الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | احتفال رسمي بتأسيس الجمعية الألمانية-الفلسطينية في مدينة دورتموند الألمانية

احتفال رسمي بتأسيس الجمعية الألمانية-الفلسطينية في مدينة دورتموند الألمانية

المانيا – دورتموند- 15/4/2015 ǀǀ اقيم في مدينة دورتموند الألمانية احتفال رسمي في معهد التثقيف السياسي (المركز الأوروبي) التابع لبرلمان ولاية شمال الراين ويستفاليا الألمانية، كبرى الولايات الألمانية، تم فيه تأسيس الجمعية الألمانية- الفلسطينية رسميا. حضر الاحتفال ممثلون عن الجمعيات الالمانية- الايطالية و الألمانية- اليونانية والألمانية- التركية والألمانية- الافريقية ولوحظ وجود 4 ممثلين عن الجمعية الألمانية-الاسرائيلية التي تعتبر الأكثر نفوذا بين الجمعيات الدولية في هذا المعهد الهام. يذكر ان هذا المعهد الحكومي والذي يرأسه عضو “البوندستاغ” عن الحزب الديموقراطي المسيحي “اريك فرتس” ويتمتع بعضويته برلمانيون ونشطاء احزاب ورؤساء سلطات محليه واقتصاديون المان، يضم عشرات الجمعيات الممثلة لبلدان من مختلف انحاء العالم، ويشكل مرجعا للاستعلام لكثير من الساسة الألمان على مستوى الولاية والاتحاد، فيما يتعلق باتخاذ المواقف بخصوص البلدان ذات العلاقة.

في كلمته الافتتاحية ذكر السيد “فيغنر” رئيس المعهد ان تأسيس الجمعية الألمانية- الفلسطينية لم يكن قرارا سهلا لكافة مستويات القرار في المعهد نفسه وفي برلمان ولاية شمال الراين ويستفاليا، لولا التجربة الجيدة للعمل مع الفلسطينيين من خلال الجالية الفلسطينية في مدينة دورتموند ومحيطها، والتي قدمت نخبا سياسية واعلامية ودينية عربية وفلسطينية، حاضرت في المعهد وعرضت وجهة النظر الفلسطينية، في اشارة الى محاضرات هامة القاها ضيوف هذه الجالية عبر سنوات من التعاون، شملت على سبيل المثال محاضرات للبرلمانيين د. احمد الطيبي وزملاؤه د. جمال زحالقة ومحمد بركه، والاعلامي والصحفي المعروف “عُريب الرنتاوي” ورئيس الوزراء الأردني الأسبق “احمد عبيدات” وسفيرة فلسطين في المانيا د. خلود دعيبس وآخرهم قبل 3 اسابيع المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الأرثودكس من القدس. يذكر ان المطران عطا الله زار غرب المانيا بعد محطة قصيرة في برلين استقبل فيها رسميا من قبل السفارة الفلسطينية وقابل هناك فعاليات سياسية ودينية، قبل ان ينتقل لمدينة دورتموند ليحل ضيفا على الجالية الفلسطينية فيها. في هذه الزيارة لدورتموند، استقبل المطران رسميا من قبل رئيسة برلمان ولاية شمال الراين ويستفاليا “كارينا غودكه” في دوسلدورف عاصمة الولاية ومن قبل رئيس بلدية دورتموند “اولرش زيراو”، وطالب كل من قابلهم برفع مستوى التعاون بشكل مستقل وعادل بين فلسطين والمانيا، أسوة باسرائيل، بعيدا عن اية محطة ربط اجبارية مع دولة الاحتلال الاسرائيلي، يكون لها غالبا وجوه تطبيعية مرفوضة فلسطينيا.

في الكلمة التي القاها الدكتور هشام حماد عضو البرلمان السابق في ولاية شمال الراين ويستفاليا في احتفال التأسيس، نيابة عن الجانب الفلسطيني، اكد على ان اهداف هذه الجمعية الألمانية-الفلسطينية تتلخص في نقل وجهة النظر الفلسطينية من النواحي السياسية والثقافية للجمهور الألماني سعيا لكسب تعاطفه مع قضيته العادلة، و كسر المحرمات الألمانية المرتبطة بعقدة الذنب تجاه اسرائيل، والحديث عن القضية الفلسطينية من وجهة نظر الضحايا الفلسطينيين بصراحة ودون مواربة، وتقوية التبادل الثقافي على مستوى النخب الفلسطينية والألمانية.

يذكر ان الترجمة العملية لهذا التأسيس ستتلخص قريبا بالتبادل الشبابي على مستوى المدارس والجامعات في المجالات العلمية والرياضية، وبدء برنامج للتوأمة بين بلديات فلسطينية والمانية، الأمر الذي صدرت بخصوصه توجيهات من رئيسة برلمان ولاية شمال الراين ويستفاليا ومن رئيس بلدية دورتموند. في نهاية احتفال التأسيس تم تسليم وثيقة التأسيس لممثلي الجالية الفلسطينية في دورتموند ومحيطها، وانتخاب ادارة للجمعية الألمانية – الفلسطينية لوضع الخطط والبرامج، ضمت كل من السيدة “باربرا هاينتس” المعروفة بصداقتها للشعب الفلسطيني وكل من الدكتور هشام حماد والدكتور عمر الغاوي. يذكر ان تأسيس هذه الجمعية الألمانية- الفلسطينية في ولاية شمال الراين ويستفاليا بعدد سكانها البالغ 18 مليون نسمة، وبدعم من المستوى السياسي والبلدي ومن مؤسسات المجتمع المدني، لآقى اهتماما اعلاميا ارتبط بزيارة المطران عطا الله حنا الذي حل ضيفا على الجالية الفلسطينية في دورتموند في زيارة استمرت اسبوعا، اختتمها بلقاء مع الجمهور الفلسطيني والعربي في احتفال بمناسبة الذكرى 39 ليوم الأرض في دورتموند. وأشار مشاركون المان وفلسطينيون في حفل التأسيس ان حدث التأسيس يعتبر انجازا نوعيا ورسميا، قد يؤسس لطرح مسألة الاعتراف بدولة فلسطين امام برلمانات الولايات الألمانية المقيدة بعقدة الذنب تجاه اسرائيل، اذا احسن الفلسطينيون تقديم وجهة نظرهم، وتم رفع وتيرة التنسيق بين المستويات الشعبية المتمثلة بالجاليات والنخب الفلسطينية في المانيا، وبين المستويات الرسمية الفلسطينية.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لجان فلسطين الديمقراطية تقوم بحملة دعم للمرشح الفلسطيني المهندس شاكر عراقي والإعلامي العربي محمد طويل في برلين

برلين يوم السبت 16/ 09/ 2017 عبد خطار نظمت لجان ...