الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | فتح تحيي ذكرى النكبتين في مخيم نهر البارد

فتح تحيي ذكرى النكبتين في مخيم نهر البارد

احياءً للذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين والذكرى السابعة لنكبة مخيم نهر البارد وتحت عنوان “سنبني المخيم ومنه سنعود الى فلسطين” اقامت حركة فتح في منطقة الشمال مهرجان جماهيري في قاعة قصر الشاطئ في مخيم نهر البارد وذلك يوم الاحد 18/5/2014.

حضر المهرجان ممثلي الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية وقوى واحزاب وطنية واسلامية لبنانية ورؤساء بلديات ومخاتير الجوار اللبناني وفعاليات شمالية وحشد كبير من ابناء مخيمي نهر البارد والبداوي والمنية وعكار.

بداية كانت كلمة رئيس رابطة العلماء المسلمين في لبنان رئيس دائرة اوقاف عكار فضيلة الدكتور مالك جديدة حيث اكد على ان فلسطين هي منبر العالم الاسلامي ومعركته الكبرى وبان نعيم الحياة ان نربح فلسطين وبأس الحياة ان نخسرها، موجهاً التحية الى المفتي الاكبر عبدالقادر الحسيني الذي قال بان لفلسطين شعبها فكيف ياتى اليها بشذاذ الافاق.

واضاف إننا نذكر نسر فلسطين الشهيد الرمز ياسر عرفات الذي زرع القضية الفلسطينية في كل ارجاء العالم، ذلك الرجل لم يفاوض ليتنازل او يصالح اليهود وانما من صالحهم هم حكام العرب الذي يحاصرون اليوم اهل فلسطين، واننا نقول لهم ان دعوا الفلسطينيين وشأنهم ان كنتم لا تريدون دعمهم ولكن لا تحاصروهم، والى العالم اجمع نقول بان شعب فلسطين ليس وحيداً وكل شرفاء الامة الاسلامية يقفون الى جانب شعب فلسطين.

وبارك فضيلته المصالحة الفلسطينية معتبراً اياها ضرورة ملحة من اجل مواجهة المشاريع الخارجية للعدو الصهيوني.

اما رئيس بلدية ببنين الدكتور كفاح الكسار اشار الى العلاقة التاريخية التي تربط اهل فلسطين بالشعب اللبناني معتبراً ان اللاجئين الفلسطينيين هم اصحاب الدار، وبان اهل ببنين هم اللاجئون لديهم الى قلاع صمودهم ليشحنوا الهمم من عظيم نضال ابناء فلسطين، وشيء من الشرف والكرامة لستر تخاذل الامة لان هذا الشعب هو اخر قلعة للمجد والشرف في امة امتد تاريخها الاف السنين.

وهنئ الكسار الشعب الفلسطيني على القرار الشجاع بارساء المصالحة الوطنية التي من شأنها بناء مناعة وطنية تؤسس لمستقبل نضالي يعيد القضية الفلسطينية الى صدارة اهتمام العالم من جديد.

واكد بان صمود وثبات وتمسك اهالي مخيم نهر البارد هو الذي اسس وبقوة لاعادة البناء وطرد المندسين الذين كانوا يريدون تشويه صورة المخيم.

كلمة اللجنة الشعبية لمخيم نهر البارد القاها السيد ابو النمر رئيسها الدوري فاوجز معاناة اهالي مخيم البارد منذ 20/5/2007 ولغاية اليوم بمرارة التهجير والنزوح وصعوبة الانتظار للعودة الى المخيم القديم الذي لم يبنى منه سوى 30% من عدد الوحدات السكنية وهذا ما يؤسس الى طول امد الازمة وطول امد المعاناة اليومية لاهالي المخيم.

واعتبر بان مخيم نهر البارد هو المخيم الوحيد الذي تم تدميره من مخيمات لبنان واليوم يعاد اعماره بسبب صمود وصبر اهله واصرارهم على اعماره.

واشار الى جملة من العقبات والتحديات ليس اولها سوء ادارة الاعمار ولن يكون اخرها تمويل استكمال الاعمار مروراً بتقليص خدمات الاونروا في الطبابة والاغاثة والايجار، ولا يمكن مواجهة هذه التحديات والتغلب عليها الا من خلال توحيد الجهود وتكثيف النشاط والضغط على المعنيين بازمة نهر البارد.

ثم كانت كلمة للسيد احمد المير رئيس اتحاد بلديات القيطع في عكار الذي عرج على العلاقة التاريخية التي ربطت الشعب اللبناني والشعب الفلسطيني من مصاهرة ونسب وجهاد الى جانب ابناء فلسطين.

واكد بان هذه علاقة سوف تستمر لحين استعادة المسجد الاقصى، واعتبر بان من عقبات تاخير الاعمار لمخيم نهر البارد هي تداعيات الازمة السورية.

واشار الى تعاطف وتضامن كل اهالي عكار الى جانب ان تمنح الحكومة اللبنانية الحقوق في العمل والتملك للشعب الفلسطيني وان تسرع في اعادة اعمار مخيم نهر البارد.

كلمة حركة فتح القاهاامين سر اقليم لبنان الحاج رفعت شناعة حيث اعتبر بان المؤامرة اكتملت بالنكبة الفلسطينية التي حصلت في العام 1948 من خلال المشروع الصهيوني الذي نفذ في ظل الانتداب البريطاني الذي دبر لاجتثاث اهلنا من قراهم وبيوتهم وجمعوا شذاذ الافاق ليستوطنوا في فلسطين ليكونوا البذرة السرطانية التي تمنع اي وحدة في الوطن العربي لان هذا الكيان لا يعيش في ظل وحدة وطنية عربية .

واضاف بان اليوم شعبنا يعيش احلك ظروفه لاننا تركنا وحدنا ، وشعبنا جائع في القدس وامة العرب صاحبة النفط والملايين لا تحرك ساكناً تجاه شعب محروم وجائع، والمسجد الاقصى ينتهك ويجري تقسيمه اما من يتصدى لهذا المشروع هم شبابنا ونسائنا الذين يباتون فيه لحمايته.

واكد الحاج رفعت للاخوة اللبنانيين باننا معاً من اجل فلسطين ، واننا نعتز بنضالكم طيلة عمر ثورتنا ونقدره وانتم معنا نسير على طريق بوصلته تتجه نحو القدس.

وتطرق شناعة الى ان الشعب الفلسطيني قد تجاوز تداعيات اللجوء لان الثورة منذ انطلاقتها حولت اللاجئ الى ثائر، ولان هذه الثورة اعظم ثورة في العالم، ولقد استطعنا ان ننتزع اعتراف العالم بمنظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً ووحيداً، واستطعنا ان نخوض اشرف انتفاضة اطلق عليها انتفاضة اطفال الحجارة، لقد حققنا صورة رسم الكيان الفلسطيني يوم اعلن الرئيس ياسر عرفات الدولة الفلسينية في الجزائر في العام 1988، واصبح اليوم واقعاً بعد ان استطاع الرئيس ابو مازن الذي اقنع العالم ان يعترف بفلسطين دولة كاسراً نفوذ اسرائيل
وامريكا بالعالم، فنحن اليوم دولة تحت الاحتلال معترف بها من كل العالم، ونحن نسعى الى الحرية والاستقلال ، وهذا ما اقضى مضاجع الاحتلال الصهيوني والامريكان، وبنينا سلطة في احلك الاوقات وهي وسيلة ليست هدفاً، والاهم ان نصل الى الدولة حتى نستطيع ان نحقق الحرية لشعبنا ونحن لسنا ضعفاء وانما اققوياء لاننا نمتلك القوة السياسية الفلسطينية ضمن ثورة عمرها خمسون عام، رغم كل المؤامرات لا زلنا نحقق الانجاز تلو الاخر.

واضاف لقد تقدمنا الى كل المؤسسات الدولية وتم القبول بنا، وهذا ما اذهل الصهاينة ، ولكن المعركة ليست سهلة وكان الانجاز الاكبر اتمام المصالحة، لان الانقسام لم يكن يخدم اي فصيل فلسطيني واسرائيل تعتبره السلاح الامضى بيدهنا، وانا اقول باسم حركة فتح وم.ت.ف بانه لا يوجد اي خيار امامنا غير المصالحة لانه يؤدي الى الوحدة والوحدة تؤدي الى برنامج وطني هو الذي يحقق كل ما نريد بخصوص المقاومة وكل الامور السياسية القادمة بفعل مقاوتنا الشعبية للاحتلال الصهيوني. ونحن نقول للعدو الصهيوني باننا شعب يستحق الحياة، ونامل ان يوفقنا الله جميعاً في تنفيذ كل النقاط التي تم الاتفاق عليها في المصالحة، نحن جادون والاوخوة في حركة حماس جادون ايضاً في اتمام المصالحة، ولكن ممكن ان تخرج اصوات من هنا اوهناك ولاكن علينا بذل جهد والاستمرار بانجاح المساعي، لقد مورست ضغوطات على الرئيس ابو مازن وخير بين المصالحة مع حماس او المفاوضات واختار ان يكون بجانب حركة حماس، وطالب الجميع الفلسطين بان يعملوا من اجل تحصين المصالحة لانها اذا ضاعت ضاعت معنا فلسطين . وخلال الايام القادمة سيتم الاعلان عن حكومة الكفاءات الوطنية التي لديها مهمتان اولى اعمار ما تهدم في قطاع غزة وثانية التحضير لانتخابات.

وحيا الحاج رفعت في ختام كلمته الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الصهيوني، وحيا ايضاً ابناء شعبنا في مخيمات سوريا وطالب تحييد المخيمات من اتون الصراعات الدائرة في مخيمات سوريا.







اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...