الرئيسية | الشتات الفلسطيني | وفود سياسية وشعبية لبنانية وفلسطينية تعزي الجبهة الديمقراطية برحيل القائد عبد الرحيم

وفود سياسية وشعبية لبنانية وفلسطينية تعزي الجبهة الديمقراطية برحيل القائد عبد الرحيم

بيروت في 05/12/2018

وفود سياسية وشعبية لبنانية وفلسطينية تعزي الجبهة الديمقراطية برحيل القائد عبد الرحيم
فيصل: رسالة الشهيد حفظ الشعب والمقاومة واستعادة الوحدة وصياغة موقف فلسطيني موحد
التميمي: كان الشهيد اسما في وطن أدى دوره الوطني وكان مناضلا على مستوى فلسطين
السفير الكوبي: نؤكد على تضامننا مع شعب فلسطين ومبادئه الثورية التي كان الشهيد يمثلها

أمت المقر المركزي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان عشرات الوفود السياسية والحزبية والفصائلية والشعبية اللبنانية والفلسطينية معزية بالشهيد الراحل القائد الوطني الرفيق خالد عبد الرحيم.. وكان في مقدمة من تقبل التعازي عدد واسع من أعضاء المكتب السياسي للجبهة واللجنة المركزية وأعضاء قيادة لبنان..
ومن الوفود التي حضرت معزية : عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احمد التميمي، سفير دولة فلسطين في لبنان اشرف دبور، السفير الكوبي الكسندر موراغ، العقيد محمد السبع ممثلا مدير عام الامن العام اللواء عباس إبراهيم، نائب امين عام جبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف، عضو المجلس الثوري لحركة فتح آمنة جبريل، الحاج عطاالله حمود عن حزب الله، الحاج محمد الجباوي عن حركة امل، توفيق مزهر ممثل امين عام تيار المستقبل احمد الحريري، رمزي دسوم عن التيار الوطني الحر، بهاء أبو كروم عن الحزب التقدمي الاشتراكي، الحزب الشيوعي اللبناني، والفصائل الفلسطينية: حركة فتح، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، حركة الجهاد الإسلامي، حركة حماس، حزب الشعب الفلسطيني، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين –القيادة العامة، جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، جبهة التحرير الفلسطينية، حركة فتح –الانتفاضة، الصاعقة، جبهة التحرير العربية، الجبهة العربية الفلسطينية، حركة الانتفاضة الفلسطينية، اللواء منذر حمزه، قائد الامن الوطني اللواء صبحي أبو عرب، العقيد سعيد العاسوس، الشيخ الدكتور محمد نمر زغموت، عضو المجلس الوطني صلاح صلاح، رئيس بلدية برج البراجنة عاطف منصور، رئيس مؤسسة عامل الدكتور كامل مهنا، أمين عام مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب محمد صفا، يحيى المعلم –الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة، مدير منطقة بيروت في وكالة الغوث الاخ محمد خالد ، مدير مخيم مار الياس، رابطة أبناء بيروت، موظفو وكالة الغوث، اتحاد نقابات عمال فلسطين، اتحاد المرأة الفلسطينية، النسائية الديمقراطية ” ندى”، اتحاد لجان حق العودة، اتحاد الشباب الديمقراطي اشد، التجمع الديمقراطي للمهنيين الفلسطينيين، لجنة المتابعة للجان الشعبية، اتحاد لجان المرأة العاملة الفلسطينية وممثلو المؤسسات الاجتماعية، دائرة شؤون اللاجئين في لبنان وممثلو الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية في مخيمات بيروت..
كما قدم التعازي عدد كبير من ممثلي المؤسسات الاهلية والنقابات واتحادات وشخصيات وطنية لبنانية ومن مخيمات بيروت، بالإضافة الى تلقي الرفيق علي فيصل سيلا من برقيات التعزية..
*- وقد بعث مدير دائرة العلاقات والمراسيم في رئاسة الجمهورية د. نبيل شديد برقية نقل فيها تعازي فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي عبر عن تأثره برحيل المناضل خالد عبد الرحيم ومواساته للجبهة بهذا الرحيل. ثم قدمت خلال العزاء عدة شهادات عن الراحل الكبير من قادة وممثلي الأحزاب اللبنانية والفصائل الفلسطينية بدأها عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احمد التميمي الذي نقل تعازي الرئيس محمود عباس الى قيادة الجبهة الديمقراطية معتبرا ان كل الشعب معني بالدفاع عن القضية الفلسطينية، وان الشهيد عبد الرحيم كان اسما في وطن أدى دوره الوطني وكان مناضلا فاعلا على مستوى فلسطين..
*- السفير الكوبي في لبنان الكسندر موراغ نقل فيها تعازي الحكومة والشعب الكوبي الى قيادة الديمقراطية واكد على تضامنه مع فلسطين ومبادئها الثورية التي كان الشهيد يمثلها وهي حرية فلسطين وحقوق شعبها، مؤكدا ثقته بأن مقاومة الشعب الفلسطيني سوف تتواصل لدحر العدوان والإرهاب الإسرائيلي الذي يتطلب تعزيز الوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني لمواجهة المشاريع والمخططات الامريكية والإسرائيلية..
*- وتحدث الحاج عطالله حمود باسم حزب الله فنقل تعازي قيادة المقاومة الى الجبهة الديمقراطية وقيادتها برحيل مناضل كان نموذجا للفلسطيني الذي قدم كل شيء من اجل فلسطين وقضى حياته مدافعا عنها، معتبرا ان نبع الاحرار لن ينضب في امتنا التي ستبقى فلسطين بوصلتها الحقيقية..
*- وعبر الوزير السابق عصام نعمان عن تعازيه لقيادة الجبهة الديمقراطية برحيل مناضل كان وفيا مؤمنا بقضية شعبه وثورته ومقاومة شعبه باعتبارها خيارا ونهجا من اجل تحقيق اهداف الشعب الذي يواجه اليوم طوفان العدوان والإرهاب وكان دائما مستعدا للنضال والشهادة..
*- عضو المكتب السياسي لحركة امل الحاج محمد الجباوي نقل تعازي الحركة الى الاخوة في الجبهة الديمقراطية على هذه الخسارة الكبيرة برحيل مناضل قدم الكثير لقضيتنا المشتركة قضية فلسطين التي ستبقى عنوانا لكل العرب والاحرار في العالم، مجددا ثقته بالشعب الفلسطيني ومقاومته على الانتصار وداعيا الشعب الفلسطيني وفصائله الى الوحدة..
*- تحدث عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني الرفيق غسان أيوب فنقل تعازي الحزب الى الرفاق في الجبهة الديمقراطية التي لنا بقيادتها ملء الثقة انها ستواصل مسيرة النضال على هدى الرفيق عبد الرحيم وهي اليوم وفية لتحقيق ما حلم به جميع الشهداء لجهة تعزيز الوحدة الوطنية التي بها يمكن ان نحقق اهدافنا الوطنية وننتصر على العدو..
*- وتقدم امين سر جبهة النضال الشعبي الفلسطيني من الرفيق نايف حواتمة ومن قيادة الجبهة الديمقراطية بأحر العزاء معتبرا ان الشهيد القائد عرف كيف يحول زنزانته الى مدرسة نضالية ينهل منها جميع المناضلين داعيا الى ترجمة وصايا الشهداء لجهة العمل على استعادة الوحدة الوطنية..
*- ونقل المحامي رمزي دسوم باسم التيار الوطني الحر في لبنان تعازيه الى قيادة الجبهة الديمقراطية، معتبرا ان المقاومة الموحدة قادرة على تحرير فلسطين وانتزاع حقوق الشعب الفلسطيني الذي لا بد ان ينتصر على هذا المشروع العدواني الإسرائيلي الذي يستهدف كل الشعب وكل حقوقه الوطنية..
*- وتقدم القيادي في حركة حماس أبو عبد مشهور بالعزاء من رفاق وعائلة الراحل خالد عبد الرحيم، معتبرا ان هذا الرحيل هو خسارة لشعبنا لمناضل آمن بالمقاومة وبحقوق شعبه وآمن بحق العودة التي سنبقى متمسكين بها على مستوى كل الشعب الفلسطيني المنتفض اليوم فوق ارضنا في قطاع غزه والضفة الغربية..
*- وتحدث أيضا ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان احسان عطايا الذي قال: نعزي قيادة الجبهة الديمقراطية بهذه الخسارة الكبيرة لنا جميعا لكن عزاؤنا هو بهذا الشعب الذي يتابع طريق المقاومة ضد هذا العدو الإسرائيلي المجرم الذي لا يوفر شيئا فوق ارض فلسطين، لذلك لا يمكن لنا الا مواجهة العدوان الذي يستهدف شعبنا بكل الوسائل الاجرامية..
*- عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تحدث في كلمة باسم رفاق الشهيد القائد فاستعرض فيه رحلة النضال الطويلة للشهيد القائد بدءا من مراحل طفولته حيث نشأ مناضلا فوق ارض فلسطين ضد العدو الإسرائيلي مرورا بالنضال داخل المعتقلات ومساهمته الفاعلة الى جانب رفيق دربه الشهيد القائد عمر القاسم في بناء الأسس الأولى لحركة النضال الأولى داخل المعتقلات وصولا الى قيادته القوات المسلحة الثورية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية في لبنان حيث اشرف على العديد من العمليات العسكرية الناجحة ضد الاحتلال الإسرائيلي، هذا إضافة الى ادواره على المستوى السياسي في اطار المهمات التي أسندت اليه والتي كان له بصمة واضحة على مستوى العمل الوحدوي في اطار فصائل العمل الوطني الفلسطيني..
وقال الرفيق فيصل: رحل الرفيق خالد ورسالته الى الشعب الفلسطيني وقواه الوطنية هو التشبث بخيار المقاومة والانتفاضة على أرضية وحدة وطنية بين جميع مكونات الشعب الفلسطيني وبالاستفادة من تجارب الحركات الثورية الوطني العالمية التي تعرف شهيدنا على الكثير من نماذجها وباعتبارها خشبة الخلاص الحقيقي من الاحتلال والاستيطان.. لذلك جهد الى جانب رفاقه في قيادة الجبهة الديمقراطية من اجل استعادة الوحدة الوطنية التي ستبقى واحدة من العناوين النضالية للجبهة الديمقراطية التي ستواصل نضالها من اجل إعادة الاعتبار لحركة التحرر الفلسطينية وكون اولويتها هي الخلاص من الاحتلال وأيضا إعادة الاعتبار لبرنامجها الوطني الذي يعتبر برنامج كل الشعب بجميع فئاته وتياراته..
وختم فيصل كلمة بتجديد عهد الوفاء للشهيد ولجميع شهداء الشعب الفلسطيني بأن نواصل نضالنا الوطني، خاصة في هذه المرحلة حيث تزداد المخاطر بفعل العدوان الأمريكي الإسرائيلي الذي بات واضحا وملموسا كونه يستهدف تصفية قضيتنا الوطنية التي لم تعد تحتمل انقسامات وصراعات داخلية، بل تتطلب منا جميعا العمل بشكل توافقي بالاستناد الى استراتيجية سياسية موحدة تخاطب العالم بلغة واحدة ويتوحد نضال الشعب حولها وعلى أرضية حركة شعبية في قطاع غزه وفي الضفة والقدس وفي تجمعات الشتات بما يبعث برسالة واضحة الى العالم بأننا شعب موحد بحقوق واحدة لا تقبل التجزئة او التقسيم..

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكتب شؤون اللاجئين في «حماس» يستعد لعقد ندوته السنوية حول أزمة الأونروا وانعكاسها على واقع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان

  السبت، 01 كانون الأول، 2018 ...