الرئيسية | منوعات | المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية
المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

سيدة مسلمة في مدينة كولونيا، اختارت ارتداء حجاب بألوان علم ألمانيا خلال مظاهرة في المدينة احتجاجا على التمييز ضد المسلمين.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

تعاني الكثير من النساء المحجبات من أصول أجنبية في ألمانيا من صعوبات الإندماج في المجتمع الألماني، ويزيد ارتداء الحجاب من حدة هذه المشاكل لدى البعض منهن.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

قبل عام رفضت محكمة ألمانية دعوى قضائية قدمتها تلميذة مغربية لإعفائها من حصة السباحة لأسباب دينية، وسمحت لها بارتداء “البوركيني” احتراما لمبدأ “إلزامية التعليم”.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

قبل عشرة أعوام أقرت المحكمة الدستورية العليا بعدم دستورية قانون منع الحجاب للمدرسات المسلمات. ورغم ذلك فإن ثماني ولايات ألمانية طبقت هذا القانون في إطار ما يسمى ب”قوانين الحياد” والتي تحظر الرموز الدينية في المدارس العمومية.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

حجاب النساء ليس وحده المنتشر في ألمانيا وإنما حجاب الطفلات الصغيرات أيضا، خاصة أن القانون الألماني لا يمنع التلاميذ من ارتداء رموز دينية، فأصبح منظرهن بالحجاب مألوفا في المدارس وفضاءات اللعب الخارجية.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

رغم انتشار العنصرية في صفوف بعض الفئات في ألمانيا، إلا أن ذلك لا يمنع السائحات المحجبات من زيارتها، خاصة أن عددا كبيرا ممن يأتون إلى ألمانيا في إطار ما يسمى “السياحة الطبية” ينحدرون من دول الخليج.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

إلى جانب الحجاب اختارت مسلمات يعشن في ألمانيا ارتداء النقاب، ويواجهن لهذا السبب تحديات أكبر ترتبط أساسا بالأفكار النمطية حول الإسلام والسمعة التي يخلقها المتطرفون.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

لم تعد المرأة المحجبة في ألمانيا خاضعة للصورة النمطية حول المهاجرات المسلمات، إذ صارت تنشط هي أيضا في منظمات المجتمع المدني وتدافع عن حقوقها من خلال ندوات وورشات عمل كما تشارك في صنع القرار السياسي الألماني.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

تشتكي بعض المسلمات المحجبات في ألمانيا من إقصائهن في سوق العمل بسبب ارتدائهن الحجاب، فرغم أن القانون الألماني يتيح للمرأة المسلمة العمل إلا أن بعض أربابه يتخذون من الحجاب سببا لرفض توظيفهن.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

تخصص بعض المسابح في مدن ألمانية أياما خاصة بالنساء وذلك حتى يتسنى للمحجبات ممارسة هوايتهن بعيدا عن أعين الرجال، وهي فرصة لا تحظى بها الكثيرات حتى في بلدانهن الأصلية.

المحجبات في ألمانيا || بين التسامح والعنصرية

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تحيي طالبة محجبة خلال زيارتها لمدرسة في برلين

المصدر : dw || سهام اشطو

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كاتبة بريطانية تدافع عن القضية الفلسطينية بوصفات طبخ

كاتبة بريطانية تدافع عن القضية الفلسطينية بوصفات طبخ

تكثر في العالمين العربي والغربي كتب ...