الرئيسية | الاحتلال | اشتراطات إسرائيلية تستبق تطبيق صفقة القرن
اشتراطات إسرائيلية تستبق تطبيق صفقة القرن
صفقة القرن

اشتراطات إسرائيلية تستبق تطبيق صفقة القرن

في أعقاب كشفها عن تفاصيل «صفقة القرن» استنادا لـ «مصادر عربية» نقلت صحيفة «يسرائيل هيوم» عن مسؤولين في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قولهم إن وزير الأمن أفيغدور ليبرمان يشترطها بحل مسألة أسرى الحرب والمفقودين.

ووفقا للصحيفة، يعمل الجهاز الأمني الإسرائيلي في الأشهر الأخيرة، مع جهات دولية، على عدة مسارات لتحسين الوضع الإنساني في غزة، بحيث تتمحور الفكرة الرئيسية حول تقديم حزمة مساعدات إنسانية كبيرة في غضون بضعة أسابيع، ستكون مشروطة بحل قضية أسرى الحرب والمفقودين الإسرائيليين الموجدين في غزة، بما في ذلك جثتا الملازم أول هدار غولدن والرقيب أورون شاؤولالمحتجزين منذ عدوان «الجرف الصامد» على غزة في صيف 2014 .

وعقب سمحا غولدين، والد هدار، على التقرير بالقول إنه لا يمكن تصور حديث عن الحل الإنساني وغزة دون ذكر هدار وأورون. وتابع طبعا سبق وقال معظم وزراء الحكومة إن هذا لن يحدث قبل أن تتم إعادة الأبناء إلى أهاليهم ولا يمكن عدم التذكير بأنه يجب علينا، على الصعيد الدولي، أن نتمسك بأن أي ترتيب يجب أن يعيد أولا الجنود قبل أي اتفاق.

كما تنقل الصحيفة عن مسؤول كبير في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية قوله، إن الفكرة تتمثل في تقديم حزمة كبيرة من المساعدات الإنسانية لسكان غزة في غضون بضعة أسابيع، مشروطة بحل قضية أسرى الحرب والمفقودين، وطرح البديل أمامهم: ما الذي يمكن أن يحصلوا عليه، وما الذي تمنعه حماس. وتشمل تدابير الإغاثة الإنسانية ما يلي: خطة منسق أعمال حكومة الاحتلال في المناطق الفلسطينية التي تشمل تسهيلات لتوسيع نطاق الصيد البحري وإدخال المواد ذات الاستخدام المزدوج إلى قطاع غزة.

هذا يضاف لخطة مبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف، وخطة ترامب للاستثمار في مشاريع البنية التحتية (بما في ذلك الكهرباء والمياه والصرف الصحي والتشغيل وما إلى ذلك).

ووفقاً لتقرير الصحيفة الإسرائيلية تعتزم الإدارة الأمريكية تجاوز الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) والقيادة الفلسطينية وتنفيذ خطة لإعادة إعمار قطاع غزة، بدعم من «الدول العربية المعتدلة» التي ستكون المرحلة الأولى من خطة الحل الإقليمي المعروفة بـ صفقة القرن.

وستتضمن الخطة التي تعدها الإدارة الامريكية تنفيذ سلسلة من المشاريع الاقتصادية وخطط الطوارئ لإعادة إعمار قطاع غزة، بدعم وتمويل من المنظمات الدولية والمجتمع الدولي، فضلاً عن إمكانية دخول السلع إلى غزة عن طريق البحر، عبر رصيف خاص يقام في أحد موانئ قبرص، أو ميناء إسدود بحيث يتم هناك إجراء الفحص الأمني للبضائع المرسلة إلى قطاع غزة وتلك التي ستخرج منه.

وكانت الصحيفة ذاتها قد ذكرت نقلا عن مصادر عربية الأحد الماضي أنّ بنيّة الرئيس الأمريكي تجاوز الرئيس عباس، والانتقال أولًا إلى فرض خطّة لتحسين الأوضاع في قطاع غزّة، تشكّل المرحلة الأولى من «صفقة القرن» الأمريكيّة.

وكشفت الصحيفة أنّ الخطّة تشمل تخفيف الحصار وإنشاء رصيف بحري في قبرص لنقل البضائع الفلسطينية من وإلى القطاع، أو إنشاء منطقة صناعية كاملة في سيناء المصرية تخدم القطاع. وقال مصدر مصري للصحيفة تعليقًا على خطّة «غزّة أولًا» إن الخطة سيتم تنفيذها بدون تعاون مع القيادة الفلسطينيّة، في حين ستكون مراقبة تنفيذها بالتعاون مع عددٍ من الدول العربيّة المنخرطة في عملية السلام، ومنها مصر والسعودية والإمارات والأردن.

يافا المحتلة – وكالات

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خطوة تصعيدية اسرائيلية جديدة لمحاربة BDS

خطوة تصعيدية اسرائيلية جديدة لمحاربة BDS

قضت محكمة الاحتلال المركزية في القدس ...