الرئيسية | الشتات الفلسطيني | ندوة سياسية في بيروت بالذكرى 50 لإستشهاد الثائر الأممي جيفارا

ندوة سياسية في بيروت بالذكرى 50 لإستشهاد الثائر الأممي جيفارا

                                                                                                                                                               

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني – أشد 

 11/10/2017

 مكتب الاعلام – بيروت

ندوة سياسية في بيروت بالذكرى 50 لإستشهاد الثائر الأممي جيفارا

يوسف أحمد: مسيرة جيفارا ستبقى قوة ورافعة إلهام كبرى للشباب ولحركات التحرر الثورية

بدعوة من جمعية الصداقة اللبنانية الكوبية، واتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني، اقيمت ندوة سياسية وفكرية إحياء لذكرى إستشهاد الثائر الأممي ارنست تشي جيفارا في مقر الاتحاد بمدينة بيروت بحضور ممثلين عن السفارة الكوبية وسفارة فنزويلا وممثلي الاحزاب والمنظمات الشبابية.. والقيت في الندوة كلمات لكل من القائم بأعمال السفارة الكوبية في لبنان راؤول مدريغا، ممثل جمعية الصداقة اللبنانية الكوبية سلام ابو مجاهد، ورئيس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني علي متيرك ورئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني يوسف احمد.

واعتبر رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في لبنان يوسف أحمد في كلمته أن إحياء ذكرى رحيل الثائر الأممي جيفارا هي تعبير عن تجذر الفكر الثوري الذي حمله جيفارا، وتأكيد إستمرارية ومواصلة الاجيال في حمل هذه المبادىء النضالية التحررية الثورية التي كرسها الثائر الأممي في مسيرته وحياته الكفاحية ضد الظلم والإستبداد والامبريالية.

وأضاف أحمد، سنوات طوال قضاها الثائر الأممي جيفارا  مع شعوب العالم المظلومة. حاملاً راية التحرر الوطني والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، وستبقى مسيرته قوة ورافعة إلهام كبرى لحركات وثورات التحرر الوطني والديمقراطي والاشتراكية. وسيقى فكره مادة تربوية ونهجاً تستمد منه الأجيال والشباب اندفاعهم وعنفوانهم الثوري من أجل التمرد ورفض الظلم نحو عالم خال من القهر والإحتلال.

وأكد أحمد على أهمية أخد العبر من هذه التجربة الثورية الهامة التي جسدها جيفارا في حياته والمبادىء والقيم التي رسخها وناضل من أجلها، حيث نحن أحوج من نكون لإعادة الإعتبار لهذا الفكر الثوري في ظل تعاظم وحشية الإمبريالية العالمية التي تنخر دول وشعوب العالم، وتفتعل الحروب والأزمات وتخلق الصراعات والنزاعات وترتكب أبشع الجرائم في تاريخ البشرية.

وختم أحمد، تأكيده بأن الشباب والشعب الفلسطيني يواصل اليوم ثورته ونضاله على درب الحرية وعبر إنتفاضاته المتكررة والمتواصلة بوجه الإحتلال الاسرائيلي، رافعاً راية المقاومة والتخلص من الاحتلال على طريق نيل الحرية والاستقلال لشعب فلسطين وتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وتطبيق حق العودة للاجئين الفلسطينيين تنفيذاً للقرار الدولي 194.

بدوره وجه الرفيق علي متيرك رئيس اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني التحية للثائر الاممي جيفارا، والى كوبا الصامدة التي قهرت الحصار الامريكي، منوهاً بمسيرة تشي جيفارا الذي اختار موقعه باكرا للدفاع عن الشعوب المقهورة والمظلومة، واختار المواجهة مع الانظمة التابعة للمشروع الامبريالي . وسيبقى فكره ونضاله في ذاكرة احرار العالم، وستبقى صورته تقول لنا الصمت لون من الوان الموت فلا تلمسوه. مؤكدا ان ارادة الشعوب لا يمكن ان تنكسر والامبريالية ستنهزم حتما بنضال ومقاومة احرار العالم.

ومن جانبه تحدث القائم باعمال السفارة الكوبية في لبنان راؤول مدريغا عن حياة ومسيرة الثائر جيفارا، الذي ترك كل مغريات الحياة والرفاهية واختار طريق النضال الى جانب الشعوب المظلومة، مؤكداً ان كل الاجيال تتآلف اليوم في كوبا مع مسيرة تشي باعتبارها جزءاً من كينونة الشعب الكوبي وتاريخه ونضاله، مؤكدا ان الشعب الكوبي هو اليوم اكثر قوة وثورية واصرارا على البقاء الى جانب الشعوب المقهورة، ومهما حاولت الامبريالية ان تمحي من الذاكرة مسيرة جيفارا لكنها فشلت وستفشل حتما لان فكر تشي ينبض في قلوب الاجيال والشباب التي ما زالت ترفع راية الحرية ومحاربة الامبريالية.

ومن جانبه، اعتبر ممثل جمعية الصداقة اللبنانية الكوبية سلام ابو مجاهد ان مسيرة جيفارا ستبقى علامة مضيئة في ثورات وتاريخ الشعوب وحركات التحرر العالمية الرافظة للقهر والظلم والاستبداد. متطرقا الى مسيرة تشي وحياته المتنقلة من بلد الى آخر رافعا راية الحرية والتخلص من الامبريالية.

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

العرس الفلسطيني الجماعي الثالث في مخيم نهر البارد

موقع صوت البارد الحر 03/11/2017 بمبادرة من موقع صوت البارد ...