الرئيسية | أخبار الجاليات العربية | وقفة احتجاجية في برلين تضامنا مع قرية الخان الأحمر ومسيرات العودة الكبرى

وقفة احتجاجية في برلين تضامنا مع قرية الخان الأحمر ومسيرات العودة الكبرى

الجمعة 26-10-2018 | برلين |

نفّذ أبناء الجالية الفلسطينيّة والعربيّة وأنصار فلسطين وبدعوة من هيئة المؤسسات والجمعيّات الفلسطينيّة والعربيّة في برلين وقفة احتجاجية أمام السّفارة الأمريكيّة وبوابة برلين التّاريخيّة في العاصمة الألمانية برلين الجمعة 26-10-2018، وذلك رفضا للعدوان الإسرائيلي على قرية الخان الأحمر وعلى مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة.
وأعلن المعتصمون رفضهم للقرار الإسرائيلي التّعسّفي بشأن قرية الخان الأحمر الفلسطينية الّذي يرمي لهدم القرية واقتلاع السكّان الأصليّين من أرضهم في عملية تطهير عرقي واضحة، واعتبروا أن هذا القرار يأتي تأكيدا للسياسة الإسرائيليّة الّتي تتّبعها في الاستمرار والإمعان في ابتلاع الأراضي الفلسطينيّة وتهجير أهلها وزيادة الاستيطان وتقطيع أوصال الضفّة وقطع الطريق على أي امكانية لقيام دولة فلسطينية مستقلة مكتملة الأركان.
كما أكّد المشاركون في اعتصام على دعمهم لمسيرات العودة الكبرى السّلميّة والمطالب المشروعة الّتي أعلنها المنظّمون لها وهي تأتي بعد مرور 70 عاما على تهجير الشّعب الفلسطيني من أرضه لتؤكّد بأنّ الشّعب الفلسطيني لا زال متمسكا بأرضه وحقوقه الّتي نصّت عليها الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتّحدة، خاصة القرار الأممي رقم 194 الّذي يتعلّق بحقّ اللاجئين بالعودة إلى مدنهم وقراهم الّتي هجّروا منها عام 1948.
كما تخلّل الوقفة القاء بعض الكلمات التي أكّدت على المطالبة بإلغاء القرار الإسرائيلي بهدم قرية الخان الأحمر ودعوة أحرار العالم للوقوف معهم ومساندتهم حتى لا يتم الترحيل القسري لهم، ورفض وإدانة ممارسات حكومة الاحتلال ضدّ المشاركين في مسيرات العودة من استهداف المدنيّين العزّل بالرصاص الحيّ وقتل أكثر من 200 شخص وإصابة أكثر من 22000 آخرين وجميعهم من المدنيين والصّحفيّين والطّواقم الطّبّيّة.
ودعوة المجتمع الدولي لحماية قرية الخان الأحمر والمتظاهرين المدنيّين، وفرض عقوبات على حكومة الاحتلال ومقاطعتها لما تقترفته من مخالفات قانونية وإنسانيّة، ومقاطعة ورفع الدّعم عن حكومة الاحتلال والضّغط عليها للالتزام بالقوانين الدوليّة وقرارات هيئة الأمم المتّحدة وفي مقدّمتها قرار 194.
كما وجه المعتصمون الشكر لجميع من يقف الى جانب الشّعب الفلسطيني في مطالبه العادلة لنيل حقوقه والدفاع عن ممتلكاته وفي مقدّمتهم المستشارة الألمانيّة السّيّدة أنجيلا ميركل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نظرة على العلاقات بين “عرب برلين” القدماء والجدد

الأحد 4 نوفمبر 2018 يجيب أحدهم ...