منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > الشتات والاجئين


فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد

إتحاد لجان حق العودة في نهر البارد و في الذكرى الستين للنكبه: حق العوده حق مقدس ولا رجعه عنه. احمد صلاح عثمان - بيروت نظم "إتحاد لجان حق العودة"

 
  15-04-2008 20:23   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد

فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
إتحاد لجان حق العودة في نهر البارد و في الذكرى الستين للنكبه: حق العوده حق مقدس ولا رجعه عنه.

احمد صلاح عثمان - بيروت
نظم "إتحاد لجان حق العودة" للاجئين الفلسطينيين، مؤتمرا صحافيا ولقاء جماهيريا أمام تجمع مدارس الأونروا في الجزء الجديد من مخيم نهر البارد، وذلك في إطار فعاليات الذكرى الستين لنكبة فلسطين، وتأكيدا لتمسك اللاجئين الفلسطينين في لبنان بحقهم المقدس في العودة إلى ديارهم تطبيقا للقرار الدولي 194.
ورفضا للتوطين والتهجير حضره عضو اللجنة المركزية للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين ومسؤولها في الشمال أركان بدر "أبو لؤي"، وقيادة الجبهة وممثلو الفصائل الفلسطينية واللجان الشعبية، ومختار بلدة المحمرة، والمؤسسات الإجتماعية والإغاثية، وعدد من الشخصيات الإجتماعية وجمهور من أبناء المخيم، وحشد من أعضاء وأنصار لجان الوحدة العمالية ومهتمين من الفعاليات اللبنانيه والفلسطينيه.

بدأ اللقاء بكلمة ترحيب والوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، وبكلمة "لجان حق العودة" ألقاها أمين سرها في المخيم عبد الله ديب، عرض فيها "أهداف عريضة عهد العودة التي يؤكد فيها أبناء الشعب الفلسطيني في لبنان تمسكهم الثابت بحقهم المقدس في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها عام 1948 بقوة الإرهاب الإسرائيلي، كما تؤكّد العريضة بأن حق العودة هو حق فردي وجماعي وقانوني وتاريخي غير قابل للتجزئة أو المساومة أو المقايضة، ولا يحق لأحد مهما كان التنازل عنه أو التفريط به، وهو حق سيبقى المعيار لأية تسوية متوازنة، كما أن أي مواقف تتجاهل هذا الحق لا تعني الشعب الفلسطيني، الذي سيبقى متمسكا بحقه في العودة، وفقا للقرار 194، رافضا كل مشاريع التوطين والتهجير والترحيل".
كما توجه ديب بالتحية إلى الشعب اللبناني الذي "دفع ضريبة النضال إلى جانب الشعب الفلسطيني من أجل عودته"، مطالبا الدولة اللبنانية "بدعم نضال اللاجئين من خلال الشروع الفوري في إعادة إعمار مخيم نهر البارد وعودة نازحيه إليه، إلى جانب إقرار حقوقهم الإنسانية، وفي مقدمتها حق العمل والتملك والتعاطي الإنساني مع المخيمات، لأن في ذلك دعم لحق العودة نقيضا للتوطين والتهجير".


فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد

فى ذكرى النكبه واسقاطاتها السياسيه هل تتوحد الجهود؟؟؟

بقلم الصحافى احمد صلاح عثمان

في الذكرى الستين للنكبه التي حلَّت بالعرب وأخذت فلسطين لتكون دولة عبرية، هناك شعب ‏منكوب ما زال على خارطة
الوجود يئن ويصرخ وينادي بالعدل والحق والعالم قد صَّمت أذناه. ‏فلم يعد يسمع بحال الصراخ والأنين وفقأت عيناه، فلم يعد يرى المذابح والمجازر ترتكب بحق ‏الأطفال والنساء والشيوخ. وأصبح من حق المغتصب أن يفرح ويجعل من مناسبة الاغتصاب ‏عيداً وطنياً مطلوب من أولئك المنكوبين أن يشاركوه فرحة العيد ويذكروا واقعة الاغتصاب بفرحٍ ‏وغبطة لأجل أن يمجدوا تلك الأيدي المجرمة ويرفعوها إلى مستوى البطولات التاريخية.‏
مطلوب من طلاب المدارس العربية في فلسطين المحتلة الاحتفال بالعيد الوطني لاسرائيل ‏ودراسة تاريخها باعتزاز باعتباره تاريخ دولتهم. فهم مواطنون اسرائيليون وإن انخفضت بهم ‏الدرجات، وما على المربين في المدارس العربية إلا أن يذعنوا لمطالب وزارة المعارف ‏الإسرائيلية ويعلموا أولادهم معنى الذل والخنوع ويحتفلوا بيوم النكبة.‏
لا يمكننا أن نرقص على جراح شعبنا" وماساته وارضنا المحتلة، والتى أعلن فيها موقفاً واضحاً وصريحاً من هذه المأساة، وأ طالب بوقف النزف ‏في الجرح الفلسطيني بأيدي أبناء القضية، فهل هناك من يسمع؟
تستعد بما يسمي الدولةالإسرائيلية إحياء الذكرى الستين "للاستقلال" بمراسيم استثنائية ‏خاصة وشاملة وقد طلبت وزارة المعارف من المدارس العربية لفلسطينيي الـ 48 التهيؤ لإحياء ‏هذه الذكرى بمظاهر احتفالية مميزة وتخصيص دروس لشرح وافي عن قادة الحركة ‏الصهيونية الذين كان لهم الدور الكبير في قيام الدولة وللأمانة التاريخية يتوجب عرض الوقائع ‏كاملة أمام الطلاب العرب والمجتمع الإسرائيلي عامة وعدم إتباع سياسة تجهيل وتغريب من ‏خلال تناول هذه الذكرى من الجانب الذي يخدم السياسة الاحتلالية والفكر الصهيوني وينتقص من ‏الحق الفلسطيني و يتوجب طرح خلفيات هذه المناسبة بالشكل الحقيقي والكافي والذي يخدم التاريخ ‏دون زيادة أو نقصان..ودون تزييف للوقائع .
في هذه المناسبة وعلى الطرف الآخر يحيي شعبنا الفلسطيني ذكرى النكبة بالدموع والحنين ‏إلى العودة والاستقرار بدلاً من أن يحتفل هو الآخر بإقامة دولته المستقلة على الطرف الآخر ‏يقف الفلسطيني متأملا بتاريخه المليء بالمآسي متمسكا بحقه في العيش كباقي الشعوب على ترابه ‏الوطني وفي إطار دولته المستقلة. من الصعب على الفلسطيني أن يحول الحزن إلى فرح والبكاء ‏إلى غناء لأن الفرح والحزن حالتان لا تأتيان بإذن وتصاريح وإلزام من أحد لا يمكننا أن ‏نرقص ونفرح ونطلق الأناشيد الاحتفالية وكأننا نعيش في عالم آخر ولسنا جزءا من المأساة ‏الفلسطينية ومن شعب ما زال يناضل لنيل استقلاله الوطني على ارض آبائه وأجداده لسنا ‏جزءا من مأساة تتفاقم كل يوم ومن حزن استوطن القلب والعقل... نحن جزء من حنين اللاجئ ‏وبكاء الطفل ونواح الثاكالا !هذه حقيقة لا يمكن لأي كان تجاهلها! ‏
ليس سهلا على الانسان العربي الذي يرى شعبا يقتل كل يوم أن يرقص فرحا ‏وتهليلا الذي يوقد فينا مشاعر الحزن على فقدان شعبنا وطنه وأرضه وسبل حياته ‏الكريمة هو الوحدة الوطنية.
ان الاوان لحكومة العدو الصهيونى ان تفهم انها لن تستمر بالرقص على جراح الشعب الفلسطينى والاحتفال بما يسمى بدولة اسرائيل على حساب دم الاطفال والشيوخ فى فلسطين.
في نفس الوقت هذا أبدى عدد من قادة دول العالم استعدادهم للحضور إلى إسرائيل وتقديم «التهاني» ‏بمناسبة ذكرى الاستقلال وعلى رأسهم جورج بوش والرئيس السابق كلينتون .. كنا نتمنى ‏حضورهم وفي جعبتهم قرارات تاريخية تضع حدا للصراع الدامي والدائم في المنطقة..تضع حدا ‏للاحتلال والسيطرة !وتنصف شعبا مشردا في أصقاع الأرض.‏
ان دول العالم مجتمعة تتحمل المسؤولية الكاملة عن نكبة شعبنا الفلسطيني كونها تغاضت عن ‏تشريد شعب بأكمله ولم تسعى إلى إجبار الأطراف المعنية بالالتزام بقرارات دولية اتخذت بهذا ‏الخصوص كنا نتمنى أن تحل الذكرى الستين لنكبة شعبنا وقد لاح في الأفق بوادر حل دائم ‏وشامل للصراع العربي الإسرائيلي.
كنا نتمنى أن تحل الذكرى الستين للنكبة وقد زالت آثار النكبة وانعكاساتها عن شعبنا ‏الفلسطيني..لكننا ومع الأسف نعيش نكبة جديدة بكل ترتيباتها وكواليسها ...نكبة الالتفاف على ‏الحق الفلسطيني والتنكر له ...نكبة الاستمرار في احتلال أراضي الغير ..نكبة حصار أطفال غزة ‏وحرمانهم من أدنى سبل العيش الكريم ...نكبة الانقسام الفلسطيني الداخلي الذي يضيف مأساة ‏جديدة إلى التاريخ الفلسطيني.‏
النكبة ما زالت ماثلة في وجدان وذاكرة الانسان الفلسطيني ولا يمكن محوها بمظاهر ‏الابتهاج والتهليل والرقص وعلى الحكومات العربيه ان تمحو الغبن والتميز الذى يطال القضيه الفلسطينيه و الذي يطال ايضا الطالب العربي ‏في المدارس العربية .
وعلى الانظمة العربيه ان تسعى لانهاء ستة عقود من ‏الصراع والاحتلال والحروب الدامية وعليها ايضا أن تساعد الشعب الفلسطينى وذلك حتى يتمكن الشعب الفلسطينى من اقامة الدولة الفلسطينيه المستقلة وعاصمتها القدس لشريف دون ذالك ستبقى النكبة ماثلة بكل إسقاطاتها السياسية والإنسانية! إن ما ‏هو مطلوب من العقلاء الذين تعز عليهم كل قطرة دم تراق في هذا الشرق الاوسط جعل يوم الذكرى ‏الستين للاستقلال يوما لإنهاء الاحتلال و يوما لإعلان الاستقلال الفلسطيني في إطار دولة ‏مستقلةو يوماً للمصالحة التاريخية الحقيقية بين أطراف الصراع وعلى أساس إنهاء الاحتلا ل و حقيقة أننا نعيش مخاطر نكبة جديدة تلازمنا وتخيفنا فتصريحات قادة الدول المتعددة التي تتعرض لوضعيتنا ووجودنا تضع أمامنا ألف علامة ‏استفهام ! هل ستتكرر النكبة ؟! وهل ستنتهي احتفالات الذكرى الستين للاستقلال بتصريحات ‏وتهديدات جديدة تتعرض لوجودنا الفلسطينى فى باقى الاراضى المحتلة عام 48؟! وسؤال مطروح أمام القيادة الفلسطينية .. هل سينتهي ‏الصراع الفلسطيني الداخلي مع انتهاء ستة عقود على نكبة شعبنا ؟! فلتستخلص العبر من التاريخ ‏ولتكن ذكرى النكبة الفلسطينية نقطة التحول نحو صياغة أسس الوحدة الوطنية.‏
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
و بمناسبة يوم النكبة شهد مخيم نهر البارد اليوم معرضا للصور شارك فيه ابناء المخيم والفصائل الفلسطينيه
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد
فى ذكرى النكبه -مخيم نهر البارد


التوقيع : ابو امين

 
  16-04-2008 14:32   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
عاشت فتح
الصورة الرمزية عاشت فتح

تاريخ التسجيل : 09-01-2008
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 593

عاشت فتح غير متواجد حالياً
افتراضي

بارك الله فيك اخونا ابو امين لنقل هذا الخبر

وان شاء الله الى العودة المرتقبة الى فلسطين الحبيبة

الى قدس الارض والسماء باذن الله تعالى والله يكون

مع اهلنا واخوتنا بنهر البارد العزيز

احترامي لك
 
  17-04-2008 12:05   رقم المشاركة : 3
:: عضو ::
ابن فلسطين
الصورة الرمزية ابن فلسطين

تاريخ التسجيل : 20-05-2007
مكان الإقامة : مخيم البداوي
عدد المشاركات : 463

ابن فلسطين غير متواجد حالياً
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحياتي لك أخي الكريم أبو أمين .وتحية لأهلنا في مخيم نهر البارد الشقيق ..
أدعوا الله عز وجل أن يحليكم بالصبر..وان شاء الله ان النصر لقريب .والعودة محتمة .
لكم مني تحية معطرة بدم الشهداء الذين رسموا معناتنا في المخيمات .


التوقيع : ابن فلسطين

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
المؤسسات الفلسطينية تحيي ذكرى النكبة 68 في مخيم نهر البارد مخيم البداوي الشتات والاجئين 15-05-2016 17:27
شباب الحراك الشعبي‬ || ضمن فعاليات إحياء ذكرى النكبه 68 في مخيم البداوي مخيم البداوي منتدى مخيم البداوي 15-05-2016 10:16
أمسية شعرية في مخيم نهر البارد في ذكرى النكبة مخيم البداوي الشتات والاجئين 02-05-2016 09:09
القيادة العامة تحيي ذكرى انطلاقتها في مخيم نهر البارد مخيم البداوي الشتات والاجئين 15-04-2016 23:18
معرض صور في ذكرى النكبة وحرب مخيم نهر البارد لبيب منتدى مخيم البداوي 19-06-2008 23:43


الساعة الآن 20:52



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com