الرئيسية | اخبار مخيم البداوي | مهرجان جماهيري احياءً لمعركة الكرامة ويوم الارض في الشمال

مهرجان جماهيري احياءً لمعركة الكرامة ويوم الارض في الشمال

اقامت حركة فتح في منطقة الشمال مهرجاناً جماهيرياً احياءً لذكرى معركة الكرامة البطولية ويوم الارض الخالد، وذلك يوم الخميس 31/3/2016 في قاعة مجمع الشهيد الرمز ياسر عرفات في مخيم البداوي.

شارك في المهرجان ممثلو الفصائل واللجان الشعبية الفلسطيية وقوى واحزاب لبنانية وهيئات وفعاليات وجماهير من منطقة الشمال.

في البداية كانت كلمة للحزب الشيوعي اللبناني القاها عضو قيادة الشمال الدكتور نزيه المرعبي حيث اشار الى معركة الكرامة التي تصدت فيها المقاومة الفلسطينية على مدى ساعات طويلة لارتال العدو الصهيوني المدعومة بالقصف البري والجوي واجبرتها على الانسحاب بعد ان كبدتها الخسائر الكبيرة في العتاد والجنود.

واضاف بان معركة الكرامة شكلت نقطة تحول كبيرة بالنسبة الى حركة فتح والمقاومة الفلسطينية فقد كرست وجودها ودورها واظهرت التفاف الجماهير الفلسطينية والعربية حولها واكدت مشروعيتها بالنضال من اجل انتزاع حقوق الشعب الفلسطيني وحصدت اعتراف عربي ودولي في الاوساط الشعبية والسياسية المتعاطفة مع الشعوب المناضلة من اجل حقوقها العادلة وعلى رأسهم الشعب الفلسطيني.

وحيا المرعبي يوم الارض حيث انتفض فلسطينيو الـ 48 رداً على مصادرة الاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية بهدف تهويد الجليل حيث تحركت الجماهير من الجليل الى النقب واندلعت الاشتباكات التي اسفرت عن سته شهداء ومئات الجرحى والمعتقلين ولم تتوقف هبة يوم الارض الا بعد تراجع العدو الصهيوني عن مخططه في مصادرة الاراضي الفلسطينية وتهويدها. لقد اثبت الشعب الفلسطيني بانه على استعداد تام ودائم لخوض كل اشكال النضال وبأن الهوية الوطنية تجمعه اينما كان واينما حل ، والاستعداد الدائم للنضال من اجل تحقيق العودة ودحر الاحتلال.

ثم كانت قصائد من وحي مناسبتي معركة الكرامة ويوم الارض لشاعر المخيمات الاستاذ شحادة الخطيب .

ثم كانت كلمة للدكتور قصي الحسين مسؤول الحزب التقدمي الاشتراكي في الشمال الذي قال لم يعد امامنا من سبيل الا التفكير بمنطق الارض في يوم الارض الذي نعيد احيائه اليوم في الذكرى الـ 40 وكل ثلاثين من اذار حتى موعد التحرير للارض الفلسطينية من الصهاينة الغاصبين.

واضاف بان يوم الارض يجعل فلسطين اقرب الى الحرية واقرب الى تحرير النضال والجهاد في سبيل الفداء المقدس من كل انشقاق بين الاخوة المناضلين والمجاهدين ومن كل القيود الغيبية الدينية وبطرياركية الفصائل المنغلقة والعمالة لاسرائيل اي تكن هذه العمالة ، يوم الارض يجعل الدفاع عن المسجد الاقصى قبلة الجهاد والنضال ويجعل الجدار الفاصل جدار عنصريّ بامتياز ، ويجعل الدفاع عن ما تبقى من اراضي الضفة والقطاع اولوية الاولويات حيث البلدات المحاصرة بالمستوطنات والمناطق العسكرية المغلقة حيث يتعزز الحقد والكراهية والعصبيات بين العائلات والعشائر. يوم الارض يجعل سجون الاحتلال نوافذ للحرية ويجعل المعتقلين والمقاومين والمعتصمين والممتنعين قلاع قوية وصامدة في وجه المراوغة الصهيونية وشتى اشكال الاضطهاد والمساومة. ويوم الارض يجعل ثورة السكاكين بعد ثورة الحجارة مقدمات طبيعية للرفض ورد حملات الاغتصاب للارض والعرض فلا اغتراق عن التراب ولا نازية ولا فاشية ولا عنصرية ولا محارق يومية يمكنها ان توقف ثورة الاجيال ثورة فلسطين بكل اهلها ومناصريها ومؤيديها عن صون ترابها وثراها.

كلمة حركة فتح القاها امين سرها في منطقة الشمال ابو جهاد فياض حيث قال انه في معركة الكرامة تصدت قوات الثورة الفلسطينية لجيش الاحتلال الصهيوني ، معركة الكرامة البطولية اعادت الكرامة للامة العربية التي سلبت منها في هزيمة حزيران 67. وفي هذه المعركة أخذت حركة فتح قرارها بالصمود والمواجهة وبذلك كانت الكرامة انطلاقة جديدة.

واضاف فياض بأن الذكرى الـ40 “ليوم الأرض الخالد” تأتي هذا العام مرتبطة بانتفاضة القدس انتفاضة الشباب والشابات والاطفال وهم يتصدون لهذا الاحتلال الغاشم متمسكين بارضهم ومقدساتهم .

يوم الارض يحييه الشعب الفلسطيني في 30 اذار من كل عام وتعود احداثه لاذار 1976 الذي أعلن فيه الفلسطينيون تمسكهم بأرض آبائهم وأجدادهم، بهويتهم الوطنية والقومية وحقهم في الدفاع عن وجودهم على تراب وطنهم

واكد فياض بان الانتفاضة الشعبية المتصاعدة التي تقودها الجماهير الفلسطينية بالتزامن مع الحراك السياسي الفلسطيني، إنما هي لتثبيت هويتنا الوطنية وحقنا السياسي والقانوني والإنساني والتاريخي وتقرير المصير وحق العودة، وملاحقة ومساءلة دولة الاحتلال على جرائمها المنافية لقواعد القانون الدولي في المحاكم والمحافل الدولية، إن شعبنا وقيادته ماضون في نضالهم لتجسيد حقوقنا الوطنية المشروعة، وتعزيز ثباتنا بمواجهة المشروع الاستعماري الاستيطاني، والمخططات الإحتلالية والتصفوية، والمحاولات العبثية لاقتلاعنا من أرضنا المباركة.

وحيا فياض نضالات وصمود أبناء شعبنا الفلسطيني، وخصوصا في اراضي عام 1948 ، لإن هذا اليوم كان ومازال يشكل مناسبة للتأكيد على وحدة شعبنا الفلسطيني، ونؤكد على ضرورة إنهاء الانقسام واتمام المصالحة متمنياً لحوارات الدوحة النجاح وتغليب المصلحة الوطنية العليا، لانها باتت أولوية قصوى لتعزيز وحدتنا في مواجهة السياسات العنصرية الصهيونية”.وليس أمامنا فلسطينياً إلاّ الاتفاق على البرنامج السياسي وان نذهب فوراً إلى الانتخابات لتعزيز الشرعية الفلسطيني
ة.

واشار فياض الى ان قرارات المجلس الثوري لحركة فتح الاخيرة تعبر عن طموحات وامال ابناء شعبنا وعليه فاننا نطالب القيادة الفلسطينية بالاسراع بتنفيذ قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية خصوصا وان العدو الصهيوني لم يلتزم بايّ من الاتفاقات الدولية الموقعة والذي ما زال يرتكب الجرائم بحق ابناء شعبنا ليس اخرها حرق الاطفال والعائلات والاعدامات الميدانية كان اخرها اطلاق جندي صهيوني مجرم النار عمداً على رأس الشهيد عبدالفتاح الشريف بدم بارد حيث تمثلت سادية القتل والاجرام على مرأى ومسمع من هذا العالم الصامت على قتل ابناء فلسطين.

وثمن فياض زيارة الامين العام للامم المتحدة الى مخيم نهر البارد ونعتبرها مهمة لانها جاءت في الوقت المناسب لمخاطبة أعلى مرجعية دولية معنية بحالة اللجوء الفلسطينية، ولقد شكلت هذه الزيارة فرصة مهمة كي يرى ويسمع السيد بان كي مون معاناة اهلنا في مخيم نهر البارد. وامل فياض من الأمين العام بعد اطلاعه على الاوضاع ميدانياً ان يتم استكمال إعمار مخيم نهر البارد، وان تتراجع الاونروا عن قراراتها بتقليص الخدمات لابناء شعبنا.









اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بيتُ عزاءٍ للطبيبَين طه وزغموت في سفارة دولة فلسطين في بيروت

16-10-2017 أقامت “رابطة أطباء الأسنان الفلسطينيين في لبنان” بيتَ عزاءٍ ...