منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > مخيم البداوي العام > منتدى مخيم البداوي


القصة غير الرسمية للمخيمات الفلسطينية في لبنان

القصة غير الرسمية للمخيمات الفلسطينية في لبنان تعوّدت أن آخذ الأصدقاء القادمين إلى لبنان في رحلة سياحية إلى بعض المخيمات الفلسطينية في لبنان، ألعب دور المرشد

 
  29-12-2016 23:23   رقم المشاركة : 1
:: عضو ::
وسيم
الصورة الرمزية وسيم

تاريخ التسجيل : 19-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 197

وسيم غير متواجد حالياً
افتراضي القصة غير الرسمية للمخيمات الفلسطينية في لبنان

القصة غير الرسمية للمخيمات الفلسطينية في لبنان


القصة غير الرسمية للمخيمات الفلسطينية في لبنان

تعوّدت أن آخذ الأصدقاء القادمين إلى لبنان في رحلة سياحية إلى بعض المخيمات الفلسطينية في لبنان، ألعب دور المرشد السياحي لما أسميته «سياحة النكد» التي تسترجع القضية الفلسطينية في هذه المخيمات والمجازر التي ارتكبت ضد شعبنا فيها، وخصوصاً مجزرو مخيم تل الزعتر ومجزرة صبرا وشاتيلا.


ولا تخلو رحلة من الوقوف على الأطلال، أو من دموع على مجزرة عمرها ثلاثون أو أربعون عاماً، وتترافق الرحلة مع معرفتي الميدانية لما جرى في هذه المخيمات. ومعظمه مما لم يرِد في الكتب ووسائل الإعلام.


في هذه التدوينة سأحاول التعريف بواقع المخيمات الفلسطينية في لبنان، كشاهد عيان، وليس كباحث في شؤون المخيمات. لذلك ستجد فيها قصصاً غير مشهورة أو غير معروفة عن هذه المخيمات، وهو ما لا تقرأه في وسائل الإعلام، مع الحرص على تعريف القارئ بنبذات عنها.


يوجد في لبنان (12) مخيماً فلسطينياً وعشرات التجمعات، والفرق بين المخيم والتجمع هو اعتراف الأونروا به (أرضه تستأجرها الأونروا، ويضم عيادات أولية مدارس الأونروا). علماً أن عدد المخيمات المسجلة في ملفات الأونروا هي (18) مخيماً، مع أن المتعارف عليه أن عددها (15) مخيماً.


وقد اختفى منها ثلاثة مخيمات كلها في منطقة البقاع اللبناني، بتفريغها من أهلها، هي:

ثكنة غورو: التي كانت ثكنة عسكرية لجيش الانتداب الفرنسي في لبنان قبل 1943، وجرى تسكين اللاجئين فيها عام 1948، وتم إخلاؤها لأنها كانت وما زالت آيلة للسقوط.


مخيم القرعون: وهو مخيم بُني لعدة سنوات في المنطقة، ثم أُجلي عنه أهله عندما قررت الحكومة اللبنانية بناء سدّ القرعون ضمن المشروع الأخضر في لبنان، فغادره أهله وتفرقوا في المخيمات، تاركين خلفهم أمواتهم في مقبرة طمرتها مياه بحيرة القرعون.


مخيم عنجر: الذي كان مخيماً للاجئين الأرمن عام 1915، وقد أُجلي عنه اللاجئون سنة 1955 بسبب الخلافات اللبنانية (السنّيّة) الأرمنية، والتي أُقحم فيها الفلسطينيون، واتخذت الحكومة اللبنانية قراراً بإجلاء الفلسطينيين من المخيم، وإخلاء المنطقة للاجئين الأرمن، ولكن الخلافات المذكورة لم تنتهِ حتى اليوم.


المخيمات المدمّرة:

مخيم النبطية: الذي قصفته الطائرات الإسرائيلية في أيار (مايو) 1974، فدمّرته كلياً، ولم يستطع أهله العودة إليه، فتفرقوا أشتاتاً في المخيمات الأخرى.



مخيم جسر الباشا: ومعظم سكانه من المسيحيين الفلسطينيين، تعرض لمجزرة ارتكبها اليمين المسيحي اللبناني في مطلع الحرب الأهلية، ذهب ضحيتها أكثر من 200 شهيد، بعد سقوطه بيد المهاجمين.


مخيم تل الزعتر: واسمه الرسمي في ملفات الأونروا (مخيم الدكوانة) وهو المخيم الذي وُلدتُ فيه وعايشت فيه المجزرة في طفولتي، والذي حوصر عدة مرات في عامي 1975 و1976، كان آخرها الحصار الذي دام 52 يوماً وصدّ فيه المدافعون عنه 72 هجوماً على مختلف المحاور، تلقى خلالها 55 ألف قذيفة متنوّعة. وجرى تدمير المخيم وانتهت المعارك باتفاق لم يلتزم به المهاجمون خيث ارتكبوا مجزرة زادت ضحاياها عن 4000 شهيد وشهيدة، نصفهم في أثناء الحصار، والباقي يوم الخروج الكبير في 12 آب (أغسطس) 1976.


المخيمات الصامدة:

في جولة سريعة من الشرق ثم الشمال فالوسط والجنوب، فإن لكل مخيم ميزة أو قصة غير معروفة تميزه عن غيره.


مخيم الجليل: واسمه الرسمي في ملفات الأونروا (مخيم ويفل) لأن فيه ثكنة قديمة للجيش الفرنسي على اسم أحد قادتهم، ويقع في منطقة بعلبك قرب القلعة الرومانية الشهيرة، في البقاع شرق لبنان، يجتاحه البرد والثلج في الشتاء، وأكثر ما يحتاجه أهل المخيم هو وسائل التدفئة، وللمخيم باب حديدي كان يُستخدم لإقفاله ليلاً (مثل باب الحارة!). وأطلق الفلسطينيون عليه (على سبيل الفكاهة المعبّرة) اسم مخيم الدنمارك، بسبب هجرة نصف سكانه تقريباً لتلك البلاد، فيفرغ في الشتاء ويمتلئ في الصيف. غير أن وجود اللاجئين من سورية ملأه صيفاً وشتاءً.


مخيم نهر البارد: في أقصى شمال لبنان، حقق استقراراً على مدى عقود، فازدهر اقتصادياًـ حتى صار عاصمة الشمال الاقتصادية، ويقال أن أحد أسباب الحرب التي دمرت المخيم عام 2007 هو قوّته الاقتصادية في المنطقة. أقيم المخيم بالصدفة، حين توقف القطار الذي كان يقلّ اللاجئين باتجاه سورية للاستراحة، فأعجبتهم الأرض واستقروا فيها. ويقوم المخيم فوق مدينة أثرية تسمّى أرتوزيا.


مخيم البداوي: وهو مخيم يقوم على جبل، نًقل إليه بتسوية سياسية، بعدما كان سكانه قريبين من البحر. لجأ إليه الكثير من أهالي تل الزعتر وأهالي نهر البارد.


مخيم ضبيّة: معظم سكانه من الفلسطينيين المسيحيين، وهو المخيم الفلسطيني الوحيد الذي بقي موجوداً في المناطق المسيحية، واندمج أهله نسبياً بالمحيط. وهو مبنيّ على أرض استأجرتها الأونروا من الكنيسة المارونية في المنطقة، يُحكى عن محاولات لإخلائه، بسبب العروض المغرية التي تقدم للكنيسة هناك، بعد أن أصبحت المنطقة سياحية باهظة الأسعار، بسبب الفنادق والمنتجعات فيها.


بقي ثمانية مخيمات، هي مار الياس وشاتيلا وبرج البراجنة في بيروت، وعين الحلوة والمية ومية في صيدا، والبص والرشيدية والبرج الشمالي في منطقة صور.. سوف نسلط الضوء عليها في التدوينة القادمة.

أخبار من الجزيرة : ياسر أحمد علي || كاتب فلسطيني
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
لبنان || كشف معدات إسرائيلية في ملف الانترنت غير الشرعي مخيم البداوي المواضيع العامة 06-05-2016 11:58
اعتصام حاشد للمخيمات أمام الأسكوا // ترحيب بزيارة مون ومطالبة بسلة الحقوق مخيم البداوي الشتات والاجئين 23-03-2016 11:03
نجاح غير مسبوق في مدارس الأونروا في لبنان لشهادة العلوم ابن فلسطين الشتات والاجئين 02-07-2015 12:01
اسرائيل والخوف من اي مغامرة غير محسوبة النتائج ضد لبنان امام تعاظم قوة المقاومة فلسطيني لاجئ اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 24-01-2010 01:28
جبهة التحرير الفلسطينية تكرم الأسرى المحررين والطلاب المتفوقين في الشهادات الرسمية في صور ابو امين الشتات والاجئين 18-08-2008 17:29


الساعة الآن 01:59



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com