الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | السلطات الألمانية توقف مذيع “الجزيرة” أحمد منصور بناء على مذكرة توقيف مصرية

السلطات الألمانية توقف مذيع “الجزيرة” أحمد منصور بناء على مذكرة توقيف مصرية

June 20, 2015

الدوحة ـ”القدس العربي” من سليمان حاج إبراهيم ـ قامت السلطات الأمنية بإيقاف مذيع الجزيرة أحمد منصور أثناء تواجده في المطار اثر مذكرة توقيف صادرة في حقه من قبل السلطات المصرية.

وأعلنت شبكة الجزيرة في بيان لها بث في شاشتها تحت بند عاجل أن “الزميل أحمد منصور تم إيقافه في ألمانيا”. واتصلت المحطة القطرية بمقدم برنامج بلا حدود من مقر احتجازه ليشير إلى أنه فوجئ “بإبلاغ السلطات الألمانية بوجود مذكرة توقيف في حقه”. وأشار إلى أنه حاول إثبات ما لديه من اثباتات بأن القضية ملفقة وأنه يحوز على رفض سابق للانتربول بعدم توقيفه لكن رجال الأمن أكدوا له أنه لابد أن يمتثل أمام قاضي التحقيق”. وكشف المذيع المصري أن مكتب المحاماة الدولي الذي يتابع قضايا شبكة الجزيرة يتابع ملفه وتم طمأنته على إمكانية إطلاق سراحه في أول جلسة أمام القاضي لعدم وجود أية دلائل أو قرائن تدينه. وأضاف أحمد منصور أنه محتجز في مكتب ضباط ويعامل بطريقة جيدة وأبلغته السلطات الأمنية أن القرار بيد القضاء الألماني.

وكانت السلطات المصرية أصدرت حكما قضائيا في حق مقدم البرامج المصري أحمد منصور بتهمة تعذيب محام في ميدان رابعة. وانتقدت شبكة الجزيرة الحكم واعتبرته أمرا يعبر عن محاولة تشويه سمعة الصحافي، كما طالبت بضرورة الإفراج عن جميع الصحافيين المعتقلين، ووقف الملاحقات التي تفتقر لأبسط شروط النزاهة والعدالة، وأكدت في الوقت ذاته وقوفها المطلق مع صحافييها واعتزازها بهم. وقالت الشبكة في بيان سابق لها أن “أن الحكم القضائي الصادر عن محكمة جنايات القاهرة بحق الزميل أحمد منصور، مقدم البرامج في شبكة الجزيرة الإعلامية، بالسجن المشدد خمسة عشر عاماً بتهمة تعذيب محامٍ في ميدان التحرير إبان ثورة 25 يناير/كانون الثاني، يعد حكما جائرا». واعتبرت الشبكة أن «مثل هذه الأحكام والقضايا المقامة تعبر عن محاولة اغتيال معنوي وتشويه أخلاقي للصحافي، بعد الاغتيالات والتصفيات الجسدية والاعتقالات التي تعرض لها صحافيون في مصر بعد الانقلاب العسكري. والزميل منصور تحديداً حرك ضده أكثر من مئة وخمسين بلاغا في القضاء، وهو ما يفسر الدوافع وراء الحكم الأخير».

وأعتبرت الجزيرة أنه بهذه القضية فإنها تدفع ثمن مهنيتها. وشدد المصدر على أن «ما تعرض له الزميل أحمد منصور، وهو مقدم برامج قابل في برامجه كثيراً من زعماء العالم وقادة الرأي يكشف مدى خطورة تسييس القضاء واستخدامه أداة لترويع الصحافيين لمنعهم من القيام بواجبهم». وأكدت الجزيرة أن هذه الممارسات لن تزيدها إلا إصراراً على خطها المهني وسياستها التحريرية، وثقة في كوادرها؛ فالزميل منصور، على الرغم من الحكم الجائر، يظل واحداً من أكفأ الإعلاميين ويشكل إضافة نوعية للصحافة العربية. ودعت الشبكة السلطات المصرية إلى الكف عن سياسة الاغتيال المعنوي للصحافيين ومحاولة تشويههم واستهداف سمعتهم، وتجدد المطالبة بالإفراج عن جميع الصحافيين المعتقلين، ووقف الملاحقات التي تفتقر لأبسط شروط النزاهة والعدالة، وتؤكد في الوقت ذاته وقوفها المطلق مع صحافييها واعتزازها بهم. وأحمد منصور، مذيع مصري يعمل في قناة الجزيرة القطرية، ويقدم برنامجي بلا حدود وشاهد على العصر، وهو ومدير تحرير سابق لمجلة المجتمع الكويتية. وصدر له 16 كتابا منها (تحت وابل النيران في أفغانستان، تحت وابل النيران في سراييفو، النفوذ اليهودي في الإدارة الامريكية، قصة سقوط بغداد وغيرها).و قام بتحويل برنامج شاهد على العصر إلى كتاب مقروء حيث أعد سلسلة كتاب الجزيرة عن الذين شاركوا في برنامج شاهد على العصر وصدر منها كتاب «جيهان السادات.. شاهد على عصر السادات» و»الشيخ أحمد ياسين.. شاهد على عصر الانتفاضة» وغيرها.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Diplom Ingenieur Araki Chaker MLPD | Kandidat Bundestag

Diplom Ingenieur Araki Chaker MLPD | Kandidat Bundestag Beantwortete Fragen ...