اخبار دولية وعالمية

نيوزيلندا تحيي ذكرى ضحايا الاعتداء الإرهابي على المسجدين

بدقيقتين حداد تزامنا مع بث صوت الأذان في جميع أنحاء الجزيرة وارتداء الحجاب تضامنا مع المسلمين، أحيت نيوزيلندا ضحايا الاعتداء الإرهابي على مسجدي كرايستشيرش، حيث قادت رئيسة الوزراء أردرن تظاهرة حضرها خمسة آلاف شخص.

أطلق صوت الأذان في مدينة كرايستشيرش وشتى أنحاء نيوزيلندا اليوم الجمعة (22 أذار / مارس 2019)، بينما تجمع الآلاف لتأبين 50 شخصا قتلوا بالرصاص في مسجدين بالمدينة قبل أسبوع. وفي بادرة أخرى، ارتدت النساء الحجاب إظهارا للتضامن مع الجالية المسلمة في نيوزيلندا.

من جانبها، قادت رئيسة الوزراء جاسيندا أردرن نحو خمسة آلاف شخص في الوقوف دقيقتين صمتا في متنزه هاجلي أمام مسجد النور الذي قتل فيه معظم الضحايا. وقالت في خطاب قصير “نيوزيلندا تشاطركم الأحزان. نحن واحد”. وارتدت أردرن، التي أحاط بها وزراء ومسؤولون أمنيون، حجابا أسود. وارتدت كذلك شرطيات في المتنزه أحجبة سوداء وعلقن وردة حمراء على ستراتهن.

من جانبه، قال جمال فودة إمام مسجد النور في مدينة كرايستشيرش الذي كان شاهدا على الهجوم الارهابي الأسبوع الماضي، إن نيوزيلندا أظهرت أنها غير قابلة للانقسام عقب ذلك الهجوم. وأضاف فودة في خطبة الجمعة الأولى بعد الهجوم: “يوم الجمعة الماضي، وقفت في هذا المسجد ورأيت الكراهية والغضب في أعين الإرهابي الذي قتل 50 شخصا وجرح 48 وفطر قلوب الملايين حول العالم”.

وتابع: “اليوم في نفس المكان أنظر وأرى المحبة والرحمة في عيون الآلاف من الرفاق النيوزيلنديين والبشر من جميع أنحاء العالم”. وأوضح: “لقد حاول الإرهابي تمزيق أمتنا بأيديولوجيته الشريرة، لكن على النقيض، أظهرنا للعالم أن نيوزيلندا غير قابلة للانقسام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق