الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وضد إجراءات الاونروا ورفضاً لتهديد سوريا

في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وضد إجراءات الاونروا ورفضاً لتهديد سوريا

مهرجان للجبهة الديمقراطية في البارد

في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وضد إجراءات الاونروا ورفضاً لتهديد سوريا

بدعوة من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اقيم مهرجاناً سياسياً في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا وضد إجراءات الاونروا ورفضاً لتهديد سوريا وذلك في مخيم نهر البارد.

حضره ممثلو الفصائل واللجنة الشعبية وهيئات المجتمع المدني وشخصيات وطنية واجتماعية . بدأ المهرجان بكلمة ترحيب من المهندس نبيل فارس مسؤول اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني في المخيم ثم الوقوف دقيقة صمت اجلالا للشهداء .

كلمة اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني القتها فاطمة بدر حيت شهداء المجزرة ، ودعت الشباب الفلسطيني في مخيم البارد الى تحمل مسؤولياتهم وتوحيد جهودهم للتصدي لمشاريع الاونروا بانهاء خطة الطوارئ .

كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين القاها عضو لجنتها المركزية ابو لؤي اركان حيا ابناء البارد الصابرين رغم المعاناة والنزوح ، وشدد على التداعيات السلبية من جراء القرار التعسفي الصادر عن السيدة آن ديسمورعلى حياة المرضى من ابناء المخيم والنتائج الكارثية اجتماعياً واغاثياً وحتى أمنياً . وتساءل عن قانونية خطوة الاونروا بالغاء خطة الطوارئ في حين ان الدولة اللبنانية ما زالت تتعاطى مع المخيم والمحيط باعتباره منطة طوارئ ، داعيا الى التراجع فورا قبل خطوات التصعيد المقره والتي ستصل ذروتها بالاعتصام المفتوح الذي قررته الفصائل واللجان الشعبية يوم الاربعاء القادم امام المكتب المركزي في بيروت . ودعا الى التحضير لعقد مؤتمر دولي ثان لتوفير الاموال المطلوبة للاعمار والاغاثة .

وعن المفاوضات دعا ابو لؤي الى الانسحاب منها لانها جائت وفقاً للضغوط الامريكية والاملاءات الاسرائلية ، لصالح العودة الى قرارات الاجماع الوطني استناداً لاستراتجية بديلة ترتكز الى استكمال خطوة الاعتراف بالدولة الفلسطينية وتصعيد المقاومة بكل اشكالها وانهاء الانقسام وتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضيراً للانتخابات الشاملة للرئاسة والمجلس التشريعي والمجلس الوطني على اساس التمثيل النسبي الكامل .

وفي لبنان اكد ابو لؤي ان الفلسطينيين خارج التجادبات الداخلية ودعا جميع الاطراف اللبنانية الى عدم اقحام المخيمات في التجاذبات ، مطالباً باقرار الحقوق الانسانية ليتمكنوا من العيش بكرامة اسناداً لنضالهم من اجل تحقيق العودة وفقاً للقرار الدولي رقم 194 نقيضاً لكل مشاريع التوطين والتهجير .

وختم ابو لؤي برفض التهديدات الامريكية ضد سوريا في وجه اي عدوان ، ووجه التحية الى ابناء شعبنا في سوريا والمهجرين الى لبنان داعيا الى التمسك بمخيماتهم لانها جسر العبور الى فلسطين مطالباً الاونروا بوضع خطة طوارئ شاملة للفلسطينيين داخل سوريا وتأمين كل مستلزمات العيش ليبقوا في مخيماتهم ، ودعا المهجرين الى لبنان العودة الى المخيمات والمناطق الآمنة في سوريا مؤكداً على ان الشعب الفلسطيني ليس طرفاً في ما يجري على ارض سوريا.

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فاز نادي القدس على نادي الصمود بنتيجة 2 _1 على ارض ملعب فلسطين في مخيم البداوي

دورة الشهيد ابو علي مصطفى ال 16 و ضمن المجموعة ...