سفارة فلسطين في المانيا تحيي الذكرى 69 للنكبة

أحيت سفارة فلسطين في المانيا وبالتعاون مع لجنة العمل الوطني الفلسطيني في برلين، مساء امس الثلاثاء 23-05-2017 الذكرى الـ69 لنكبة الشعب الفلسطيني الى جانب يوم التضامن مع الاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وتميزت الفعالية التي جرت في مبنى سفارة فلسطين في في العاصمة الالمانية برلين باستضافة الأسقف الفلسطيني منيب يونان، رئيس الاتحاد العالمي للكنائس اللوثرية في العالم أجمع، والذي يحظى باحترام كبير داخل وخارج فلسطين نظرا لمواقفه  ومساعيه من اجل قضايا التسامح بين الاديان الى جانب نضاله المستمر من اجل القضية الفلسطينية وتوصيل صوت وصورة معاناة الشعب الفلسطيني في جميع المناسبات.

كما استضافت السفارة ايضا الاخ عمر حبيب ممثلا لجمعية الشباب الفلسطيني الالماني والتي تم تاسيسها من قبل اللاجئين الفلسطينيين القادمين من مخيمات الشتات في سوريا اثر رحيلهم الى المانيا.

واستهلت سفيرة فلسطين في المانيا د.خلود دعيبس المناسبة بكلمة رحبت من خلالها بالمطران منيب يونان مشيدة بجهوده وعمله الذؤوب لنصرة قضايا شعبه وابناءه في فلسطين.

وتحدثت سفيرة فلسطين في كلمتها عن ما يعنيه احياء ذكرى النكبة للشعب الفلسطيني في الوطن وفي الشتات، حيث لازال يدفع ثمن ترحيله من وطنه الام وتشتته في بقاع الارض، مشددة على اهمية احياء هذه المناسبة لتعريف الاجيال الشابة بالنكبة وتبعاتها.

واكدت على ايمان ابناء الشعب الفلسطيني بعدالة قضيتهم واصرارهم على مواجهة جبروت الاحتلال الاسرائيلي بكافة الطرق حيث يرسم المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي اعظم صور النضال السلمي من اجل حقوقهم  العادلة والتي يكفلها القانون الدولي والانساني. مؤكدة على ضرورة الدعم والتضامن الكامل مع قضية الاسرى الفلسطينيين العادلة والذين تجاوزوا في اضرابهم 37 يوم دون ان تضعف عزيمتهم بل ولازال ينضم الى الاضراب اعداد كبيرة من الاسرى الفلسطينيين من كافة السجون الاسرائيلية.

اما المطران منيب يونان وبعد ترحيبه بسفيرة فلسطين والحضور فقد اكد في كلمته على عدالة قضية شعبنا الفلسطيني الصامد وعلى ضرورة التمسك بالامل في ايجاد حل عادل.

كما شدد على كون مدينة القدس حق فلسطيني ثابت لايمكن المساس به وعلى حق العود، كما تطرق لضرورة الوصول الى وحدة فلسطينية وطنية التي تمثل السبيل الوحيد للوصول الى اهدافنا وحقوقنا.

وتحدث المطران عن عما يمثله الشعب الفلسطيني كنموذج للتعايش السلمي بين الديانات يمكن الاحتذاء به في العالم اجمع.

ووجه المطران منيب يونان في ختام كلمته رسالته الى ابناء فلسطين في المانيا بضرورة نقل قضيتنا العادلة من خلال مخاطبة المجتمع الالماني بلغتهم وطريقة تفكيرهم.

من جانبه اعتبر الاخ عمر حبيب ان النكبة لاتزال مستمرة وانها مست الى جانب الفلسطينيين جميع الشعوب العربية وكل انسان حر.

وتحدث عن التضامن والمساعدة التي وجدوها من الفلسطينيين المقيمين في المانيا اثر نزوحهم لها بعد الحرب في سوريا.

كما اكد على ضرورة تخطي الانقسام بين ابناء الشعب الفسطيني وتوحيد الصف في وجه الاحتلال الاسرائيلي.

إثر كلمات الضيوف قدمت فرقة مجد للفلكلور الشعبي الفلسطيني والمقيمة في برلين، عددا من اناشيد الثورة الفلسطينية. واستمرت المناسبة التي حضرها اعداد كبيرة من ابناء الجالية الفلسطينية والاخوة العرب المقيمين في المانيا والمناصرين للقضية الفلسطينية حيث تبادل الحضور

والضيوف الاحاديث والنقاشات حول جميع التطورات على الساحة الفلسط

ينية.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق