الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | مسيرة جماهيرية للجبهة الشعبية في مخيم البداوي

مسيرة جماهيرية للجبهة الشعبية في مخيم البداوي

08-12-2013

وفاءً للشهداء البواسل، ودعماً للأسرى الأبطال، وتأكيداً على التمسك بالمقاومة والثوابت، انطلقت مسيرة جماهيرية في مخيم البداوي بدعوة من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في شمال لبنان لمناسبة الذكرى السادسة والأربعين لانطلاقتها، تقدمها قيادة الجبهة الشعبية في لبنان والشمال وفصائل المقاومة واللجان الشعبية الفلسطينية والأحزاب والقوى الوطنية والإسلامية اللبنانية وفاعليات ووجهاء لبنانية وفلسطينية. انطلقت المسيرة من أمام مكتب الجبهة وجابت شوارع المخيم ووصلت أمام مقبرة شهداء الثورة الفلسطينية، حيث تم وضع أكاليل الزهور، وبعد كلمة ترحيب ألقاها فتحي أبوعلي عضو قيادة الجبهة والمسؤول الإعلامي للجبهة في الشمال بالحضور وقراءة الفاتحة، تحدث عضو اللجنة المركزية للجبهة ومسؤولها في الشمال عماد عودة موجهاً التحية للشهداء ومستعيداً ذكراهم ومبادئهم.

وقال: نجدد العهد لهم بأن نبقى أوفياء لمسيرتهم، وأن نستمر على خطاهم نقدم الغالي والنفيس لنصون الأمانة ونحفظ المكتسبات التي تحققت بفضل تضحياتهم. للحكيم نجدد العهد، لأبوعلي وغسان ووديع وجيفارا غزة، لأبوماهر اليماني، وشحادة غنام وصابر محي الدين وأبوأمل، لك يا رفيقي نبيل السعيد، لكل شهداء الثورة الفلسطينية قادة وكوادر ومقاتلين قدموا أرواحهم رخيصة لأجل فلسطين حرة عربية، ولك يا أبا غسان، نسرنا المحلق في زمن الردة والتمزق والضياع، ستبقى يا أبا غسان أمينا على الدم، حارساً للثوابت، وصوتاً للحق.

وأكد على موقف الجبهة الرافض للإنقسام، وعلى ضرورة رص الصفوف وتجاوز الخلافات، ورفض المفاوضات العبثية التي يستفيد منها العدو حيث يقر يومياً عشرات المخططات الاستيطانية في الضفة والقدس، ويستمر بالسير قدما في مشروع برافر الذي يصادر فيه 800 دونم من أرض النقب، لأن العدو يسعى إلى تهجير الشعب الفلسطيني وإلى إنهاء قضية اللاجئين في الشتات من خلال استغلال الوضع في سوريا، وإلى حشده مذهبياً في مخيمات لبنان وسوريا حيث يشكل هذا الوجود الفلسطيني في هذين البلدين قرابة المليون فلسطيني رأس حربة في واجهة كل المشاريع الهادفة الى انها قضية اللاجئين وحق العودة.

وأضاف، إن ما يجري في لبنان وسوريا كلها مشاهد في سيناريو واحد يجري العمل عليه بهدف انهاء القضية الفلسطينية، فعلينا جميعا ان نتحلى بالمسؤولية الوطنية، ونرتقي إلى مستوى تضحيات شعبنا وشهدائنا لنصون أمانتهم ونحفظ عهدنا لهم بأن نبقى أوفياء لتضحياتهم.

وبعد انتهاء المسيرة اجتمع الحضور في مقر اللجنة الشعبية في المخيم حيث تحدث أبورامي خطار بإسم اللجنة الشعبية في المخيم موجهاً التحية للجبهة وقادتها ومناضليها ومقاتليها وشهدائها مثمناً دور الجبهة في كافة الميادين ، تلاه رائد أبوحميد موجهاً الشكر والتقدير للفصائل وكل من شارك وساهم في إحياء هذه المناسبة المجيدة معاهداً الجميع على الاستمرار بالنضال والمقاومه ومد اليد للجميع لما فيه مصلحة شعبنا الفلسطيني.

وفي الختام أُقيمت حفلة وطنية تخللها أغاني وأناشيد الجبهة.




































































اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لقاء أخوي مع العزيز اسماعيل سرداح ( أبو حسام ) ابن مخيم البداوي القادم من القارة الاسترالية الى برلين / ألمانيا

برلين يوم الأثنين 26/6/2017 أحلى ما فى الكون لقاء الاحباب ...