ترامب : صهيوأمريكي عنصري فاشي

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية المستقل في الشتات – إتحادالشرعية

 و الصمود والمقاومة

ترامب :   صهيوأمريكي عنصري فاشي

إتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات – إتحاد الصمود والمقاومة – ورابطة أبناء القدس في الشتات يدينان ويستنكران  ويشجبان ويرفضان رفضاً قاطعاً القرار اللاشرعي واللاأخلاقي  المنحاز ، العنصري الإجرامي الإرهابي المتطرف لرئيس الولايات المتحدة الإستعمارية الإمبريالية  المافيوية الحالي دونالد ترامب ، الذي يتحدَّى فيه قرارات مجلس الأمن والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمعات المدنية بإهداء الكيان الصهيوني اليهودي العنصري الفاشي شرعية بسط سيادته على هضبة الجولان العربية  السورية المحتلة ، وضمها إلى باقي الأراضي العربية المحتلة في عامي ١٩٤٨ – ١٩٦٧ .

إنّ ما قام به ترامب الذي يتمتَّع بالجرأة الوقحة ، على مدى السنتين الماضيتين من حكمه وما سيقوم بتنفيذه في السنوات القادمة ، هو تنفيذه العلني الصريح للمخطط السياسي الصهيوأمريكي المبرمج والممنهج ، خلافاً لما قام به أسلافه السابقون بتطبيقها بالصمت والخداع والمكر والمراوغة ، بسبب قوة المَدْ الوطني والقومي العربي الثوري  الذي  كان يقوده القائد جمال عبد النّاصر  .

إن كل القرارات التي اتّخذها وأصدرها ترامب حول القضية الفلسطينية وعدالتها ومأساة شعبها التي تقوم على دعم الكيان الصهيوني المحتل هي باطلة ، وانتهاك صارخ للقانون الدولي .

إننا ندين بشدة بيانات الإدانة الروتينية الكرتونية المائعة ورؤساء حكوماتهم وأبواق وسائل إعلامهم ،  التي اعتدنا عليها من الحُكَّام العرب الدكتاتوريّين الفاسدين والمفسدين  الأجراء منهم والعملاء ، البغاة الطغاة ، الخارجين عن جميع تعاليم ربّ العالمين ،  وكل القيم والشيم والأخلاق

لو بقيت عندهم ذرّة من الإيمان والكرامة والشهامة والرجولة لأصدروا أمرا صارماً بطرد سفراء أمريكا وحلفائهم،  وإصدار قرارات وقف التطبيع الفوري مع الكيان الصهيوني اليهودي العنصري الإرهابي المحتل وإعلان النفير العام من أجل تحرير الأرض والإنسان .

التحرير إرادتنا  والعودة هدفنا والنصر بمشيئة الله لنا .

الأمانه العامة

الخائفون لا يصنعون الحريَّة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق