الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين
كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الكرام، الحضور الكريم

أشكر لكم وقفتكم هذه مع إخوانكم الأسرى في سجون الإحتلال، أشكركم صغاراً وكباراً، رجالاً ونساءً

نقف اليوم متضامنين مع الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الإحتلال التي ضحت بحريتها من أجل الوطن، ومن أجل التحرير، وقدمت الشهيد تلو الشهيد، آخرهم كان الشهيد عرفات جرادات 30 عاماً، أستشهد بعد 6 أيام من إعتقاله في أقبية سجون الإحتلال تحت التعذيب، حتى وصل عدد الأسرى الشهداء إلى 203 شهيد.

إننا كفلسطينيين ومعنا كل أحرار العالم من برلمانيين ومتضامنيين نؤكد على التالي:

إن قضية الأسرى الفلسطينيين قضية عادلة، يجب أن يلتفت إليها كل العالم وعلى رأسهم منظمات حقوق الإنسان، وأن يقفوا إلى جانب الأسير الفلسطيني، لينال حقوقه وحريته، ونرفض سياسة الكيل بمكيالين، فلا يمكن أن يبقى الإحتلال يدوس برجليه كل المواثيق والمعاهدات الدولية دون أن يحاسب، لذلك نطالب السلطة الفلسطينية بمحاسبة الإحتلال أمام المحاكم الدولية ومحكمة لاهاي على جريمته البشعة بحق عرفات جرادات.

إننا كجالية فلسطينية في ألمانيا نطالب الحكومة الألمانية بوقف كافة أنواع الدعم للإحتلال الإسرائيلي و معاقبته على جرائمه، كما ونطالبها بإرسال فريق طبي لعلاج الأسرى المضربين عن الطعام وخصوصاً سامر العيساوي الذي بلغ يومه 220 مضرباً عن الطعام بسبب الإعتقال التعسفي، وكذلك أيمن الشراونة، جعفر عز الدين، طارق قعدان، أيمن صقر، عمر دار أيوب، سفيان ربيع، حازم الطويل، منى قعدان، يونس الحروب، ماهر يونس.

كل هؤلاء الأسرى محتجزين بقانون الإعتقال الإداري أو الإحتياطي دون أي تهمة أو محاكمة، فماذا ننتظر، هؤلاء الأسرى قد بدأو معركتهم الخاصة بهم ، معركة الأمعاء الخاوية ضد الظلم والتعذيب والإحتلال، ولقد أرسلوا برسالة للعالم يقولون فيها “ان الإرادة ستنتصر وسينتصر الكف على المخرز والدم على السيف واللحم والأمعاء على جبروتهم وعلى سيفهم وعلى صلفهم ”

رسالة إلى الإحتلال الإسرائيلي:

لن نسمح لك أن تقتل أسرانا، إن أسرانا قد بدؤا المعركة ، معركة الأمعاء الخاوية، ولن يتراجعوا عنها حتى ينالوا جميعاً حقوقهم وحريتهم، أسرانا أحرار رغم طول الإنتظار وسينتصرون بجوعهم وعطشهم على الإحتلال

رسالة إلى السلطة الفلسطينية في رام الله:

إن الإحتلال الذي تنسقون معه أمنياً هو من يقتل أبناءنا، فأوقفوا التنسيق الأمني وامنعو الإحتلال من أن يعتقل أبناءنا، واطلقوا سراح الأبطال المسجونين في سجونكم، إن كل من يتعاون مع الإحتلال وينسق معه أمنياً إنما هو مشارك في جريمة قتل عرفات جرادات ، ومشارك في تعذيب الأسرى، يجب أن ينتهي التنسيق الأمني وبأسرع وقت، ثم عليكم أن ترفعوا قضية الأسرى إلى محكمة الجنايات الدولية، كل من يتستر على الإحتلال فهو خائن لتضحيات الشعب والوطن ولتضحيات الأسرى البواسل

رسالة إليكم أيها الإخوة:

أنتم يامن تقفون في البرد متضامنين مع أبنائكم في الأسر، لا تتخلوا ولا تكسلوا وكونوا معنا في الشارع للإحتجاج على صلف الإحتلال، ولن ننزل عن الشارع حتى تتحق كل مطالب أسرانا البواسل، وإنها لتضحية لا تقارن بتضحية عرفات جرادات، ولا بتضحية الحركة الأسيرة، فكونوا دائماً على الموعد ولبوا النداء

نداء الأسرى البواسل .. نداء الواجب والضمير …نداء فلسطين

عاشت فلسطين حرة مستقلة.. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار، والحرية لأسرانا البواسل

وشكراً لكم جميعاً

كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

كلمة التجمع الفلسطيني القاها ابو حمزة الخطيب

كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

كلمة التجمع الفلسطيني في وقفة تضامن مع الاسرى في برلين

لمتابعة بقية الخبر والفيديو اضغط على الرابط هنا
x

‎قد يُعجبك أيضاً

النائب في المانيا، عراقي: التعصبّ هو وراء فشل الحزب المسيحي

يحيى امل جبارين، موقع بُـكرا نشر ...