الرئيسية | اخبار الوطن العربي | مصدر أمني يَرد على أفيخاي أدرعي

مصدر أمني يَرد على أفيخاي أدرعي

“ليبانون ديبايت”

نشر الناطق بإسم الجيش الاسرائيلي، أفيخاي أدرعي، يوم أمس، فيديو يظهر سيدة لبنانية الاصل تحمل الجنسية الاميركية وتدعى حنان قهوجي تدعو اللبنانيين الى زيارة اسرائيل واقامة سلام معها واصفةً من يروج لمعاداتها بانهم “كاذبون”.

واللافت ان قهوجي التي تستخدم اسماً انكليزياً هو “غبريال برجيت” (مولودة في بلدة مرجعيون الحدودية) كانت تقف على أعلى سطح احد المباني التابعة لقيادة الجيش الاسرائيلي وتهاجم السياسيين اللبنانيين وكل من يعتبر اسرائيل عدواً وتطلق مواقف سياسية تتدخل بها في الشأن اللبناني وتدعم مواقف اطلقها ادرعي بحق شريحة لبنانية وصفها بـ”الارهاب” واضعةً نفسها مكان واعظ اللبنانيين.

مصدر أمني وضع ما قالته قهوجي (برجيت) في خانة “التحفيذ على التطبيع مع اسرائيل” واصفاً اياه بـ”الاداة الطائعة التي تخدم اسرائيل”.

وقال في تصريح خاص لـ”ليبانون ديبايت”، أن “اسرائيل تحاول منذ فترة استخدام شخصيات لبنانية غير معروفة في الوسط المحلي للترويج لثقافة احلال السلام معها وتقديم نفسها على انها دولة ديمقراطية بينما ممارساتها في لبنان الحديثة والقديمة لا توحي بذلك، بل هي كانت ولا زالت تمارس ارهاب دولة بحق لبنان وتقوم بالاعتداء على حدوده وتسعى لنهب ثرواته، وفي المقابل تدعي ان هناك لبنانيين يتربصون بها!”

ونوه المصدر بأن “برجيت وغيرها هم اشخاص فقدوا انتمائهم اللبناني منذ زمن ولم يترعرعوا في لبنان لذلك يفتقدون للحد الادنى من الاحساس الوطني، بل وضعوا انفسهم في خدمة دولة عدوة” واصفاً الخطوة بأنها “محاولة يائسة من عدة وإختلال في ميزان الشرف مارسه أفيخاي أدرعي في محاولته التطبيعية مع برجيت، وما هي إلا خرب نفسية خابَ صعنها”.

وفي بحث صغير قام به “ليبانون ديبايت”، يتضح ان “حنان قهوجي” (غبريال برجيت) ناشطة في لوبيات دعم اسرائيل في الولايات المتحدة ولها كتابات عديدة تروج لفكرة الصراع الديني وتعرف نفسها بانها “معادية للاسلام”.

وما يلفت انها تطلق على العرب وصف “البرابرة” إذ ظهرت العبارة للمرة الاولى خلال القاءها كلمة في سلسلة محاضرات نظمتها الجالية اليهودية في جامعة ديوك الاميركية في أكتوبر 2004، إذ وصفت العرب بـ”البرابرة” ما ادى الى حالات اعتراض وغضب بين الحاضرين مما اجبر مركز فريمان للحياة اليهودية في جامعة ديوك للاعتذار.

وفي عام 2007 خلال المؤتمر السنوي لمؤسسة “المسيحيون المتحدون لإسرائيل” اطلقت غبريال مقارنة بين اسرائيل والعرب واصفةً الاولى (اي اسرائيل) بالحضارة والعرب بـ”البرابرة” وان العلاقة بينهما هي كعلاقة الخير والشر.

ثم عادت وكررت الوصف عام 2011 في مقابلة لها على قناة CNN إذ اعتبرت ان الفرق بين إسرائيل والعالم العربي هو فرق بين الديمقراطية والبربرية، منتقدة الامهات الفلسطينيات واصفة اياهن بـ”الارهابيات” لكونهن يسمحن لاولادهن بالخروج من منازلهن وتفخيخ انفسهم وتفجيرها باليهود على حد وصفها.

ليبانون ديبايت

2018 – آذار – 20
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيان صحفي صادر عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

الشعبية: لا مساومه ولا تفريط بدماء ...