الرئيسية | اخبار الوطن العربي | الفصائل الفلسطينية تنعى الشهيد جرّار وتُؤكّد على “مواصلة الكفاح”

الفصائل الفلسطينية تنعى الشهيد جرّار وتُؤكّد على “مواصلة الكفاح”

06 شباط / فبراير 2018
 نعت الفصائل الفلسطينية الفدائي أحمد نصر جرار الذي استشهد فجر اليوم الثلاثاء، في بلدة اليامون قضاء جنين، بعد خوضه معركةً بطولية مع الوحدات الصهيونية الخاصة عقب عمليات مطاردةٍ واسعة استمرت نحو شهرٍ.

وقالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بيانٍ لها وصل “بوابة الهدف”، إنّ “روح البطل جرار ستبقى منارةً ودليلًا لكل المقاومين، وستبقى دماؤه لعنةً تطارد كل الذين انحرفت بوصلتهم وانتهجوا سياسة التنسيق الأمني وحُيدّت بنادقهم عن الدفاع عن أبناء شعبنا”.

وأكّدت أن استشهاد جرّار “ليس نهاية المطاف، بل حافزًا لشعبنا للاستمرار في المقاومة، وتحويل كل الطرقات الالتفافية والمواقع العسكرية والمغتصبات الصهيونية إلى كابوس ولعنة تطارد جنود الاحتلال والمستوطنين”.

ونعت “كتائب الشهيد أبو علي مصطفى” الجناح العسكري للجبهة الشعبية شهيد المقاومة الفلسطينية، وقالت في تصريحٍ لها “سجّل المُقاوم جرّار باستشهاده هزيمةً للاحتلال وأجهزته الأمنية، ورسم بدمائه خارطة طريقٍ لمن بعده من المقاومين، بأنْ لا خيارَ أمامنا سوى مقاومة العدو الصهيوني”، وأضافت “ستبقى دماؤه رمزاً من رموز المقاومة والتحدي، ولعنةً تُطارد المحتلّين وأعوانِهم وكل الجبناء ومن تخاذل عن حماية أبناء شعبه”.

وفي بيانٍ لها، نعت كتائب الشهيد عزّ الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس الشهيد أحمد جرار، وأكّدت أنّه “قائد الخلية القسامية التي نفذت عملية نابلس البطولية قبل أسابيع”.

ودعت حركة حماس المقاومة الفلسطينية بالضفة المحتلة للردّ على جريمة اغتيال المُقاوم جرار، وضرب جنود الاحتلال ومستوطنيه في كلّ شبر من أرض الوطن.

من جهتها، قالت حركة الجهاد الإسلامي إنّ “الشهيد جرار مثّل نهج المقاومة الأصيل للشعب الفلسطيني، والنصر الذي سجّله الشهيد لن ينتهى إلا باقتلاع الاحتلال وطرده”.

فيما شدّدت كتائب الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح على أنّ “الشهيد الفدائي أحمد جرار شكّل ملحمةّ فدائية لن تنتهي، وستبقى حالة ثورية دائمة لتهاجم العدو وتقلق أمنه وتهزّ أركانه”.

وقالت في تصريحٍ لها إنّ “التعليمات واضحة لكافة مقاتلينا بضرب مصالح العدو بكل قوة والدفاع عن أبناء شعبنا، واستلهام دماء أحمد وكل الشهداء وقودًا لاستمرار النضال ونهج الكفاح المسلح”.

بدورها، اعتبرت حركة المقاومة الشعبية “ما قام به العدو الصهيوني على مدار الأيام الماضية، يدلل على عجزه وضعفه رغم قدراته العسكرية، أمام عقلية المقاومة”.

فيما أكّد حزب الشعب على أنّ استشهاد جرّار يُثبت مُجدّدًا عزم الشعب الفلسطيني على مواصلة كفاحه الوطني المشروع حتى تحقيق أهدافه، مُشدّدًا على أنّ “استمرار التنكّر للحقوق الفلسطينية ومحاولة تجاوزها من أيّة جهةٍ كانت، لن يثني الشعب عن مواصلة كفاحه”.

وحمّلت جبهة التحرير الفلسطينية الاحتلال مسؤولية تصعيده الشامل بحق الشعب الفلسطيني، خاصةً في جنين، وقالت “إن استشهاد أحمد جرار يزيد إصرار شعبنا على مواصلة انتفاضته”.

هذا ودعت حركة الأحرار لاعتبار اغتيال الفدائي جرار “بداية مرحلة جديدة من مراحل انتفاضة القدس، ودافعًا قويًا لالتفاف الشعب الفلسطيني وانخراط كل أطيافه فيها، كخيار استراتيجي جامع لمواجهة عدوان الاحتلال والثأر لدماء الشهداء بعد فشل خيار التسوية العبثي”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الداخلية التركية: 50 ألف لاجئ سوري فضلوا البقاء في بلادهم ولم يعودوا إلى تركيا

تاريخ النشر:06.09.2018 نقلت وسائل إعلام تركية ...