حركة فتح تعتصم تضامناً مع الاسرى في مخيم البداوي

حركة فتح تعتصم تضامناً مع الاسرى في مخيم البداوي

أقامت حركة فتح في منطقة الشمال اعتصاماً تضامناً مع الاسرى خلف قضبان العدو الصهيوني ،و إستنكاراً لما تعرض له الأسير القائد ميسرة ابو حمدية ، وذلك يوم الاربعاء 3/4/2013،امام مكتب مدير خدمات الاونروا في مخيم البداوي.

شارك في الاعتصام ممثلو الفصائل الفلسطينية وقوى وأحزاب لبنانية، وفعاليات من مخيمي البداوي والبارد ومخيمات سوريا.

بداية كانت كلمة لجنة الاسير يحيى سكاف القاها شقيقه السيد جمال سكاف حيث قال ان جريمة اغتيال لشهيد ميسرة ابو حمدية تضاف الى سلسلة من الجرائم بحق أسرانا ومناضلينا الابطال.

واضاف سكاف بان الاستنكار والشجب والادانة الحل الوحيد امام هذا العدو المجرم بعودة المقاومة المسلحة الشاملة من اجل تحرير اسرانا وكافة التراب الوطني.

كلمة حركة فتح القاها امين سرها في منطقة الشمال ابو جهاد فياض حيث اعتبر ان ما جرى للقائد ميسرة ابو حمدية هو عملية قتل متعمدة من قبل ادارة السجون الصهيونية التي رفضت الافراج عنه او تقديم العلاج اللازم لحالته رغم تدهور وضعه الصحي الصعب والمأساوي مما جعله غير قادر على الكلام بسبب تفشي مرض السرطان في الغدد والحنجرة مما ادى الى استشهاده يوم امس.

واضاف فياض بان خطر الموت لا زال يخيم على اسرانا البواسل في سجون الاحتلال البالغ عددهم 5000 اسير، بينهم 198 طفل و 12 اسيرة ، و186 معتقلاً ادارياً كما ان هناك 1400 اسير يعانون امراضاً مختلفة تعود اسبابها لظروف الاعتقال الصعبة والمعاملة اليئة وسوء التغذية وهؤلاء جميعاً لا يتلقون الرعاية اللازمة . والاخطر من ذلك كله وجود عشرات الاسرى يعانون من اعاقات حركية وذهنية وامراض مزمنة(قلب، ضغط، سرطان) وهناك 71 اسير مضى على اعتقالهم 20 عام وفي مقدمتهم الاسير البطل يحيى سكاف وهؤلاء هم عمداء الاسرى الفلسطينيين والعرب. وان الخطر الكبير يحدق بالاسرى المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم الاسير سامر العيساوي الذي تجاوز 256 يوماً مضرباً عن الطعام وبدأ يقترب من الشهادة في ظل صمت عربي ودولي.

وطالب فياض المنظمات الحقوقية والدولية وفي مقدمتها الامم المتحدة والصليب الاحمر الدولي لاخضاع حكومة الاحتلال وادارة السجون والمعتقلات للتفتيش والرقابة من قبل منظمات حقوق الانسان لقد آن الاوان لمحاسبة الكيان الصهيوني امام المحاكم الدولية وتطبيق القانون الدولي والانساني على الاسرى الفلسطينيين والعرب وفي مقدمتهم عميد الاسرى يحيى سكاف.

وطالب فياض اننا نطالب القيادة الفلسطينية ضرورة التوجه المباشر الى كافة المحافل الدولية وفي مقدمتها محكمة لاهاي لمقاضاة الجلادين الصهاينة لما يرتكبوه من جرائم بحق اسرانا البواسل الذين يمثلون اعلى قيم التضحية والنضال لشعبنا العظيم.

واضاف فياض بان المصالحة الوطنية باتت مطلباً ملحاً لذلك فإننا نطالب حركة حماس بالاسراع باتمام المصالحة وانهاء الانقسام وفاءً لشهداءنا واسرانا الابطال من اجل تمتين الساحة الفلسطينية في ظل ما يجري في الوطن العربي.

وختم فياض مركداً التزام الفلسطينيين الحياد الايجابي مما يجري في سوريا مطالباً طرفي النزاع تجنيب مخيماتنا وابناء شعبنا مغبة ما يحصل هناك وكما طالب المجتمع الدولي بتأمين الحماية اللازمة لابناء شعبنا في مخيمات سوريا ، ودعا الاونروا بتحمل مسؤولياتها تجاه اخوتنا اللاجئين من مخيمات سوريا لجهة تأمين بدلات الايجار شهرياً وتأمين الحصص الغذائية والطبابة والتعليم بالشكل الذي يتناسب واحتياجاتهم لحين عودتهم الآمنة الى مخيمات سوريا.

ثم كانت كلمة لحركة حماس القاها مسؤولها في الشمال ابو ربيع الشهابي حيث قال بان العدوان الصهيوني يتواصل ضد ابناء شعبنا الفلسطيني واسرانا في السجون الصهيونية من قتل معتمد بالتعذيب تارة والاهمال الطبي تارة اخرى عداك عن استعمال اساليب البطش والتنكيل والحبس الانفرادي. واضاف بان هذه المحاولات من الاحتلال الصهيوني لكسر ارادة هؤلاء الابطال وكان اخر هذا الاجرام الصهيوني اغتيال القائد المجاهد الاسير ميسرة ابو حمدية عندما منع الاحتلال عنه الاستشفاء والدواء .

ودعا شهابي فصائل العمل الوطني الفلسطيني والاجنحة العسكرية للمقاومة الى العمل على اسر جنود صهاينة ومبادلتهم باسرى فلسطينيين معتبراً ان المقاومة هي السبيل الوحيد لتحرير الاسرى وتحرير المقدسات.

ودعا شهابي الى انجاز الوحدة الوطنية واتمام المصالحة الفلسطينية على قواعد حفظ الثوابت والتمسك بالحقوق الوطنية.


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق