الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | ندوة في البارد بذكرى توقيع اتفاق أوسلو

ندوة في البارد بذكرى توقيع اتفاق أوسلو

فيصل : الإبقاء على خطة الطوارئ لمخيم البارد حتى الانتهاء من اعمار كل المخيم وعودة كل أبنائه إليه .

اقامت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ندوة سياسية بالذكرى السنوية لاتفاق اوسلو ، وذلك في مخيم نهر البارد . حضرها عدد من الفعاليات وكادرات وهيئات اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني .

بعد كلمة ترحيب من محمد السبعين مسؤول اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في المخيم .

تحدث امين اقليم لبنان عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية علي فيصل ، مستذكرا اتفاق اتفاق المبادئ الفلسطيني الإسرائيلي (اتفاق أوسلو) الذي مضى عشرين عاما من عمره، دون أن يجد طريقه إلى التنفيذ، علما أن سقفه الزمني قد رسمه المتفاوضون بخمس سنوات. ومازال الاتفاق يجرجر نفسه بأشكال مختلفة رغم أن أكثر من مسؤول إسرائيلي نعاه إلى الرأي العام، دون أن يتقدم أحد ليهيل التراب عليه. إذ ما زال يلد مشاريع ومبادرات . وعرض فيصل لآخر تطورات المفاوضات ودعا الى انسحاب المفاوض الفلسطيني من المفاوضات حتى لا تقع الحالة الفلسطينية في مستنقعات اوسلو وتسخير كافة الجهود السياسية الفلسطينية نحو الإنضمام للمؤسسات الدولية بما فيها محكمة الجنايات من أجل تقديم قادة الإحتلال للمحاكمة على الجرائم التي ترتكب بحق شعبنا والتي ترتقي الى مستوى جرائم الحرب . واكد فيصل على موقف الجبهة الرافض لاي عدوان امريكي على سوريا ، معتبراً ان هذا العدوان لا يستهدف سوريا وحدها فحسب بل جميع مواقع الصمود والممانعة لذلك نرفض جميع التبريرات التي تقدم من دول غربية واقليمية . ودعا الجامعة العربية الى رفض العدوان وتحمل المسؤوليات التاريخية برفض وادانة كل اشكال العدوان العسكري والسياسي – الامريكي على سوريا وعدم توفير اي غطاء لهذا العدوان الجديد والاصرار على الحلول السياسية للازمة السورية.

وعن اوضاع الشعب الفلسطيني في لبنان اعتبر ان المرحلة الراهنة تؤكد الحاجة اكثر من اي وقت مضى لتنظيم العلاقات الفلسطينية اللبنانية وتعزيز التنسيق والتشاور بين الدولة اللبنانية ومنظمة التحرير والفصائل والاحزاب اللبنانية لقطع الطريق على كل العابثين بامن لبنان والمخيمات. وان الشعب الفلسطيني كان ولا زال وسيبقى خارج اطار الصراعات المحلية والاقليمية وان اولويته قضيته الوطنية وحق العودة ومصلحته الوطنية هي في تعزيز وحدة واستقرار لبنان وامنه بما يساهم في دعم قضيته الوطنية على مختلف الصعد . وعن البارد شدد فيصل على رفض القرارات الجائرة التي اتخدتها المديرة العامة للاونروا في لبنان السيدة آن ديسمور والتي ادت الى تقليص كبير في خدمات الانروا لابناء مخيم نهر البارد المنكوب وانهاء خطة الطوارئ رغم عدم الانتهاء من اعمار المخيم وعودة ابنائه اليه ، ودعا فيصل المفوض العام للاونروا التدخل السريع لمعالجة هذه القضية التي اذا ما استمرت قد تؤدي الى انفجار شعبي كبير في وجه الاونروا . مشدداً الى ضرورة الابقاء على خطة الطوارئ لمخيم البارد حتى الانتهاء من اعمار كل المخيم وعودة كل ابنائه اليه . وعلى الاونروا البحث مع المانحين لتأمين الاموال المطلوب لذلك بما فيها استمرار خطة الطوارئ ، وتسريع الاعمار ووقف الفساد والهدر في مشروع اعمار البارد


اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...