ابناء البارد يواصلون تحركاتهم ضد الاونروا ومديرها العام آن ديسمور

استنكاراً لسياسة تقليص الاونروا لخدماتها تجاه ابناء مخيم نهر البارد . وبدعوة من الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية نفذ الآلاف من ابناء مخيم نهر البارد والنازحين منهم في البداوي اعتصاماً حاشداً امام مكتب المنطقة في طرابلس رفضاً للقرارات الظالمة التي اتخدتها المدير العام للاونروا آن ديسمور بوقف خطة الطوارئ الاغاثية لابناء المخيم . ورفعت في الاعتصام اليافطات التي تطالب برحيل أن ديسمور ، ووقف الاجراءات التعسفية والتراجع عنها ومواصلة خطة الطوارئ الى حين الانتهاء من اعمار المخيم . والقيت في الاعتصام كلمة للجنة الشعبية في مخيم البارد القاها ابراهيم حيدر استنكر قرارات المدير العام للاونروا واعتبرها ظالمة وغير انسانية وهي بمثابة مجزرة انسانية ضد ابناء البارد ، وحذر من احتمال الانفجار الشعبي العرم اذا لم تستجيب الاونروا للمطالب والتراجع عن الاجراءات ، واستمرار خطة الطوارئ حتى الانتهاء من عملية اعادة اعمار المخيم .

وفي نهاية الاعتصام الذي تخلله هتافات غاضبة وصاخبة واحراق صور آن ديسمور ، وسلم المعتصمون مذكرة تتضمن المطالب ، للسيد اسامة بركة مدير الانروا في منطقة الشمال .

بدوره ادلى مسؤول الجبهة الديمقراطية في البارد فادي بدر بتصريح قال فيه : بأن ابناء البارد يقولون لآن ديسمور انها امام احتمال من اثنين لا ثالث لهما ، اما ان تستجيب لاحتياجات ابناء البارد باستمرار خطة الطوارئ الاغاثية الشاملة واعادة اعمار المخيم ، واما الرحيل فورا فورا الى حيث اتت ، لانها ستكون شخصاً غير مرغوب فيه لادارة الاونروا ، وحملها المسؤولية الكاملة عن التداعيات السلبيةالمرتقبة عن هذه القرارات المستغربة والمستنكرة والمدانة ، داعيا المفوض العام للتدخل السريع لوضع حد لممارسات ادارة الاونروا والتحرك الدولي لتوفير الاموال المطلوبة للاغاثة والاعمار .




مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق