الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | الكبار نسو ازقة البداوي و الشباب اناروها‎

الكبار نسو ازقة البداوي و الشباب اناروها‎

محمود عطايا

في حين نسى جميع المعنيين ظلام ازقة المخيمات , و تغاضو عن القيام بواجباتهم الخدماتية , و التي لم تعد لا هي اغاثية و لا تنموية بل هي مزيج جديد من الخدمات دون تعريف الى اليوم .

بادر شباب الحراك الشعبي في مخيم البداوي بالسعي للحصول من فاعل خير على تكاليف شراء مصابيح للازقة المعتمة في المخيم , و هم كانو جنود التركيب و التمديد . الحراك الشعبي في مخيم البداوي لا يحمل شبابه القاب مثل مدير خدمات او مسؤول او عضو لجنة ما بل نياشينهم هي اسماء مثل زياد , محمد , حاتم مثلهم مثل اي شاب في مخيم يرى ما يراه الجميع و يتغاضى عنه و الفرق بينهم انهم فكرو و بادرو و باشرو .

الشباب هم الامل الحقيقي في التحرير و هم الطريق الصحيح لفلسطين , و هم على قدر عال من مسؤولية قد غابت عن شوارع مخيماتنا و باتت شعارات تعلق في المناسبات الوطنية , فالشعار يبقى كلمة ما لم يدخل مرحلة العمل .

يشار الى ان الحراك الشعبي في مخيم البداوي , هم مجموعة شباب ناشطة في المخيم يعملون على مساعدة اهالي المخيم من خلال تقديم خدمات ثقافية و توعوية و تنموية بمبادرة شخصية منهم و هم جزء من الشبكة الشبابية الفلسطينية







اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم البداوي يساهم في فتح وتنظيف قساطل عبارتين

الدفاع المدني الفلسطيني في مخيم البداوي يساهم في فتح وتنظيف قساطل عبارتين

بعد الطلب من الأخوه في المجتمع ...