منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > بالعربي الفصيح والحكي المشبرح


الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة

الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة ما الذي يمكن أن يفعله السيد أبو مازن والسلطة الفلسطينية .. ! بعد أن ردت إسرائيل على حصول فلسطين على العضوية الكاملة في منظمة

 
  04-11-2011 13:46   رقم المشاركة : 1
المعلق السياسي
abo riad
الصورة الرمزية abo riad

تاريخ التسجيل : 28-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 160

abo riad غير متواجد حالياً
الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة

الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة

الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة
ما الذي يمكن أن يفعله السيد أبو مازن والسلطة الفلسطينية .. ! بعد أن ردت إسرائيل على حصول فلسطين على العضوية الكاملة في منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ( اليونسكو ) ، بإجراءات عقابية تمثلت بتجميد عائدات الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية إضافة إلى تعطيل خدمات شبكة الإنترنت في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة ، وكذلك ألأعلان عن بناء 2000 وحدة سكنية في القدس الشرقية والضفة الغربية ..! .
يبدو أن خيارات السيد أبومازن في الرد على التصعيد الأسرائيلي ليست كثيرة.. ، في ظل هذا التخبط السياسي الذي يعيشه العالم العربي ! لا أحد يريد أن يزيد همه ُهما َ .. ، فالكل له من الهموم ما يكفيه وربما أكثر مما يحتمل . فمصر تعاني تركة من الفساد السياسي والأقتصادي والثقافي والأجتماعي .. ، وتحتاج إلى وقت يٌعدّ ُبالسنين للخروج من هذه التركة الكبيرة .. وقد تغرق في مكائد التدجين التي نُصبت لها من قبل الخاسرون من جرّاء إسقاط نظام حسني مبارك ..! وما كانت سفقة الأسرى الفلسطينيين لتتم لولا خوف إسرائيل من أن تزداد عزلتها .. فأقدمت على إتمامها كتعبير عن حسن النوايا تجاه السياسة المصرية القادمة بعد سقوط نظام حسني مبارك .إلا أن هذا ليس مؤشرا ً إيجابيا للسياسة المصرية ، بل قد يُحسب في إطار السعي لأبقاء مصر ضمن سياسة التبعية التي حكمت نظام حسني مبارك ..،وما فشل المصالحة الفلسطينية الفلسطينية ، وتوقف المسعى الصري لتحقيق ذلك ، بالأضافة إلى عدم فتح كُلّي لمعبر رفح .. ، إلا دليل على أن سياسة التبعية هي التي لا زالت تتحكم بالقرار السيادي المصري ..! لهذا فليس هو بكثيرالمأمول من الدعم المصري الحالي لسياسة الرئيس أبومازن..!.
أما تونس فما صدر عن حركة النهضة وزعيمها راشد الغنوشي لا يُبشر بالخير .. ولا يخرج عن كون حركة النهضة قد دخلت سياسة ألأملاءات الخارجية .. فما أن عاد زعيمها راشد الغنوشي من زيارة لقطر .. إجتمع خلالها مع أميرها الشيخ حمد ، حتى أعلن عن عزمه طرد السفير السوري من تونس وألأعتراف بما يسمى المجلس السوري ألأنتقالي ..! وهذا مؤشرعلى نهج المستقبل السياسي لحركة النهضة التونسية الرافض للموقف السوري بكل تحالفاته بما فيها الداعم للمقاومة .. ، وبالتالي فالسياسة التونسية لن تكون مستقبلا ً سوى جزء من الموقف العربي الهزيل الذي صاحبنا على مدى عقود من الزمن .. والذي أدى إلى رزمة من ألأنتكاسات السياسية للقضية الفلسطينية ..!.
وعن الموقف الليبي وما الذي يمكن أن يقدمه من دعم للموقف الفلسطيني .. في ظل المجلس ألأنتقالي الحاكم ، فلا أعتقد بعد الذي تناقلته وكالات ألأنباء عن ألأتفاق المبرم بين الأنتقالي وإسرائيل من أجل إقامة قاعدةعسكرية إسرائيلية في منطقة الجبل ألأخضر الليبية ، يمكن أن نرجوا خيرا ً ، هذا إذا لم يكن في ألأمر شرا ً للقضية الفلسطينية ..! .
أما الموقف اليمني المتخبط في بحرٍ من النزاعات الداخلية .. فلا نطلب منهم .. بل نطلب لهم من الله أن يُبعد عنهم شبح الحرب ألأهلية ، الذي أسس له إعلام ربيعنا العربي طيب الذكر.. !.
وصولا إلى الموقف السوري الذي تم إشغاله بكم هائل من القضيايا .. منها محاولة إسقاط النظام ، وخلق حرب أهلية لتفتيت سورية وتقسيمها إلى مناطق طائفية منعزلة عن بعضها البعض .. ومن ثم قتل النهضة الثقافية والعلمية لدى الشعب السوري وتدمير ألأقتصاد السوري ألذي أصبح مستقلا إلى حد كبيرمعتمدا َ على قدراته الذاتية .. لكي تٌشل حركته السياسية النشطة ، وتتقطع خيوط تحالفاته القوية ليصبح بلدا يُطلب له المساعدة بعد أن كان بلدا ً يُطْلب منه المساعدة .. !. وإذا ما أمعنا النظر في ما قاله المعارض السوري في أحد مقابلاته الصحفية .. ، ندرك إلى أية سورية هم يريدون .. لقد قال المعارض السوري فريد الغادري (أنه في يوم ما سيرفع العلم (الاسرائيلي) في دمشق، لأن الشعب السوري مسالم وطيب ولا يستطيع أن يحمل الكراهية، ولكن فرض بشار الاسد على الشعب أن يكره ويقاتل ويعادي . وشدد على أن حماس والقوى الفلسطينية ستطرد من بلاده بسبب استخدامها العنف والارهاب، مضيفاً:" سأعمل على هذا الشيء بكل قوتي وقدرتي وعلى الفلسطينيين أن يقاتلوا (الاسرائيليين) من داخل غزة ) .
أما ما تبقى من الدول العربية ، فلها تاريخ واضح من القضية الفلسطينية .. ، يتراوح بين دول بعيدي التأثيرعن قرارات الحدث .. وببن دول غنية تقدم قي أحسن ألأحوال .. ربع الدعم المالي الذي تعد بتقديمه للقضية الفلسطينية ، أما دعمها السياسي فهو دعم ٌلا يرقى للدور الذي يمكن أن تلعبه لصالح ألقضية الفلسطينية والقضايا العربية بشكل عام ، نظرا لأمكانياتها المادية الهائلة ..
من خلال ما تقدم ذكره ، تتضح لنا قلة الخيارات التي يمكن أن يلجأ لها السيد أبومازن في مواجهته للضغوطات ألأسرائيلية وحلفائها .. ، وقد نكون منصفين إن إجتهدنا بإبراز حقيقة الموقف الصحيح الذي يجب أن تتخذه القيادة الفلسطينية لتتسلح به في وجه الصلف الأسرائيلي .. ، وهو ألتعالي عن كل الأعتبارات ألحزبية الضيقة وحب ألأستئثاربالقرارالفلسطيني ، والعمل الجدي لأتمام المصالحة الفلسطينية الفلسطينية بعيدا عن ألأصطفافات الأقليمية مهما كلف ذلك .. ، فإنجاز المصالحة ضمانة لنجاح الخطوات الفلسطينية على الصعيد العربي الدولي .. وبدون تحقيق ذلك لن تستطيع فتح أو حماس أو أي تنظيم فلسطيني آخر ، أن يصمد في وجه المخططات التي تحاك في الخفاء والعلن لتفتيت شرعية القضية الفلسطينية وعدالة مطالبها ..
الربيع العربي المزعوم وأمواجه المتلاطمة .. أزاحت القضية الفلسطينية عن صدارة ألأحداث .. ، فهل تركب قياداتنا الفلسطينية سفينة المصالحة لتأخذ القضية الفلسطينية بعيدا ً عن ما يُدبّر لها .. !!؟ نرجوا ذلك .
ولنا لقاء
أبورياض


التوقيع : abo riad

 
  04-11-2011 13:53   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
the boss
الصورة الرمزية the boss

تاريخ التسجيل : 15-08-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 591

the boss غير متواجد حالياً
افتراضي

مشكور اخي ابو رياض مجهود رائع....

خالص تحياتي


التوقيع : the boss

 
  04-11-2011 14:55   رقم المشاركة : 3
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي

تحياتي اخي ابو رياض والبوس كل عام وانتم بخير


التوقيع : ابو امين

 
  04-11-2011 21:18   رقم المشاركة : 4
:: عضو ::
عاشت فتح
الصورة الرمزية عاشت فتح

تاريخ التسجيل : 09-01-2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 593

عاشت فتح غير متواجد حالياً
افتراضي

اخي مافي موقف عربي مافي لا دولة والاخ ابو مازن لا حول ولا قوة دود الخل منو وفيه
 
  06-11-2011 14:18   رقم المشاركة : 5
المعلق السياسي
abo riad
الصورة الرمزية abo riad

تاريخ التسجيل : 28-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 160

abo riad غير متواجد حالياً
افتراضي

حياك الله عزيزي "عاشت فلسطين" ، كلامك صحيح .. ، وخلينا نجتهد جميعا .. بلكي لقينا علاج ل دود الخل اللي ذبحنا .. تحياتي


التوقيع : abo riad

 
  07-11-2011 01:37   رقم المشاركة : 6
:: عضو ::
The Noble
الصورة الرمزية The Noble

تاريخ التسجيل : 08-04-2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 162

The Noble غير متواجد حالياً
افتراضي

تحياتي واحترامي للجميع ...هذا المقال يتحدث عن الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة وعن الثورات العربية (ونتائجها) ومدى تأثيرها على القضية الفلسطينية ...اولا بلا شك ان اسرائيل ( الكيان الغاصب) هي المستفيدة ومعها الدول التي لها مصالح في الشرق الاوسط عن الفوضى في الدول العربية هذه يعني انه ليس هناك فساد , ديمقراطية , عدالة اجتماعية , حرية , الخ.. فمن حق الشعوب المطالبة بالتغير نحو الافضل. (* اي نظام في هذا العالم يعطي شعبه الحرية , الديمقراطية, العدل , الى ما هنالك ما يليق بكرامة المواطن عندها تصبح السياسة الخارجية للدولة خارج اولويات واهتمام المواطن ..المهم عنده السياسة الداخلية ...
كما تحدثت في كلامك عن الموقف الفلسطيني والخيارات المتاحة .. والظروف التي تمر بها المنطقة في ظل الثورات وانعكاساتها على القضية الفلسطينية !!! هل مازالت فلسطين تشكل القضية المركزية (* للعرب)..بل هل ما زالت القضية الاسلامية الاولى لجميع المسلمين ( الجواب يحتاج الدخول في تفاصيل عميقة وطويلة..)
للاسف الغرب يفكر ل 1000 سنة لقدام والعرب بيفكروا ل 3 سم لقدام ... هم يعرفون تماما العقلية العربية !!!!..فلسطين ضحية العالم الغربي في اعطاء وطن قومي لليهود وطرد اصحاب الارض ليصبحوا لاجئين في جميع انحاء العالم ...ايضا اوربا (المسيحية) تتحمل المسؤولية لأنها لم تستطع استوعاب اليهود على اراضيها ليتم طردهم وهجرتهم الى فلسطين فيما بعد....)
الغرب زرع هذا السرطان في فلسطين لعدة اسباب : وطن قومي لليهود ..السيطرة على الثروات والمحافظه على مصالحه...اذا فكر العرب * في المستقبل بالوحدة عندها تكون مستحيلة....
بالعودة الى الثورات ... اود هنا ان ارجع الى التاريخ..( * اي ثورة في حال انتصرت ينظر اليها في نتائجها )...
الثورة العربية( نتائجها الى اليوم والى ...) التي وقفت الى جانب الانكليز ضد الخلافة العثمانية ( كانت تدعى الرجل المريض , يغض النظر طبعا ) ماذا كانت النتائج ( اعتقد الجميع يعرفها) تقسيم الدول العربية ولاحقا قيام اسرائيل ..كانت نتائج وخيمة جدا على الفلسطينين والعرب ...( ماذا لو كانت النتيجة لصالح العرب عندها ؟؟؟؟)

ان القضية الفلسطينية دائما مرت وستمر بمراحل عديدة ..لكل زمن له ظروفه ..( يبقى الامل في التحرير وهذا يحتاج الكثير الكثير ...) ولكن يبدو الغرب باقي هو هو والعرب هم هم لا تغير .. .
اكتفي بهذا القدر من الكلام ولكن هناك الكثير...
تحياتي لكم


التوقيع : The Noble
:frdy::frdy::frdy:

 
  07-11-2011 02:02   رقم المشاركة : 7
:: عضو ::
The Noble
الصورة الرمزية The Noble

تاريخ التسجيل : 08-04-2009
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 162

The Noble غير متواجد حالياً
افتراضي

الخيارات الافتراضية طبعا : بعد خطوة رئيس السلطة الفلسطينية لنيل الاعتراف بالدولة الفلسطينية ( اراضي حزيران 1967 ) 22% من ارض فلسطين التاريخية على مساحة تقريبا 5800كم مربع ( او بين 6000- كم مربع7000)...مناورة سياسية ذكية طبعا .. اذا تم الاعتراف بهذه الدولة يتم احراج اسرائيل في المجتمع الدولي وينظر اليها كأحتلال طبقا للقانون الدولي وتكون المقاومة شرعية (بالمفهوم الدولي) وعندها الامم المتحدة تطالبها بالانسحاب ..
بعدما مل الفلسطينين من السلام والتزامهم بجميع الاتفاقيات في حين اسرائيل ترفض هذه الخطوة ببناء المزيد من المستوطنات والخ ...عندها يتوحد الفلسطينيون فما بينهم لمواجهة جميع الخيارات ...انتفاضة مسلحة ...الخ ...هذا ما سنراه لاحقا من مستجدات ...متابعة المفاوضات ,, انهاء المفاوضات ,,انتفاضة مسلحة ..الخ


التوقيع : The Noble
:frdy::frdy::frdy:

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
خلية أزمة الأونروا تزور بركة || التأكيد على وحدة الموقف الفلسطيني مخيم البداوي الشتات والاجئين 11-04-2016 22:35
الخيوط المتقاطعة في الموقف المصري! abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 07-09-2013 14:11
الموقف المصري بين حجر الشطرنج وبيضة القبّان abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 22-11-2011 12:31


الساعة الآن 10:09



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com