الرئيسية | اخبار الوطن العربي | الشعبية: أحمد جرار مأثرة وطنية وصفحة مضيئة من تاريخ شعبنا

الشعبية: أحمد جرار مأثرة وطنية وصفحة مضيئة من تاريخ شعبنا

نعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى جماهير شعبنا البطل / أحمد نصر جرار، والذي استشهد فجر اليوم في بلدة اليامون قضاء جنين والذي خاض معركة بطولية مع الوحدات الصهيونية الخاصة بعد مطاردة واسعة استمرت أسابيع.

واعتبرت الجبهة أن البطل جرار باستشهاده أصبح مأثرة وطنية وصفحة مضيئة من تاريخنا الوطني يفتخر بها شعبنا، وستبقى روحه منارة ودليل لكل المقاومين الذين سلكوا طريق المقاومة، كما وستبقى دماءه لعنة تطارد كل الذين انحرفت بوصلتهم وانتهجوا سياسة التنسيق الأمني وحُيدّت بنادقهم عن الدفاع عن أبناء شعبنا.

وأضافت الجبهة بأن الشهيد البطل هو شهيد ابن شهيد وهو من عائلة مناضلة كبيرة قدّمت عظيم التضحيات والشهداء والأسرى، وهو سليل أبطال معركة جنين محمود طوالبة وأبو جندل، و كوكبة من خيرة قادة شعبنا وشهداءه عبد القادر الحسيني، ومحمد جمجموم وفؤاد حجازي وعطا الزير وباسل الأعرج ومحمود أبو الهنود وعمر صبح ورائد الكرمي وقائمة طويلة من الشهداء.

وأكدت الجبهة أن الشهيد البطل جرار باستشهاده شكّل هزيمة جديدة للاحتلال الصهيوني وأجهزته الأمنية والتي فشلت في العثور عليه بعد مطاردة واسعة استمرت شهراً بأكمله رغم استخدامها كل أنواع الأسلحة المتطورة الحديثة في الرصد والاستخبارات.

وأشادت الجبهة بالحاضنة الشعبية في مدينة جنين والتي شكّلت ملاذاً للبطل جرار وللمقاومين وتصدت لجنود الاحتلال الذين حاصروا المدينة ومنعت تقدمهم أكثر من مرة في محاولاتهم المسعورة لاعتقال جرار.

ودعت الجبهة جماهير شعبنا إلى الالتزام بالإضراب الشامل الذي تم الإعلان عنه عقب استشهاد البطل أحمد نصر جرار، وتعميمه على امتداد مدن الضفة، وذلك احتراماً وإجلالاً لقدسية دماء الشهيد البطل.

وأكدت الجبهة بأن استشهاد البطل جرار لن يكون نهاية المطاف، بل ستكون حافزاً ودافعاً لشعبنا وشبابه إلى الاستمرار في المقاومة، وتحويل كل الطرقات الالتفافية والمواقع العسكرية والمغتصبات الصهيونية إلى كابوس ولعنة تطارد جنود الاحتلال والمستوطنين.

وختمت الجبهة مؤكدة بأن البطل أحمد جرار سيبقى خالداً في ذاكرة الشعب الفلسطيني، وسترسم دماءه طريق العودة والتحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على كامل التراب الوطني الفلسطيني.

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

دائرة الإعلام المركزي

6/2/2018

Bild könnte enthalten: 1 Person, lächelnd
Bild könnte enthalten: 1 Person, lächelnd, Bart, Hut und Text
x

‎قد يُعجبك أيضاً

فشل المشروع الأمريكي ضد حماس…87 دولة قالت “لا”

  الخميس ٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ – ...