مقالتي اليوم باللغة البولندية في ذكرى مرور 71 سنة على نكبة شعبنا الفلسطيني.

نضال حمد 15 أيار 2019

تحتفل (إسرائيل) بالذكرى الحادية والسبعين لاحتلال فلسطين الذي بدأ عام 1948.
نضال حمد

يجب على الفلسطينيين ألا ينسوا أن الاحتلال الصهيوني بدأ فعلاً بالاستعمار البريطاني الذي مهد الطريق أمام الصهاينة للاستيلاء على بلادنا.

من الخطأ الحديث عن الاحتلال الصهيوني دون تأكيد ارتباطه الوثيق بالمشروع الاستعماري، والاحتلال البريطاني، ودور أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والسلطات الرجعية العربية في تأمين سقوط فلسطين، الذي تم على أيدي العصابات اليهودية الغازية.

من الخطأ الاعتقاد بأن المفاوضات ستعيد الفلسطينيين إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ يونيو 1967، كما يتضح من خطة الرئيس الأمريكي ترامب ، المعروفة باسم صفقة القرن.

لن تكون هناك دولة فلسطينية حتى في حدود عام 1967، لأن الخطة (الإسرائيلية) واضحة وتفترض أننا سنكون عبيداً تحت الاحتلال.

سيتم ضم المستوطنات اليهودية (غير القانونية) في الضفة الغربية المحتلة إلى الدولة اليهودية (إسرائيل)، ولا يمكن إيجاد سوى دولة فلسطينية وهمية دون سيادة ودون شرعية، مثل السلطة الفلسطينية الحالية في الضفة الغربية، التي تتمثل مهمتها في حماية أمن الاحتلال ومواجهة حركة المقاومة الفلسطينية .

ستبقى الدولة اليهودية فقط لليهود، والقدس عاصمة لدولة الاحتلال (الإسرائيلي)، ضم الجولان السوري المحتل للصهاينة، ورفض قاطع لإعادة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم.

في الوقت نفسه يمكن لكل يهودي، أينما كان في العالم وبغض النظر عن جنسيته، أن يهاجر إلى (إسرائيل) وأن يتمتع بجميع حقوق وامتيازات ما يسمى”الوطن الأم” عبر ما يعرف بقانون العودة اليهودي. وهي الأرض المسلوبة من اللاجئ الفلسطيني، المطرود من وطنه – وجوائز مالية تحت شعار إعادة اليهود إلى أرض اللبن والعسل-.

التطبيع العربي للعلاقات مع (إسرائيل) هو في الواقع “حماية” للأنظمة العربية الفاسدة، المرتبطة بالغرب الرأسمالي، وفي مقابل الولاء للصهيونية والولايات المتحدة.

التنازل الفلسطيني في قضايا الأراضي وعودة اللاجئين له ثمنه بالمليارات التي ستدفعها دول الخليج لتوطين اللاجئين الفلسطينيين وتعويضهم، مثل المملكة العربية السعودية ، إلخ.

كتبت الناشطة الأمريكية ناي إدريس، تعليقًا على “الاحتفالات” المقزّزة التي يقوم بها طلّابُ بعض الجامعات الأميركيّة بمناسبة “استقلال إسرائيل”:

( حين تشاهدون هذه الاحتفالات بيوم “استقلال إسرائيل،” تذكّروا ما يجري الاحتفالُ به: إنّه الاحتفالُ بالتطهير العِرقيّ لأكثر من 800 ألف فلسطينيّ من أرضهم؛ الاحتفالُ بالحرمان المتواصل لحقّ ملايين الفلسطينيين في العالم من العودة إلى أرضهم، بالتزامن مع منح أيّ يهوديّ في أيّ مكانٍ في العالم “قانونَ العودة”؛ الاحتفالُ باستمرار مشروع دولة “إسرائيل” الاستيطانيّ الكولونياليّ؛ الاحتفالُ بنظام فصل عنصريّ لاشرعيّ؛ الاحتفالُ بالاحتلال غير الشرعيّ لغزّة والضفّة الغربيّة والقدس ومرتفعات الجولان وشبعا وتلال كفرشوبا والجزء الشمالي من بلدة الغجر، ناهيكم باحتلال فلسطين ٤٨ ( ما يسمّى “إسرائيل”)؛ الاحتفالُ بالمذبحة المستمرّة للفلسطينيين في غزّة وحصار غزة المستمر منذ أكثر من 12 سنة؛ وأخيرًا لا آخرًا بالتأكيد، الاحتفالُ بالعقيدة الصهيونيّة العنصريّة الإثنيّة التفوّقيّة التي غذّتْ هذا المشروعَ بمساعدة معادين صميمين للساميّة. اعلموا ما يجري الاحتفالُ به!).

لأولئك الذين يرغبون في تعلم الدروس من المعركة الأخيرة في غزة، المقاومة فقط هي وصفة لعلاج جميع المرضى الفلسطينيين والعرب.
فكل من لا يقف وراء المقاومة والقتال ليس له كرامة.
لن يتم حماية كرامتك إلا بالمقاومة، وسيتم تحرير فلسطين المحتلة فقط بالمقاومة.

يجب أن تكون تجربة مقاومة الشعوب التي خضعت للاحتلال وقاومت وتحررت بمثابة تشجيع لنا، فلا توجد حرية ولا يكون تحرير بدون كفاح مسلح وتضحيات. يتضح هذا من خلال قراءة تجارب وتاريخ الشعوب وحركات التحرر العربية والعالمية.

نضال حمد 15 أيار 2019


Izrael obchodzi 71 rocznicę okupacji Palestyny

Nidal Hamad

Izrael obchodzi 71 rocznicę okupacji Palestyny, która zaczęła się w 1948 roku

نضال حمد
نضال حمد

.

Palestyńczycy nie powinni zapominać, że syjonistyczna okupacja faktycznie rozpoczęła się od brytyjskiej kolonizacji, która przygotowała drogę dla syjonistów do zajęcia naszego kraju.

Błędem jest mówienie o okupacji syjonistycznej bez potwierdzenia jej ścisłego związku z projektem kolonialnym, i brytyjską okupacją oraz roli Europy i Stanów Zjednoczonych Ameryki, i władz arabskich w zabezpieczeniu upadku Palestyny, co dokonało się rękoma inwazyjnych gangów żydowskich.

Błędem jest sądzić, że negocjacje przywrócą Palestyńczykom nawet okupowaną ziemię palestyńską od czerwca 1967 roku, czego dowodem jest plan prezydenta USA Trumpa, znany, jako układ stulecia.

Nie powstanie państwo palestyńskie nawet wyznaczone w granicach z 1967 r., ponieważ izraelski plan jest jasny i zakłada, że mamy być niewolnikami pod okupacją.

Nielegalne osiedla żydowskie w okupowanym Zachodnim Brzegu zostaną przyłączone do państwa żydowskiego (Izrael) i egzystować może jedynie wyimaginowane państwo palestyńskie bez suwerenności i bez własnej legitymizacji, takie jak obecna Autonomia Palestyńska na Zachodnim Brzegu, której zadaniem jest ochrona bezpieczeństwa okupacji i walka z palestyńskim ruchu oporem.

Pozostanie Państwo żydowskie tylko dla Żydów, Jerozolima, jako stolica izraelskiego państwa okupacyjnego, okupowany syryjski Golan dla syjonistów, kategoryczna odmowa powrotu palestyńskich uchodźców do ich domów.

W tym samem czasie każdy Żyd, gdziekolwiek jest na świecie i bez względu na swoją narodowość, może wyemigrować do Izraela i cieszyć się wszystkimi prawami i przywilejami „ojczyzny”, ziemią prawdopodobnie odebraną palestyńskiemu uchodźcy wydalonemu z ojczyzny – i nagrodami pieniężnymi pod hasłem powrotu Żydów do ziemi mleka i miodu.

Arabska normalizacja stosunków z Izraelem to w istocie „ochrona” w zamian za lojalność wobec syjonizmu i USA skorumpowanych arabskich reżimów.

Palestyńskie ustępstwo w kwestiach ziemi i powrót uchodźców ma swoją ceną w miliardach płaconych przez państwa Zatoki np. Arabia Saudyjska itd.

Amerykańska działaczka Nay Idris tak komentuje do prowokacyjnych „uroczystości” studentów niektórych amerykańskich uniwersytetów z okazji „niepodległości Izraela”:

<<Kiedy, obserwujesz obchody Święta Niepodległości, pamiętaj o tym, co jest obchodzone: obchody czystek etnicznych ponad 800 000 Palestyńczyków, celebracja dalszego odmawiania praw milionom Palestyńczyków i Palestynek na świecie do powrotu na ich ziemię, obchody nielegalnej okupacji Gazy, Zachodniego Brzegu, Jerozolimy, Wzgórz Golan, Shebaa, wzgórz Kfar Shuba i północnej części miasta Ghajar. Nie mówiąc już o okupacji Palestyny 48 (tak zwany „Izrael”), upamiętnienie trwającej od 12 lat rzezi Palestyńczyków w Gazie i oblężenie Gazy, a także celebracja rasistowskiego syjonistycznego etnocentryzmu, który wspiera ten projekt przy pomocy fundamentalistycznych antysemitów.

Ważne jest, aby wiedzieć, co jest obchodzone! >>

 Po prostu dla tych, którzy chcą uczyć się i korzystać z lekcji z ostatniej bitwy w Gazie, tylko opór jest receptą na leczenie wszystkich pacjentów Palestyńczyków i Arabów.

Kto nie stoi za oporem i walką, nie ma godności.

Wasza godność będzie chroniona tylko przez siły oporu, a okupowana Palestyna zostanie wyzwolona jedynie przez opór.

Doświadczenia stawiania oporu narodom, które były okupowane, muszą być dla nas zachętą, nie ma wolności i wyzwolenia bez poświęceń i walki zbrojnej. Świadczy o tym historia ludów i ruchów globalnego wyzwolenia.

Nidal – Maj 2019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق