الرئيسية | اخبار الوطن العربي | الجبهة الديمقراطية تلتقي السفير الروسي وتعرض معه تداعيات العدوان الامريكي الاسرائيلي البرنامج الوطني الموحد هو ضمانة اعادة بناء الوحدة الداخلية وفقاً للشراكة الوطنية والتوافقية

الجبهة الديمقراطية تلتقي السفير الروسي وتعرض معه تداعيات العدوان الامريكي الاسرائيلي البرنامج الوطني الموحد هو ضمانة اعادة بناء الوحدة الداخلية وفقاً للشراكة الوطنية والتوافقية

زار وفد من قيادة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان ضم الرفاق: علي فيصل، ابراهيم النمر وعلي محمود السفير الروسي الكسندر زاسبكين في مقر السفارة في بيروت وعرض معه في تداعيات العدوان الامريكي الاسرائيلي على الحقوق الفلسطينية..

وفد الجبهة اكد خلال اللقاء بأن المشروع الامريكي الاسرائيلي دونه عقبات كثيرة ولا يمكن ان يمر لتناقضه مع حقوق الشعب الفلسطيني الذي سيبقى رافضا لكل ما من شأنه ان يكرس حالة العدوان واقعا على الارض وآخرها الإنتخابات المحلية التي تجريها سلطات الإحتلال الإسرائيلي في القدس الشرقية المحتلة وفي مستوطنات الضفة الفلسطينية، موجها التحية للمواطنين الفلسطينيين في القدس الشرقية وفي الجولان المحتل على موقفهم بمقاطعة هذه الانتخابات كونها باطلة وغير قانونية وفاقدة للشرعية، داعيا الأمم المتحدة وجميع دول العالم الحريصة على ما تبقى من قانون دولي الى إدانة هذه الانتخابات وعدم الإعتراف بها او التعامل مع نتائجها لا لتناقضها مع الحقوق الفلسطينية فقط بل ومع قرارات مجلس الامن خاصة القرار رقم (2334) ما يتطلب اجراءات دولية تتخطى حدود الادانة اللفظية الى اجراءات عملية تضع حدا لممارسات اسرائيل ضد الشعب الفلسطيني.

واكد الوفد على ضرورة توحيد الجهود الفلسطينية في مواجهة المشروع الاسرائيلي داعيا الى مراجعة نقدية جادة للاوضاع الداخلية الفلسطينية ووقف سياسة إدارة الظهر لقرارات الهيئات الفلسطينية مجددة التأكيد على أن العودة إلى رحاب البرنامج الوطني وتطبيق قرارات المجلسين المركزي والوطني، هو المدخل الذي يضمن إنهاء الانقسام، واعادة بناء الوحدة الداخلية والمؤسسات الوطنية على أسس سليمة وفقاً للشراكة الوطنية والتوافقية والديمقراطية، وعلى قواعد الائتلاف المعتمدة في حركات التحرر الوطني وقوانينها.

كما عرض الوفد للاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والامنية الصعبة التي تعيشها المخيمات الفلسطينية في لبنان والتي تعتبر احدى حلقات المشروع الامريكي الاسرائيلي الذي يستهدف قضية اللاجئين وحق العودة ومرتكزاته السياسية والقانونية، معتبرا ان استهداف المخيمات امنيا واقتصاديا وسياسيا وغيرها من امور تهدف جميعها الى افراغ المخيمات من ابناءها ودفعهم للهجرة خارج لبنان داعيا الدولة اللبنانية بمختلف مؤسساتها الى مساعدة الشعب الفلسطيني باقرار حقوقه الانسانية والاجتماعية وبما يوفر له مقومات صموده الاجتماعي في مواجهة ما يتعرض له من محاولات تستهدف حق العودة والحقوق الوطنية. كما دعا الى تطوير العمل الفلسطيني المشترك بما يحصن المخيمات ويفشل تداعيات المشروع الامريكي الاسرائيلي الامر الذي يتطلب حركة شعبية موحدة دفاعا عن الحقوق الاجتماعية للاجئين خاصة لجهة ما تتعرض له وكالة الغوث من استهدافات واضحة

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الغول: ما جرى مع العمادي يعكس حالة شعبية من عدم الرضى على سياسات قطر

الجمعة 09 نوفمبر 2018 | 06:39 ...