الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | حركة "فتح" في الشمال تُحيي الذكرى التاسعة لاستشهاد الرمز ياسر عرفات

حركة "فتح" في الشمال تُحيي الذكرى التاسعة لاستشهاد الرمز ياسر عرفات

16-11-2013

فتح ميديا/ لبنان، أحيت حركة “فتح” قيادة منطقة الشمال الذكرى التاسعة لاستشهاد القائد الرمز ياسر عرفات بمهرجان جماهيري مركزي، وذلك يوم الجمعة 2013/11/15 في قاعة الشاطئ بمخيم نهر البارد.

وشارك في المهرجان ممثلو القوى والأحزاب الوطنية والإسلامية اللبنانية والفصائل الفلسطينية، ورؤساء بلديات ومخاتير الجوار اللبناني واللجان الشعبية وحشد كبير من أبناء مخيمَي نهر البارد والبداوي ومدينة طرابلس والمنية وعكار.

بدأ الحفل بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم لفضيلة الشيخ يحيى منصور أبو عثمان، ثم َّكانت كلمة اتحاد بلديات عكار ألقاها رئيسه الأستاذ احمد المير حيث قال: “أرادوك خادماً يا أبا عمار لكنك أبيت إلا أن تكون رجلاً متمسِّكاً بمواقفك المُشرِّفة والصائبة وعندما يأسوا منك ورأوا منك الإصرار والثبات على مواقفك المغايرة لأهدافهم الاستيطانية دسوا لك السم وقتلوك”، مؤكِّداً أن ذكراه ستبقى محفورة في الوجدان.

وطالب المير الجميع الفلسطيني واللبناني بالمضي قدماً على درب الشهيد ياسر عرفات وتوحيد الكلمة والعمل سوياً لأجل قضية الأمة العربية والإسلامية فلسطين.

ثم كانت أبيات شعرية من وحي المناسبة في رثاء الشهيد القائد ياسر عرفات للشاعر شحادة الخطيب.

بدوره ألقى أمين سر الجبهة الشعبية في منطقة الشمال عماد عودة كلمة باسم “م.ت.ف” أكَّد من خلالها الوفاء للقادة التاريخيين أمثال ياسر عرفات الذين صنعوا حضورنا على مسرح العالم قضية شعب يناضل من أجل استعادة وطنه المغتصَب، مشدِّداً على أن الوفاء لهم ليس أقل من إعادة تأسيس المشروع الوطني الفلسطيني، وإعادة صهر كل مكونات شعبنا في المقاومة الفلسطينية لحماية البرنامج الوطني والمشروع الوطني والمحافظة على حقوق شعبنا، داعياً لإنهاء الانقسام عبر إعادة بلورة المشروع الوطني الفلسطيني.

وأضاف عودة “إن اختصار المسألة بين الضفة وغزة هو تبسيط يضر بنا وبقضيتنا، فماذا عن فلسطينيي سوريا وفلسطينيي لبنان المهددين بحياتهم وممتلكاتهم..فهم مهددون بعنوان كبير هو قضية حق العودة حيث فتحت أبواب التهجير أفراداً وجماعات”.

أمَّا كلمة الحزب الشيوعي اللبناني فألقاها عضو اللجنة المركزية للحزب الدكتور نزيه المرعبي وجاء فيها: “إن القائد الفلسطيني ياسر عرفات كان دائماً هدفاً للحكومات الإسرائيلية تلاحقه داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة ولكنه كان يُبدِّل مكان تواجده بشكل دائم، وحاولت هذه الحكومات اغتياله مرات عديدة في بيروت وقصفت مقره في تونس وكانت حياته مهددة وحوصر من قبل القوات الإسرائيلية ولكنه كان يحاصر من حاصره وكانت كلماته تملأ الأفاق ..لن اخرج من هنا من المقاطعة إلا شهيداً شهيداً شهيداً”.

ولفت المرعبي إلى أن التواطؤ العربي بدا واضحاً خلال فترة اغتيال الرئيس الشهيد موضحاً “فالمجرم شارون اخذ الضوء الأخضر من الرئيس الأميركي جورج بوش وكانت السلطات العربية بصمتها ولا مبالاتها وعجزها متواطئة أيضاً وكأنه التوافق الخفي الدول والعربي لإسدال الستار على القضية وتجاوز التحقيق دون الوصول إلى الحقيقة”.

من جهته، ألقى أمين سر فصائل “م.ت.ف” وحركة “فتح” في الشمال كلمة الحركة،فقال: “ظنوا أنهم باغتيال القائد الرمز ياسر عرفات سوف يقضون على منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح وشعب فلسطين ولكنهم نسوا بأن هذا الشعب العظيم الذي أنجب القائد ياسر عرفات قادر على إنجاب قادة عظام من مدرسته” مؤكِّداً أن الشعب الفلسطيني “لن يهزم ولن تنكسر إرادته بإذن الله” .

ونوَّه فياض إلى الانجازات التي حقَّقها القائد الرمز عارضاً للمعارك التي انتصر بها ولتصديه للاجتياح الصهيوني لبيروت.

وأضاف فياض “لازالت رياح الخريف العربي تعصف في أرجاء الوطن العربي خراباً وتدميراً وقتلاً وتشريداً ولا نرى ما يُبشِّر ببدء أي ربيع للعرب إن لم تكن قضية فلسطين في أولويات هذا الربيع”، داعياً إلى إتمام المصالحة الوطنية حتى يتحقق الحلم الفلسطيني بتشكيل حكومة وفاق وطني يشارك فيها الجميع لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية ومجلس وطني والتصدي للاعتداءات الصهيونية اليومية على أبناء شعبنا ومقدساته وتفعيل مقاومته الشعبية بكافة أشكالها ومشاركة كافة الفصائل وكل شرائح مجتمعنا لتصل إلى انتفاضة ثالثة .

وأشار فياض إلى أن ما تتعرَّض له مخيماتنا وأبناء شعبنا في سوريا هو من أولويات اهتمام القيادة الفلسطينية والرئيس أبو مازن، لافتاً إلى توصُّل الوفد الفلسطيني برئاسة الدكتور زكريا الأغا مؤخراً إلى اتفاق في مخيم اليرموك بالتوافق مع السلطات السورية والمسلَّحين لفتح ممر آمن لإدخال المساعدات الغذائية والأدوية وسحب المسلَّحين من داخل المخيم وإدارته من قِبَل فصائل “م.ت.ف” حسب الاتفاق.

وختم فياض مطالباً المجتمع الدولي والأونروا والحكومة اللبنانية الوفاء بالوعود التي قطعتها بإعادة الإعمار والتعويض، وطالب الأونروا باستمرار خطة الطوارئ لحين الانتهاء من إعادة إعمار المخيم وعودة الحياة الطبيعية إليه.

بقلم / مفوضية الإعلام والثقافة – لبنان





اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مهرجان كرة الطاولة لبطولة الشباب والشابات في مخيم البداوي

لاول مره في مخيم البداوي مهرجان كرة الطاولة لبطولة الشباب ...