الرئيسية | اخبار الوطن العربي | نصر الله: لا يمكن القضاء على حزب الله وإهانة السعودية للحريري إهانة للبنانيين

نصر الله: لا يمكن القضاء على حزب الله وإهانة السعودية للحريري إهانة للبنانيين

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يقول إن السعودية تحتجز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وتطبّق بحقه إقامة جبرية، ويؤكد أن إهانته تشكل إهانة لكل اللبنانيين مشيراً إلى وجود معلومات مؤكدة حول طلب سعودي من إسرائيل ضرب لبنان.

السيد نصر الله: إهانة الرئيس سعد الحريري هي إهانة لكل اللبنانيين

قال الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إن السعودية تحتجز رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري وتطبّق بحقه إقامة جبرية، وتمنعه من العودة إلى لبنان.

ووصف أمين عام حزب الله التدخل السعودي العلني في الشؤون اللبنانية بغير المسبوق، متّهماً إياها بأنها تحاول فرض زعامة جديدة في لبنان من دون مشاورة تيار المستقبل وفرض رئيس حكومة على لبنان.

ودان نصر الله التصرّف الذي وصفه بـ “المهين” من قبل السعودية بحق الرئيس الحريري، معقّباً “إهانة الرئيس سعد الحريري هي إهانة لكل اللبنانيين”.
وأكد نصر الله أن الحريري لم يكتب حرفاً في كتاب استقالته وأن السعوديين هُم مَن فعلوا ذلك، كما ضمّ صوته إلى صوت تيار وكتلة المستقبل بضرورة عودة الحريري إلى لبنان.

استقالة الحريري غير دستوريةواعتبر نصر الله أن استقالة الحريري المعلنة من السعودية غير دستورية، معلناً عدم اعتراف حزب الله بهذه الاستقالة، وتابع “الحكومة الحالية حكومة شرعية والوزراء لا يصرّفون الأعمال”.
وعبّر أمين عام حزب الله عن عدم تأييده الدعوات إلى القيام باستشارات نيابية، وذلك لأن الحكومة الحالية شرعية والحريري ما زال رئيسها الحالي على حد تعبير نصر الله.
ووصف نصر الله إدارة الرئيس اللبناني ميشال عون للأزمة في لبنان بالحكيمة، مضيفاً أن ما يقوم به عون وبالتضامن مع رئيس مجلس النواب نبيه برّي يجب أن يكون محل إجماع.

ورأى أمين عام حزب الله أن اللبنانيين اليوم أمام مرحلة مصيرية وعليهم تحديد خيار خياراتهم.

وتابع أمين عام حزب الله “بقاء الحريري قيد الإقامة الجبرية نرفضه، ولا يجب أن يسكت عن ذلك أي لبنان أو عربي أو إنسان حر”.

السعودية تحرّض إسرائيل على ضرب لبنان

وإذ أشار إلى أن الرياض تعتمد خطاباً تحريضياً بحق اللبنانيين وتشجّع على تفرقتهم، أكد نصر الله أن السعودية تحرّض اليوم أيضاً إسرائيل على ضرب لبنان عسكريّاً، مضيفاً “السعودية جاهزة لتقديم المليارات لإسرائيل لضرب لبنان..ونحن نتحدث عن معلومات”.

نصر الله لفت إلى أن هناك كلاماً إسرائيلياً بأن حرب تموز/ يوليو 2006 كانت بطلب سعودي، ذاكراً أن هناك نقاشاً اليوم بين الإسرائيليين بشأن طلب السعودية منهم ضرب لبنان عسكريّاً.

السعودية “جايي تفش خلقها” في لبنان

وبحسب أمين عام حزب الله فإنّ لبنان يقع “تحت النفوذين الإيراني والسعودي”، لكن بفارق أن طهران لا تتدخل في الشؤون اللبنانية كما تفعل الرياض.
وأضاف نصر الله “إيران لا تستخدم نفوذها للحصول على امتيازات في لبنان، وأتحدّى بإعطاء مثل على أي تدخل إيراني”.
وشدد نصر الله على أن السعودية تحاول أن تعوّض فشلها في مواجهة إيران، في لبنان، قائلاً “السعودية جايي تفش خلقها بلبنان”، مؤكداً أن “السعودية مخطئة إذا كانت تعتقد أن القوى السياسية اللبنانية قد ترضخ لها ومآل مسارها إلى الفشل”.

وأضاف أمين عام حزب الله “على السعودية أن تعلم أنه لا يمكن القضاء على حزب الله، وهذا أمر قطعي”.
وسأل نصر الله السعوديين “هل ما قمتم به منذ يوم السبت الماضي هو لإنقاذ الشعب اللبناني؟ أم تريدون إنقاذ الشعب اللبناني كما أنقذتم شعب اليمن الذي بات منكوبا وجائعاً ومحاصراً؟”.
وتابع أمين عام حزب الله “هل تنقذون لبنان بإهانة رئيس حكومته وتياره وطائفته وكل الشعب اللبناني وراءه؟”.
ووصف نصر الله الحال المسيطرة على سلوك السعودية تجاه لبنان اليوم بـ “أنا أعمى ما بشوف أن ضرّاب السيوف”، داعياً اللبنانيين إلى التمسكّ بالاستقرار والوحدة الداخلية.

إسرائيل تبحث عن الفتنة وكلفة حربها ستكون غالية “جداً جداً”

نصر الله: حزب الله والجيش اللبناني والقوى الأمنية يراقبون كل احتمالات السيناريوهات الإسرائيلية

وتحدث نصر الله عما ورد في قناة العربية بشأن محاولة اغتيال الحريري، مشيراً إلى أن هذا الإدعاء هو إدعاء سعودي وأنه غير صحيح.
أمين عام حزب الله دعا إلى الحذر من الفرضيات والاتهامات السعودية لما تؤشر إليه من استعدادات لأمور محددة، مستبعداً شن حرب على لبنان لأن إسرائيل تعرف كلفتها “الغالية جداً جداً” بحسب تعبيره.
ولفت نصر الله إلى أن الإسرائيليين يبحثون اليوم عن الفتنة، معطياً مثالاً على ذلك دخول النصرة وأعوانها من مناطق تقع تحت السيطرة الإسرائيلية في الجولان المحتل إلى بلدة حضر السورية.
وإذا شدد على أن حزب الله في لبنان يراقب مع الجيش اللبناني والقوى الأمنية كل احتمالات السيناريوهات الإسرائيلية، حذّر نصر الله إسرائيل من أن الحزب بات اليوم أشدّ عوداً وأكثر قوة من أي وقت مضى.

وخاطب نصر الله الإسرائيليين قائلاً “لا يظنَّنَّ الإسرائيلي أننا خائفون أو مربكون، بل نحن جاهزون للمواجهة”.

اليمنيون باتوا قادرين على تصنيع الصواريخ والطائرات المسيّرة

وعبّر نصر الله عن تفهّمه غضب السعوديين من حزب الله ومن إيران، لكنه استغرب أسلوبهم وردة فعلهم بهذا الشكل المهين بحسب توصيفه.
ورأى أمين عام حزب الله أن اتهامات السعودية بشأن إطلاق الصواريخ على مطار الرياض تعكس استخفاف السعوديين بالشعب اليمني.
وتابع “على السعوديين أن يعلمون أن الشعب اليمني بات اليوم قادراً على تصنيع الصواريخ والطائرات المسيّرة”.

ورأى نصر الله أنّ اتهامات السعودية لإيران وحزب الله بشأن إطلاق الصواريخ يعكس فشلها في حربها على اليمن.

وبحسب نصر الله فإنّ المسار السعودي الخاطئ في البحرين بقمع التظاهرات أوصل هذه البلاد إلى دولة على حافة الإفلاس، مضيفاً أنّ “ملك البحرين يضطر كل نهاية شهر إلى السفر إلى الإمارات العربية المتحدة أو السعودية للحصول على المال من أجل دفع مرتبات القوى الأمنية البحرينية والموظفين”.

المصدر : الميادين
x

‎قد يُعجبك أيضاً

عباس يبحث مع بن سلمان “التطورات” الفلسطينية

تاريخ النشر:08.11.2017 التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم في الرياض ...