الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | لجنة العمل الوطني الفلسطيني تدعو للقاء تشاوري مع المؤسسات الفلسطينية في برلين

لجنة العمل الوطني الفلسطيني تدعو للقاء تشاوري مع المؤسسات الفلسطينية في برلين

من أجل دعم ومساعدة اللاجئين القادمين إلى ألمانيا

لبت الإتحادات والجمعيات والمؤسسات الفلسطينية في برلين دعوة لجنة العمل الوطني الفلسطيني لحضور اللقاء التشاوري من أجل مناقشة كيفية مد يد العون والمساعدة للإخوة الفلسطينيين اللاجئين إلى جمهورية ألمانيا الإتحادية وذلك يوم الجمعة الموافق في 18.09.2015 في مقر سفارة دولة فلسطين في العاصمة الألمانية برلين.

حضر اللقاء سعادة السفيرة الفلسطينية في جمهورية ألمانيا الإتحادية الأخت الدكتورة خلود دعيبس وطاقم السفارة.

في البداية رحبت السفيرة الدكتورة خلود دعيبس بالحضور ممثلي الإتحادات والجمعيات في بيتهم سفارة دولة فلسطين كما شكرت لجنة العمل الوطني الفلسطيني على مبادرتها بالدعوة لهذا اللقاء لدراسة وضع اللاجئين الفلسطينيين القادمين إلى ألمانيا ومساعدتهم . كما أعطت سعادة السفيرة لمحة عن الخدمات التي تقدمها سفارة دولة فلسطين لهؤلاء اللاجئين وأكدت على دعمها لكل مايتوصل إليه المجتمعون.

بعد ذلك شكرت لجنة العمل الوطني الفلسطيني الجمعيات على تجاوبها مع الدعوة لهذا اللقاء الذي ينم عن إحساس عال بالمسؤولية الوطنية إتجاه أبناء شعبنا العربي الفلسطيني. كما شرحت لجنة العمل الوطني الفلسطيني الهدف من وراء هذا اللقاء ودعت جميع الجمعيات لمواصلة عملها في التخفيف عن معاناة اللاجئين وقالت إننا في لجنة العمل الوطني الفلسطيني نعتبر وجود الفلسطيني في برلين بمثابة محطة من محطات العودة إلى أرضنا الفلسطينية المغتصبة ولا يمكن أن يكون وجودنا في ألمانيا نهاية نضالنا من أجل حق عودتنا إلى ديارنا وفق القرار الدولي 194 وإستعادة كامل حقوقنا المسلوبة.

ولكن وفي الوقت ذاته فإن علينا واجب الحفاظ على كرامة اللاجئ الفلسطيني وتقديم المساعدة والعون له ليعيش في المجتمع الجديد كما الآخرين بحرية وعزة وأمان.

ثم ناقش الحضور الإمكانيات المتاحة والمجدية لمساعدة القادمين إلى برلين وإتفق الجميع على تشكيل لجنة تنسيق من لجنة العمل الوطني والإتحادات والجمعيات لوضع خطة عمل للمرحلة القادمة وكذلك إنشاء بنك معلومات وصفحة إلكترونية تكون مرجع لكل العاملين في هذا المجال والتواصل بشكل سريع بينهم وخاصة في الحالات العاجلة. العاجلة. كما تم الإتفاق على إستمرارية عقد اللقاءات ومتابعة الإتصالات لوضع الجميع في صورة ما تم إنجازه.

كما وجه الجميع تحية كبيرة إلى الأهل المرابطين في مدينة القدس العربية مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ومهد سيدنا المسيح عيسى بن مريم عليه السلام الذين يدافعون عن المقدسات المسيحية والإسلامية وخاصة المسجد الأقصى المبارك أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ويواجهون جيش الإحتلال وقطعان المستوطنين بصدور عارية وإيمان كبير بالنصر مستعدين للإستشهاد كرمى لمقدسات الوطن، وأعلنوا تضامنهم اللامحدود معهم والوقوف إلى جانبهم لرد الحملة المسعورة عن المسجد الأقصى المبارك وحمايته. كذلك أعلنوا تضامنهم المطلق مع الأسرى الفلسطينين في سجون الإحتلال وخاصة المضربين منهم عن الطعام .










اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حملة صهيونية ضد الجبهة الشعبية في بريطانيا

08 تشرين ثاني / نوفمبر 2017 بوابة الهدف _ وكالات ...