فيما كان الرئيس الروسي بوتين ينتظر جواب المعارضة السورية للاشتراك في مؤتمر سوتشي جاءه الجواب ان لاميركا وفرنسا طلبت من المعارضة السورية عدم الاشتراك وعدم القبول ببقاء الأسد رئيسا لسوريا.

اثر ذلك صرح الناطق الرئاسي باسم بوتين للتلفزيون الأميركي ام بي سي : سيبقى الأسد رئيسا لسوريا حتى لو حصلت حرب نووية.