الرئيسية | اخبار دولية وعالمية | أردوغان لدعاة حذف آيات قرآنية || من أنتم؟
أردوغان
أردوغان: الموقعون على عريضة تدعو لحذف آيات قرآنية لا يختلفون عن تنظيم الدولة (رويترز)

أردوغان لدعاة حذف آيات قرآنية || من أنتم؟

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الثلاثاء مطلب شخصيات فرنسية بحذف آيات من القرآن الكريم بزعم أنها معادية لليهود والمسيحيين، وخاطب أردوغان الموقعين على عريضة تدعو لحذف آيات قرآنية قائلا “من أنتم حتى تهاجموا نصوصنا المقدسة؟”.

وكانت عريضة مفتوحة نشرت بتاريخ 22 أبريل/نيسان الماضي في صحيفة لو باريزيان الفرنسية وقعها نحو 300 شخصية، وزعم أصحاب العريضة أن عددا من الآيات القرآنية تدعو إلى “قتل ومعاقبة اليهود والمسيحيين والكفار”، ودعوا إلى حذفها باعتبار أنها أصبحت “غير مناسبة للوقت الحالي”.

وبين الموقعين على العريضة الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الفرنسي الأسبق مانويل فالس، إضافة إلى العديد من المفكرين والشخصيات العامة.

وخاطب أردوغان دعاة حذف آيات قرآنية في كلمة ألقاها أمام كتلة حزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي “من أنتم لكي تهاجموا نصوصنا المقدسة؟”، وتساءل “هل سبق لكم أن قرأتم كتبهم الإنجيل والتوراة؟ إذا قرأتموها فربما ترغبون في حظر الإنجيل”.

الإسلاموفوبيا
وأشار الرئيس التركي إلى ظاهرة الخوف من الإسلام (الإسلاموفوبيا) المنتشرة في الغرب، قائلا إن بلاده حذرت شركاءها من “الإسلاموفوبيا والمشاعر المعادية للأتراك والأجانب”، واعتبر أردوغان أن الموقعين على العريضة الداعية لحذف آيات من القرآن “لا يختلفون عن تنظيم الدولة الإسلامية”.

وأضاف الرئيس التركي “يجب أن يكون توجهنا بمثابة درس للسياسيين الأوروبيين الكارهين للإسلام الذين يحمون من يهاجمون الإسلام باسم الدفاع عن القيم الغربية، ومن ربتوا على كتف من أحرقوا المساجد”، وأضاف أن حديثه موجه “بشكل خاص إلى ساركوزي”.

وكان الوزير التركي للشؤون الأوروبية عمر جيليك قال الأحد الماضي إن العريضة المذكورة “هي أوضح مثال على العنف الفكري والهمجية”، ووصف بكر بوزداغ أول أمس الاثنين الموقعين على العريضة بـ”حمقى القرن الحادي والعشرين”، وشبه زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيليتشدار أوغلو العريضة برسائل الجماعات المتطرفة.

مسلمو فرنسا
وكانت قيادات من مسلمي فرنسا نددت بالعريضة التي طالبت بحذف آيات من القرآن، إذ قال عمدة جامع باريس الكبير دليل أبو بكر إن “الإدانة الظالمة والهذيان الجنوني بمعاداة السامية في حق مواطنين فرنسيين مسلمين عبر هذا المقال يهددان جديا بإثارة طوائف دينية ضد أخرى”.

وقال رئيس مجلس الديانة الإسلامية أحمد أوغراس “هذه الرسالة لا معنى لها وخارج الموضوع، الأمر الوحيد الذي نتبناه (منها) هو وجوب أن نكون جميعا ضد معاداة السامية”. كما نشر أئمة مسلمون بيانا في صحيفة لوموند الفرنسية يوم 24 أبريل/نيسان 2018 اعتبروا فيه أن القول بأن القرآن بحد ذاته يدعو إلى القتل يتسم “بعنف غير معقول”.

المصدر : وكالة الأناضول

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موسكو: العدوان الثلاثي استهدف مناطق مدمرة أصلا والدفاعات السورية أسقطت 71 من أصل 100

تاريخ النشر:14.04.2018  كشفت وزارة الدفاع الروسية عن أن الدفاعات الجوية ...