برلين وبقية المدن الألمانية…!!

وتخلل المهرجان كلمة ترحيبية من عريف الإحتفال السيد حمزة المدلل رئيس الجالية الأردنية في برلين..

وكانت كلمة منظمة التحرير الفلسطينية للدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا.. حيث أكدت في كلمتها على الهدف من إحياء ذكرى يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني.. بأنه لتحريك وتفعيل الضمير العالمي للوقوف والتضامن مع قضية شعبنا وحقوقه غير القابلة للتصرف.. وهي تعبير عضوي مع حقنا وتعزيز مكانة شعبنا في الوجدان والضمير الإنساني.. ولتبرز رواية شعبنا الحقيقية.. وتشرح عذاباته ومعاناته.. في ظل وجود آخر احتلال في العالم.. وبالرغم من عذابات القهر ومحاولات الشطب والتشريد وكمس الهوية في سبيل القضاء على وجودنا يبقى الأمل بالسلام العادل والشامل.. وتحقيق المشروع الوطني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس..والتمسك بحق العودة من الأهداف الأساسية لسياساتنا..!!

وأضافت الدكتورة دعيبس.. بأن أبناء شعبنا على مختلف انتماءاتهم وأماكن وجودهم يحييون هذا اليوم لأهميته الوجودية لنا ولقضيتنا في ظل استمرار التعنت الإسرائيلي بنكران حقوقنا وفي ظل عدم اطلاع المجتمع الدولي بمهامه لفرض الحلول المطلوبة على الإحتلال.. لإحقاق الحقوق الشرعية لشعبنا ولبناء مستقبل حر وواعد..!!

كما وينتصر العالم الحر المحب للعدل والسلام في كل عام بمثل هذا اليوم الواقع في 29 نوفمبر لفلسطين.. هذا اليوم الذي دعت اليه الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1977 مؤكدا ومثبتا لحق شعبنا في الوجود والناتجةعن ثمرة عشرات السنين من النضال والتضحيات والثبات والتحدي والصمود في وجه الهديد والتشريد وهدم المنازل وبناء المستوطنات والجدار العنصري وهجوم قطعان المستوطنين المستمر على قرانا وأبناء شعبنا يهدف القضاء على وجوده ولإرغامه على الرحيل..!!

ورددت السفير دعيبس كلمات شاعر فلسطين محمود درويش: واقفون هنا.. قاعدون هنا.. دائمون هنا.. خالدون هنا .. ولنا هدف واحد .. أن نكون .. وسنكون.. شاء من شاء.. وأبى من أبى..!!

وقالت الدكتورة دعيبس بأن هذا اليوم التضامني مع عدالة قضيتنا وحق شعبنا لإظهار الظلم التاريخي والمأساة الإنسانية والخطيئة التاريخية التي كان العديد من دول العالم سببا رئيسيا لحصولها.. وأكدت على ثبات الموقف الشعبي والرسمي بالتمسك بالثوابت والوصول إلى حقيقة استشهاد القائج الرمز أبو عمار.. هذا الحق الذي لا ولن يسقط مهما طال الزمان ومهما كانت المعوقات..!!

وأفصحت السفيرة دعيبس قائلة بأن أهدافنا الوطنية تصطدم بمراوغات حكومة الإحتلال وتنكرها لقرارات الشرعية الدولية.. وقالت بأنها واهمة في ثنينا عن تمسكنا بحقوقنا بالرغم من سياسة الظلم والقهر والتحدي التي تمارسها بحقنا.. كما واستهجنت مواقف الدول التي تعتبر نضال شعبنا من أجل حريته واستقلاله عملا ارهابيا.. حيث لا تدرك أننا كشعب مضطهد يناضل من أجل حريته واستقلاله..ومن أجل أن يعيش أبناءه وأجياله القادمة حياة كريمة تقرر مصيرها ومستقبلها بنفسها..!!

كما وتوجهت سفيرة فلسطين في ألمانيا الدكتورة دعيبس بذات الوقت بكل التحية إلى الكل شعوب العالم الحرة والتي اعترفت بفلسطين دولة مراقب.. وكذلك شكرت مؤسسة اليونسكو وقبول عضوية فلسطين بها..!!

وأضافت بأنه يملي علينا واجبنا الوطني قبل كل شيئ على أن لا يتم تحويل هذا اليوم إلى ذكرى تتطاير فيها الشعارات والخطب.. بل يتطلب منا أن نجعل منه مناسبة للعمل الجاد في مختلف المحافل الشعبية والمؤسسات الرسيمية للمارسة الضغط على حكوماتها من أجل تحقيق إجماع على تغيير مواقفها السياسية.. ولممارسة الضغط على انتهاكاتها لممارسة الضغط على حكوماتها من أجل تحقيق إجماع على تغيير مواقفها السياسية.. ولممارسة الضغط على حكومة الإحتلال ومقاضاته على انتهاكاتها وتعدياتها على حقوق شعبنا.. بعيدا عن ازدواجية المعايير التي اعتدنا عليها للوصول الى قرار يمثل الإجماع الدولي حول الحق الفلسطيني بالعودة على اساس القرار 194 على أن يتم تحويل هذا الإجماع إلى خطة عمل مبرمجة.. تترافق مع مواصلة حشد الدعم لنضالنا على جميع المستويات وبشكل خاص في الأمم المتحدة ومواصلة الدعم لتحقيق الأمل ونيل الإستقلال..!!

وأضافت الدكتورة خلود دعيبس بأنه يبقى يوم التضامن العالمي مع شعبنا مناسبة مهمة تؤكد على حق شعبنا التاريخي بإقامة دولته وتقرير مصيره.. وقالت نحن في سفارة فلسطين لنا مهمة ورسالة وطنية لا يمكن تحقيقها.. إلا بالشراكة والتكامل واللحمة مع المؤسسات والإتحادات والجمعيات الفلسطينية في هذا البلد.. كما وننطلق من مبدأ العمل على النهوض بقدراتنا الذاتية.. عبر توحيد رؤيتنا للعمل المشترك الهادف إلى تحقيق آمالنا وطموحاتنا المشروعة.. ولننطلق أيضا من مبدأ أن التنوع السياسي والعقائدي.. يخدم نضالنا ويثري خبراتنا.. عبر تمسكنا بفلسطيننا واحترام مختلف الآراء.. طالما كان المصب المصلحة الوطنية.. وعلينا أن نهتم بأجيالنا مستقبل فلسطين..!!

وأعربت الدكتورة دعيبس سفيرة فلسطين عن سرورها وغبطتها عندما شاهدت الشباب والصبايا قائلة:

أنا سعيدة أن يكون معنا من الشباب والصبايا في هذا الإحتفال.. وعلينا بذل الطاقات والجهد للعمل على توعيتهم واستنهاض طاقاتهم فهم الأمل الواعد.. واختتمت بتعييشها الذكرى التاسعة على استشهاد الرمز القائد ياسر عرفات.. الحرية لأسرانا والرحمة لشهدائنا .. عاشت فلسطين وعشتم..!!

وكانت مسامهمة فاعلة من الأخ الباحث والمفكر والمحلل السياسي الدكتور عزيز القزاز.. رئيس اتحاد الجمعيات العربية في ألمانيا.. والذي حضر خصيصا من مدينة هامبورغ.. حث افتتح حديثه قائلا: جئتكم ليس من أجل التضامن مع الشعب الفلسطيني في ذكرى تقسيم فلسطين.. لأنها قضيتي وقضية الأمة بأسرها.. ونقول ذلك تقريرا لواقع.. وحضرت لتقديم مساهمة في توحيد الوعي في قضيتنا الكبرى لنستنير الطريق…!!

وأضاف المفكر العروبي عزيز القزاز.. الذي ارتوى من عذوبة مياه دجلة والفرات قائلا: القضية الفلسطينية هي ليست فقط قضية الإستيلاء على فلسطين.. بل هي البداية للسيطرة على المنطقة.. وذلك بمساندة الغرب والولايات المتحدة الأمريكية المنحازة تماما للكيان الصهيوني.. وما زالوا يسكتون على استمرار جرائمه وصولا إلى عهد أوباما اليوم.. ونستشهد بالإنحياز الأعمى لمساندتهم دولة الكيان عندما قام نتنياهو بإلقاء كلمة في الكونغرس الأمريكي.. وصفقوا له آنذاك قياما.. تسع وعشرون مرة ..!!

وأضاف الدكتور القزاز بأن أوسلو وخارطة الطريق ومبادرة جنيف وأنابولس.. وكل ماطرح لم يحق ق السلام الدائم.. لأن كل هذه الوثائق لا يوجد بها إقرار بتهجير الشعب الفلسطيني والإستيلاء على أرضه…!!

وأضاف المفكر العربي القزاز.. إن السلام الحقيقي الدائم هو ذاك السلام الذي يصنعه كفاح الشعوب من أجل التحرير ومن أجل العدالة والكرامة.. وهو الذي يتطلب اعتراف الإحتلال وأعوانه بالحقائق التاريخية.. كما يتطلب تطبيق القانون الدولي بعدالة.. وهذه الشروط ليست متوفرة.. فخرق القانون الدولي من الإحتلال مستمر إلى هذه اللحظة.. وبقيت قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بقضيتنا إلى يومنا هذا هي مجرد حبر على ورق…!!

وقال الباحث والمحلل السياسي عزيز القزاز: قد علمتنا تجربة العراق الذي تربينا فيه على عشق فلسطين وحتمية تحريرها.. علمتنا التجربة بأن لا نستسلم للأوهام ولا ندعوا للتيئيس واليأس.. فنحن أمة مناضلة ونثبت وجودنا عندما نقاوم.. والأمثلة والشواهد على ذلك كثيرة وعديدة.. في الجزائر والعراق ولبنان وحرب اكتوبر وفي الإنتفاضات والحرك الشعبي في فلسطين المحتلة وآخرها في قطاع غزة العزة.. ويجب أن تبقى قضية فلسطين هي الحاضر الدائم.. كما كانت في قلب وقول الشهيد القائد صدام حسين.. عندما قرن التحية لفلسطين العربية قائلا.. تحيا فلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر.. قرن الشهيد القائد ذلك بالنطق بالشهادتين.. وهو يعتلي أعواد المشنقة برجولة قل نظيرها..!!

وكانت مساهمة الجمعيات العربية في برلين تفضل بها السيد خليل عموري من الجمعية العربية الثقافية في برلين.. حيث سرد سردا حول ادعاءات دولة الإحتلال التلمودية بإقامة دولة اليهود في فلسطين التاريخية.. وأنهم أهل ديانة وليسوا بشعب كما يدعون.. وأضاف الأخ خليل قائلا: ندعو أصحاب القرار الفلسطيني بأن يرتقوا إلى مستوى الحدث مترفعين عن ضيف فصائلية الطرح.. لأن فلسطين أكبر من الجميع.. ودعا إلى رص الصفوف وإعادة الوحدة لصفوف شعبنا في الداخل والخارج.. كما وحيا صمود شعبنا في كل أماكن تواجده وحيا أسرى الحرية.. وطالب القيادة الفلسطينية بالعمل على كشف ملابسات استشهاد القائد الشهيد أبو عمار…!!

أما كلمة مخيماتنا في الشتات والمهجر.. كانت مساهمة تفضل بها الأخ عبد درويش من جمعية نهر البارد في برلين.. حيث استعرض معاناة الشعب الفلسطيني من جراء الإحتلال والعيش في مخيمات البؤس في الشتات.. ووصف المعيشة الصنكا في مخيمات اللجوء التي لا تحتمل.. وقال بأن الشعب الفلسطيني يتشكل من أجيال العودة.. التي تورث العودة للأحفاد.. وأكد على ضرورة وحدة الصف الفلسطيني.. لتتحقق العودة ويتحقق التحرير.. وترحم على الشهيد القائد أبوعمار.. وطالب بالعمل الجاد على كشف ملابسات اغتياله.. كما وأكد السيد عبد درويش على مطالبة القيادات الفلسطينية على استمرارية العمل الجاد لإعادة العمل على إنجاز إعادة إعمار وبناء مخيم نهر البارد الذي تهدم وتهجر اللاجئ الفلسطيني من مخيم نهر البارد مرة أخرى في شتات جديد..!!

وكان للشعر الطيب الأصيل حضورا يوم إحياء ذكرى تقسيم فلسطين.. واليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. والذكرى السنوية التاسعة على استشهاد القائد أبو عمار.. حيث كانت مساهمة رائعة من الأخ الشاعر العربي العروبي.. تركي عبد الغني نجم أمير الشعراء.. حيث هزت حروف روعة من روائعه الشعرية.. قصيدة اغتراب.. هزت أركان قاعة الإحتفال.. وحركت كلماتها مشاعر الحضور.. كلمات قوية وقصيدة سعد الجميع بسماعها مباشرة من الأخ الشاعر تركي عبد الغني أمير الشعراء .. حيث قوطع الشاعر بالتصفيق الحار عدة مرات…!!

وكانت كلمة المنظمين لإحياء الذكرى.. ألقاها الدكتور أحمد محيسن… نائب رئيس اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا.. حيث اعتلى المنصة قائلا: وكما تعودنا في المدينة على إحياء هذه المناسبة في كل عام في العاصمة برلين.. وكذلك معظم المناسبات الفلسطينية.. يوم الأرض.. ويوم النكبة.. وهذا اليوم العالمي للتضامن العالمي مع شعبنا وقضيتنا.. هذا مثالا وليس حصرا.. وذلك بدفع ذاتي وبهمة ودعم المخلصين في المدينة.. ُنذَكر بذلك لم تخونه الذاكرة.. واليوم استطعنا أن ننجز المثول هنا مجددا بينكم وفي أحضان شعبنا وأحرار العالم.. لنرفع صوت الحق من برلين.. وننقل معاناة شعبنا إلى كل أنحاء المعمورة…!!

رحب الدكتور احمد محيسن بالأخت الفاضلة الدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا والضيوف الكرام.. كل باسمه ولقبه ومركزه ومع حفظ الألقاب.. للحضور الكرام..!!
وقال محيسن بأن شهر نوفمبر.. يعني لنا الكوارث والنكبات.. وعد بلفور والتقسيم لفلسطين واغتيال الشهيد القائد أبو عمار والعدوان العسكري ضد شعبنا والنكبات المتجددة على مدار العام جراء ظلم الإحتلال.. وآخرها العدوان والحرب على أهلنا في قطاع العزة غزة في 18/11/2012 …!!

إن تاريخ 29/ 11/ 1977 هو اليوم الذي أقرته الأمم المتحدة يوما عالميا للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. وهو شعورا من هذه المؤسسة بالذنب الذي اقترفته تجاه شعبنا وساهمت بنكبته وتشريده من دياره…!!

واستطرد الدكتور احمد محيسن القول بأنه في يوم التضامن مع شعبنا الفلسطيني المناضل.. فإننا نستذكر سرقة الأرض الفلسطينية بسطو مسلح وطرد أهلها منها وتشريدهم.. ونستذكر آلامه وجراحه وتشرده ونكباته المتجددة خاصة في في مخيمات المهجر والشتات.. وقد أصبح البحر مقبرة لهم.. وهم يفرون من الموت إلى الموت…!!

وأردف الدكتور احمد محيسن قائلا أنه في مثل هذا اليوم نستذكر معاناة أهلنا في قطاع غزة العزة لا يمكن لمكونات البشرية أن تصمد أمامها ويجب العمل على فك الحصار المزدوج عن أهلنا هناك.. ونستذكر معاناة أهلنا في الضفة الغربية المحتلة وأهلنا المدافعين عن أرضنا المغتصبة في القدس.. والداخل الفلسطيني.. نستذكر كل فئنات أبناء شعبنا المتضررين والمنكوبين.. وأسرانا ومعتقلينا الصامدين في غياهب السجون.. الذين يخوضون معارك الأمعاء الخاوية.. تحريرهم فرض عين علينا.. لهم تحية إجلال وإكبار.. هم إخوتنا.. وتحريرهم فرض عين علينا.. وإليهم تنحني قاماتنا…!!

وقال الدكتور احمد محيسن في هذا اليوم نستذكر ثوراتنا المجيدة.. وما علمتنا إياه من مبادئ ومنطلقات.. علمتنا الثورة إخوتي وأخواتي.. أنه عندما يذكر الشهداء.. نستحضر بطولاتهم وتضحياتهم على طريق التحرير.. من أجل نيل الحرية والإستقلال.. ونستذكر العهد والقسم …!!

في يوم التضامن العالمي مع شعبنا العربي الفلسطيني الباسل.. وفي ذكرى قرار التقسيم لفلسطين.. نؤكد على ضرورة رص الصفوف لأبناء أمتنا ووحدة صفهم.. كفانا تشرذما وانقساما.. لأننا بوحدتنا سنكون للتحرير والعودة أقرب.. وللإحتفال بالإستقلال الحقيقيي أقرب.. إنه وفي هذا المقام فإننا نجدد الدعوة إلى الوحدة الوطنية الحقيقية كخيار وطني وأخلاقي لا مناص من تحقيقه..!!

وأكد الدكتور احمد محيسن على أننا ونحن نحي هذه الذكرى إذ نؤكذ فيها على عروبة فلسطين من نهرها إلى بحرها.. بزيتونها وبرتقالها وحنطتها وبذرات ترابها.. ببحرها وسمائها وصحرائها.. بسهولها وجبالها وساحلها.. بمدنها وقراها ومقدساتها.. بكبيرها وصغيرها.. ونؤمن بأن التحرير والنصر قادم.. والعودة أكيدة أكيدة.. هذه هي عقيدتنا.. نعم.. هذه هي عقيدتنا.. ولن نتزحزح عنها قيد أنملة.. سنرجع يوماً إلى حينا.. ويا جبل ما يهزك ريح.. واللي مش عاجبه يشرب من بحر غزة.. نحن على عهد الأوطان محافظين.. هذه فلسطيننا تسكن قلوبنا وقلوب أبنائنا… عائدون عائدون.. عائدون ..!!

وي 11/11/2004.. حلت كارثة اغتيال الصهاينة الأخ الشهيد القائد أبو عمار رحمه الله.. ونحن نحيي اليوم الذكرى السنوية التاسعة على استشهاده.. والذي أسقطوا غصن الزيتون من يده.. وما زلنا ننتظر كشف ملابسات اغتياله.. والإجابة على الأسئلة التي بقيت مفتوحة.. ونطالب قيادات الشعب الفلسطيني بعد صدور نتائج التحاليل المخبرية الدامغة .. بوقف المفاوضات مع الإحتلال التي أثبتت عبثيتها بشهادتهم.. وشكلت للإحتلال غطاء بالإستمرار في عدوانه وبناء المستوطنات وتهويد الأرض.. والعمل على انعقاد مؤتمر دولي ليتحمل العالم مسؤلياته حول ما يقع من ظلم على شعبنا.. كما ونطالب بتدويل عملية كشف ملابسات اغتيال الشهيد القائد وبذل المزيد من الجهد لملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة الدولية.. فاغتياله هو بمثابة اغتيال للقضية الفلسطينية…!!

الأخ الشهيد القائد ياسر عرفات.. أبو عمار.. الختيار.. القائد الرمز.. أبو المقاومة والإنتفاضات والكتائب.. جذور شجر الزيتون في فلسطين..!!

لا تتوقعوا أنه من السهل علينا اختصار حياة الشهيد القائد في سطور وفي دقائق.. هو الزعيم الأبرز للشعب الفلسطيني.. وتجسيدا لكل ملامح القضية الفلسطينية.. وهو العلامة الأبرز في صنع محطاتها.. قائدا ملهما.. وثوريا مستكشفا لمعالم الطريق..!!

وذكر الدكتور احمد محيسن ما قاله الدكتور أحمد الطيبي في برلين عندما تمت دعوته إلى برلين لإحياء هذه الذكرى قبل عامين.. حيث قال ” مثير هو ذلك المشهد الذي تبكي فيه الشعوب العربية دما لتغيب زعماءها بينما الشعب الفلسطيني يبكي دما لغياب زعيمه”.. …

تسع سنوات مضت والألم يعتصر قلوبنا.. يعيش بيننا وفي تفاصيل حياتنا.. قائدنا وزعيمنا وقدوتنا وشهيدنا.. سنبقى نبكيك ونحيي ذكراك.. فأنت الحي بتاريخك وعطائك ورمزيتك.. فأنت أكبر من المهرجانات والإحتفاليات والندوات والإستقبالات.. وتاريخك الشامخ.. لا يزيده احتفالا ولا مهرجانا ولا استقبالا هنا أو هناك.. والوفاء لك يكون بالسير على نهجك وخطاك…!!

يا صانع المجد.. لك المجد.. ولن ننسى عهدك.. والمهرجان العالمي.. هو يوم تحتضن جسدك الطاهر أرض مدينة القدس المحررة التي أحببت…!!

ياسر عرفات أبو عمار.. يا أطول الفصول في حياتنا.. وأحد أسماء فلسطين الجديدة.. لقد أغلقت برحيلك الباب على مرحلة كاملة من مراحل حياتنا.. قائدا خالدا.. هو الرمز الفلسطيني والثوري الكبير.. صاحب الكوفية والزي العسكري.. حامل غصن الزيتون والبندقية…!!

يا سيف صلاح الدين…!!
لم نحتاج يوما أكثر من أن نقول لك الأخ القائد أبو عمار.. صادقة من أعماق القلوب خارجة لا لبس في شموخها.. سنبقى الصامدين.. وللعهد والقسم حافظين…!!

تبتسم وتصافح.. تعانق وتقبل الجميع.. دع ألف زهرة تتفتح في البستان الفلسطيني .. تعبيرا عن قناعتك بتعدد الآراء.. ويا جبل ما يهزك ريح.. تعبيرا عن التمسك بخيار المقاومة والصمود و التضحية…!!

كبير بتسامحك وبعطفك وبتحليقك عاليا نجم بدون منازع في سماء الحرية.. لم تلمهم أبدا لأنهم خذلوك.. بل كنت تجد لهم الأعذار.. رغم غضبك عليهم لتقصيرهم.. حتى في رحيلك أحرجتهم حتى أمام أنفسهم…!!

يا أيها القائدُ الوالد.. يا من ودعناك .. شهيدا..شهيدا ..!!
يا أيها النهج الثوري الوطني المقاوم.. يا من ناورت المصير.. وأمنت مرحلة ووضعتها بين يدي الأجيال من شعبك.. تبدأ وتنتهي من ضرورة كسر ما بنى الصهاينة في شعاراتهم وسياساتهم.. وأول هذه الأساطير خرافة الكبار يموتون والصغار ينسون.. يوم قلت للعالم بأسره بأنا.. لسنا لاجئين.. بل من أجل الحرية مقاتلين.. شعاراتك هي الوصية الأوضح في نهج وأسلوب حياتك وطريقتك ..!!

يا أيها الشامخ الصامد المارد.. نعم إنها القدس تماما كما قلت يوما.. هبت رياح الجنة في الكرامة..يا من اختصرت الوصية.. بقولك على القدس رايحين شهداء بالملايين.. يا قائد وفارس شعب الجبارين.. يا شهيد الأقصى وشهيد فلسطين.. يا من رحلت لتبقى فينا حيا.. أسطورة..!!

يا من لم تسكن القصور الفخمة وتلبس الحرير.. عشت زاهدا بين الدين والقضية العادلة.. وبكتك الملايين…!!
ستبقى لنا الأب وتبقى لفلسطين الختيار.. فكيف لنا إلا نفديكَ غوالينا.. ونحدث عنك الأبناء والأحفاد…؟!
أبا عمار.. يا قاهر موفاز وشارون…!!

يا صاحب اللائات في قرن الإملاءات والإرتماء.. رفضت رضاهم.. ولكنك نلت احترام وتقدير شعبك ورضى ربك.. يا من رحلت وترجلت بشموخ الشهداء.. يا من رحل ورفض التسليم بالحلول المنقوصة.. يا من لم تكن للزعامة وارثا.. ولا أتيت محمولا على دبابة الأجنبي ..أو عبر انقلاب عسكري.. يا من له هيبة الأحرار حتى في الرحيل إلى الرفيق الأعلى.. يا من أتيت فدائيا مجاهدا مقاوما وشعبك من حولك.. يا آخر من بقي على الكرامةِ.. يا من لوحتَ بغصن الزيتون وبندقيةِ الثائر.. وقصدتَ الممكنَ في الزمنِ العربي الخاذل المتخاذل.. يا وطننا الكبير.. يا منبع النماء والنقاء والصفاء.. يا ذاكرة ووجدان فلسطين.. يا أيها الأغنية والشجن واللحن الثوري.. يا أيها الثبات والمبادئ والحق اليقين.. يا أيها العشق الجنوني لفلسطين.. إنهم يدركون تماما بأنهم الخاسرون.. ويدركون بأن الحق حتما لأهله سيعود.. وإنا بإذن الله لمنتصرون ولعائدون عائدون…!!

يا أبا عمار .. يا أبا الثوار .. يا أبا الفدائيين..!!
فقد انقضى عصر الزعامة بعدك.. علمتنا أن لا نتخلص من ذاكرتنا.. ولا نغير مبادئنا.. يا من سألت الله الشهادة صادقا فأعطاك إياها.. شهيدا شهيدا شهيدا.. فلم يخلو الدرب والمسيرة من المتسلحين بالخديعة والكذب.. فكان الجواب الكرامة وعيلبون وبيروت وعرينك في المقاطعة.. حصاروك وطاردوك وقصفوك.. واستعصى عليهم القائد.. فلجئوا للمكر والخبث.. ودسوا لك أسلحة الدمار الشامل.. أسلحة بحجمك وبمقاسك.. لم تستخدم بعد إلا في الحروب العالمية.. ولا تصنع إلا في المفاعلات النووية…!!

مدننا وقرانا ومخيماتنا الفلسطينية.. تجللت بالسواد حدادا على روحك الطاهرة.. ثلاث قارات شهدت رحيلك.. وزعامات الدنيا شيعتك.. وأبيت إلا أن تحلق فوق غزة العزة.. لتودع أهلك هناك الوداع الأخير.. وحملك شعبك على الأكتاف في مشهد لن يشهد التاريخ لمثله مثيلا…!!

يا أيها الفارس المغوار.. يا أبا عمار..!!
نقسم أنا لن نساوم في كرامتك.. ولن تذهبك دمائك هدرا.. وستبقى فينا خالدا شامخا تتعالى.. مخطوطا في قلوبنا وعلى راياتنا.. ونقسم أنا على العهد والقسم.. لن نركع.. وسنبقى سنبلة فلسطين.. ودرعا على أبواب مقدساتنا.. وسنبقى لفلسطيننا الفتح المبين.. وسنأتيها فاتحين محررين.. رياحا عاصفة وبراكين…!!

يا أيها القائد الأخضر.. يا أبا عمار…!!
شهيدا شهيدا شهيدا.. تصافح أبو جهاد والشيخ احمد ياسين وأبو إياد وأبو علي مصطفى والشقاقي وأبوشنب والرنتيسي.. وبقيه شهداء أمتنا الأبرار.. وهم منارتنا وهم كثر وهم الأفضل منا جميعا…!!

اغفر لنا عجزنا وتقصيرنا وقلة حيلتنا.. ونحن لا نستطيع أن نوفيك حقك.. فلن نقدر على أن نقول كل ما يمكن أن يقال فيك يا ختيار.. فقد ترقرقت الدموع في المآقي…!!
تاريخا حافلا بالعطاء.. عشت واستشهدت من أجل فلسطين.. عشت تحلم بالقدس… نعاهد الله و نعاهدك.. أن نبقى لشعبنا وقضيتنا ولمقاومتنا أوفياء.. فلسطين أولنا وآخرنا.. فلسطين بيعتنا وعهدتنا.. فلسطين قبلتنا ووجهتنا.. لن نساوم ولن نهادن.. فالعهد هو العهد.. والقسم هو القسم.. وإنا بإذن الله لمنتصرون…!!

وقد صدح صوت الفنان الفلسطيني مطرب برلين الأول محمود أبو خليل.. ابن المخيم.. الذي كبر وترعرع في الشتات.. ومن شتات إلى شتات وهو يبحث عن وطن.. ولا ننسى الأخ الفنان خالد مهنا.. والأخ الفنان أسامة والأخ الفنان عيسى إدريس والأخ الفنان وليد الوني الذين يشاركونا كل المناسبات الوطنية..

وكذلك الإخوة أعضاء الفرقة الموسيقية الأخ غالب والأخ أنور الذين حضروا وشاركوا والأخ محمود الفيومي والأخ علي عراقي الذين لم يتمكنوا من الحضور .. لهم الشكر جميعا على الجهود الطيبة المبذولة..!!

ونشكر الجنود المجهولة التي تعمل بكل هدوء وسكوت وبدون ضوضاء وضجيج.. هم يعملون من خلف الستائر.. في كل مناسبة نجتمع فيها سويا … خاصة عندما يتعلق الأمر بفلسطين.. وهم متمسكين بالمبادئ التي رضعوها في أحضان ثورتهم التي انطلقت من أجل التحرير والعودة.. يوم أن غنت لهم فيروز شعرا لنزار قباني.. إلى فلسطين خذوني معكم.

برلين في 29/11/2013


د.خلود دعيبس


د.م. أحمد محيسن


النشيد الوطني + القزاز


كلمة الجمعيات العربية الأخ خليل عموري


كلمة الشتات والمهجر عبد درويش


ابو خليل


أبو حسين


أبو خليل


أبو خليل


الشاعر تركي عبد الغني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

الدكتورة خلود دعيبس سفيرة فلسطين في ألمانيا

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البيان الختامي لاجتماع تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا

البيان الختامي لاجتماع تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا

عقد تجمع الشتات الفلسطيني – أوروبا ...