الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | مهرجان جماهيري حاشد في مخيم البداوي،بذكرى 31 لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني

مهرجان جماهيري حاشد في مخيم البداوي،بذكرى 31 لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني

مهرجان جماهيري حاشد في مخيم البداوي،بذكرى 31 لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني .

ضمن نشاطات احياء الذكرة ال 31 لإعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني اقامت منظمة الحزب في الشمال مهرجانا جماهيريا في مخيم البداوي يوم أمس الاحد 10 2 2013 , في مجمع الشهيد ياسر عرفات , تقدم الحضور ممثلي القوى والاحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية وفاعليات مخيمي البارد والبداوي .

أستهل المهرجان بالدعوة من عريف المهرجان عمار عوض , للوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لشهداء الحزب والثورة الفلسطينية.

تخلل المهرجان عدة كلمات :

كلمة الحزب الشيوعي اللبناني القاها الرفيق الدكتور نزيه المرعي عضو اللجنة المركزية للحزب حيا فيها ذكرى اعادة تأسيس الحزب باعتباره حزبا طليعيا في الساحة الفلسطينية ،ثم نوه بالانتصار الذي حققه الشعب الفلسطيني في قطاع غزة والذي الحق الهزيمة بالة الحرب الصهيونية من خلال الصمود الاسطوري للأطفال والشيوخ والنساء الفلسطينيين .

واشار المرعبي الى الانجاز الفلسطيني في الامم المتحدة حيث استطاعت القيادة الفلسطينية انتزاع الاعتراف الدولي بفلسطين عضو مراقب في الامم المتحدة , واعتبر بان هذين الانجازين يجب ان يتوجا بتحقيق المصالحة الوطنية كي تستطيع القيادة الفلسطينية ان تواجه الهجمة الدولية وان تحاكم القادة الصهاينة في محكمة لاهاي الدولية لارتكابهم جرائم حرب بحق الشعب الفلسطيني .

كلمة منظمة التحرير الفلسطينية القاها الاخ ابو جهاد فياض امين سر حركة فتح في الشمال , حيث هنئ الامين العام لحزب الشعب الفلسطيني واعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة اعضاء وكوادر وانصار حزب الشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرة ال31 لتأسيس الحزب .

واضاف فياض بان هذه المناسبة العزيزة علينا جميعا تأتي في وقت يخوض شعبنا الفلسطيني معركة حاسمة على مختلف الصعد لتثبيت الحقوق الوطنية الفلسطينية , والحفاظ على الانجازات الوطنية وتفعيل المقاومة الشعبية من اجل ازالة الاحتلال الاسرائيلي واقامة الدولة الوطنية المستقلة وعاصتها القدس , وان هذين الانجازين يتطلبا تحقيق القضايا الجوهرية التالية :-

اولا تنفيذ بنود اتفاقيات المصالحة وتحقيق المصالحة الوطنية التي اتفق عليها في قطر والقاهرة .

ثانيا البدء في التحضير للانتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني .

ثالثا ارساء اسس الوحدة الوطنية والشراكة السياسية بين مختلف الفصائل .

رابعا ان نعمل بجهد مدروس لمضاعفة الابداعات الفلسطينية في المقاومة وجعل الاحتلال يعيش ازمة يومية حادة .

خامساً: إن انجاز الحصول على دولة عضو مراقب في الأمم المتحدة،يحتاج الى خوض معركة قانونية على الصعيد الدولي والمطالبة من الجمعية العامة ان تضغط لتنفيذ القرارات التي اقرتها اتفاقات جينيف الرابعة.

وطالب فياض جميع الفرقاء على الاراضي السورية بأن يحيدوا مخيماتنا وابناء شعبنا من الإستهداف ،مستنكراً القصف الشديد والقتل الذي يتعرض له شعبنا في سوريا وختم مطالباً الانروا ومنظمة التحرير بضرورة تأمين الاموال اللازمة لأعمار مخيم نهر البارد.

كلمة حزب الشعب الفلسطيني القاها الرفيق ابو وسيم مرزوق عضو لجنة الإقليم مسؤوله منظمته في منطقة الشمال،حيث استعرض خلالها أهم المحطات السياسية التي مر بها الحزب والتي أدت إلى تغير أسم الحزب لأكثر من مرة.،وشدد على تمسك الحزب بالثوابت الوطنية الفلسطينية المتمثلة بالعودة وفق القرار الدولي 194،وبالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس،على حدود الرابع من حزيران 1967كاملة.

وقال ان الرؤية السياسية لحزب الشعب الفلسطيني كانت ولا تزال تمتاز بالنضج والوضوح والمصداقية،بدءً من برنامجه السياسي الذي اصبح لاحقاً برنامج منظمة التحرير الفلسطينية برنامج الإستقلال الوطني الفلسطيني وصولا إلى قرار التوجه للأمم المتحدة لنيل الإعتراف الدولي بالدولة الفلسطينية،إلى جانب رؤيته في كيفية معالجة القضايا المتعلقة بالحقوق الإجتماعية والديمقراطية والحريات للفلسطينيين داخل الوطن.

واكد مرززوق أن اولويات الحزب في هذه المرحلة تتمثل بإنهاء الإنقسام وإنهاء الإحتلال وضمان الحقوق الإجتماعية والديمقراطية للمواطنين،وتحرير الأسرى والمعتقلين من سجون الإحتلال الإسرائيلي الغاصب،وبناء على هذه الأولويات يدعو الحزب كافة القوى الفلسطينية لصياغة إستراتيجية وطنية متفق عليها،تعتمد الأليات المناسبة لتحقيق هذه الأهداف،وفي مقدمتها تفعيل المقاومة الشعبية وتعزيز صمود شعبنا في كافة مدن وقرى الوطن خصوصاً أهلنا في مدينة القدس التي تتعرض لأكبر حملة تطهير عرقي من قبل الإحتلال الإسرائيلي وفلول المستوطنين الصهاينة.

رفض مرزوق المراوغة والإلتفاف على قضية إنهاء الإنقسام،واستعادة الوحدة الوطنية،داعياً حركتي فتح وحماس إلى الإرتقاء لمستوى مصالح الشعب الفلسطيني والإبتعاد عن الذاتية والمصالح الفئوية والتنظيمية الخاصة،وقال أن الشعب الفلسطيني صبره نفذ ولن يستمر طويلاً صامتاً،فاغتنموا الفرصة قبل فوات الأوان،يوم لا ينفع فيه الندم.

وفي ما يخص التطورات والمتغيرات التي تشهدها المنطقة،أكد مرزوق أن حزب الشعب الفلسطيني إنحاز ولا يزال لمطالب الجماهير العربية التي انتفضت ضد أنظمة الظلم والإستغلال والتهميش والفساد،من أجل تحقيق العدالة الإجتماعية والمساواة والحرية والديمقراطية،واستطرد قائلا
ً ولكن بنفس الوقت حزب الشعب الفلسطيني يرفض اللجوء للعنف في تحقيق هذه المطالب العادلة والشروعة،ويرفض أيضاً الأستقواء بالخارج خصوصاً الولايات المتحدة الأمريكية التي تدعم العدو الإسرائيلي وتشجعه على إرتكاب المجازر بحق الشعب الفلسطيني،كما يدين الحزب استخدام الأنظمة للقوة في التصدي لهذه الجماهير التي تقوم بالإحتجاجات السلمية للمطالبة بالتغيير.

وختم جلال مرزوق كلمته بدعوة الدولة اللبنانية لإقرار الحقوق المدنية والإجتماعية للاجئين الفلسطينيين في لبنان،ليتمكنوا من العيش بكرامة إلى أن يتحقق حلم العودة وفق القرار الدولي 194،على قاعدة الإحترام المتبادل للحقوق والواجبات.

وطالب أيضاً الدولة اللبنانية والأنروا والمجتمع الدولي بالألتزام بما وعدوا به بخصوص إعادة إعمار مخيم نهر البارد،واستكمال إعمار ما بتقى من المنازل المدمرة.والتعويض لسكانه عن كل الخسائر التي لحقت بممتلكاتهم.

وأدان نأي الأنروا بنفسها عن تحمل مسؤولياتها تجاه النازحين الفلسطينيين من سوريا إلى لبنان،مضالباً الفصائل واللجان الشعبية والمؤسسات الأهلية لممارسة الضغط على الانروا لتحمل مسؤولياتها تجاههم وتقديم كل أشكال الدعم والأغاثة وفي المقدمة الأيواء.وطالب أيضاً الدولة اللبنانية بعدم الكيل بمكيالين في التعاطي مع قضيتهم،فكل ما يقدم للنازح السوري يجب أن يقدم للنازح الفلسطيني،لأن المآساة واحدة والمصاب واحد،والمبادئ الإنسانية لا تتجزأ.


اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهرجان كرة الطاولة لبطولة الشباب والشابات في مخيم البداوي

لاول مره في مخيم البداوي مهرجان كرة الطاولة لبطولة الشباب ...