منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > بالعربي الفصيح والحكي المشبرح


هل حانت ولادة "الشرق الأوسط الجديد"!؟

هل حانت ولادة "الشرق الأوسط الجديد" تؤكد الأحداث التي تجتاح عالمنا العربي منذ غزو أفغانستان وإحتلال العراق وإلى يومنا هذا، أنها لم تكن عبثية الوقوع. بل رُسمت برؤية سياسية متقنة

 
  19-02-2015 12:25   رقم المشاركة : 1
المعلق السياسي
abo riad
الصورة الرمزية abo riad

تاريخ التسجيل : 28-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 160

abo riad غير متواجد حالياً
افتراضي هل حانت ولادة "الشرق الأوسط الجديد"!؟

هل حانت ولادة "الشرق الأوسط الجديد"!؟

هل حانت ولادة "الشرق الأوسط الجديد"

تؤكد الأحداث التي تجتاح عالمنا العربي منذ غزو أفغانستان وإحتلال العراق وإلى يومنا هذا، أنها لم تكن عبثية الوقوع. بل رُسمت برؤية سياسية متقنة السيناريو والإخراج، لها أهدافها وأدواتها في التنفيذ. لتؤكد بوضوح. أن إجتياح صدام حسين للكويت (من وجهة نظر غربية) لم يكن سوى عُذراً وليست جريمة إحتلال وقع بها صدام بحق الكويت كما يعتقده البعض. ولو لم يكن الكويت وإجتياحه.. لأوجدوا لصدام كويتاً آخراً ليكون مُدخلاً لتنفيذ رؤيتهم المستقبلية في خلق "الشرق الأوسط الجديد. تماما كما إخترعوا بعد ذلك قصة أسلحة الدمار الشامل بعد أن تبيّن لهم أن إجتياح الكويت من قبل صدام لم يعد سبباً كافيا لمتابعة تنفيذ مخطط خلق الشرق الأوسط الجديد! وهكذا كانت مأساة آبراج نيويورك الكارثية من أجل غزو أفغانستان، والملاحظ وقتها أن المجتمع الدولي كعادته وفي مقدمته الدول العربية، إنساق برغبة أو بدونها للتبريرات التي قُدّمت لتحقيق ذلك الهدف!
القضية كانت ولا تزال تتعدى خطأ إرتكبه صدام حسين بحق الكويت. أو وهمٌ عاشه أسامة بن لادن في جبال طورا بورا في أفغانستان. إنها قضية السيد القادم المُسمّى "الشرق الأوسط الجديد". وما يتابع الأحداث في الشرق الأوسط منذ تسعينات القرن الماضي وحتى يومنا هذا، يلحظ بالدليل وجود مخطط واضح المعالم والأهداف، تقف خلفه عقول أجادت بمهارة هذا التنسيق في تتابع الأحداث المُدمّرة التي يمر بها عالمنا العربي وعموم الشرق الأوسط. فغزو أفغانستان في أكتوبر 2001م، ثم أعقبه إحتلال العراق في مارس 2003م، تمهيداً لخلق أسس ثابتة لتلك الفلسفة. ثمَّ جاء بعدها إزاحة القائد الفلسطيي ياسر عرفات عن طريق تسميمه في نوفمبر 2004م كضرورة حتمية لتهيئة الحالة الفلسطينية للدخول في عجلة االمخاض الجديد. وإستكمالا لذلك المخاض، كان لابد من طُرد الجيش العربي السوري من لبنان.. فحدثت بلا مقدمات جريمة إغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري في فبراير 2005 بطريقة داماتيكية لينقسم على أثرها لبنان بكل مؤسساته وطوائفه وأطيافه بين من هو بات يُعرف بالضحيّة ومن هو أصبح يُعرّف بالمُتَّهم!
وإستكمالاً وجدت إسرائيل في ظل هذا الإنقسام اللبناني فرصة مواتية لإنهاء حزب الله والمقاومة اللبنانية عبر شنها حرباً في تموز 2006م.. مدعومةً بتصريح واضح المقاصد لوزيرة الخارجية الأميركية أنذاك كوندليزا رايس والتي أكدت في خِضم الحرب الإسرائيلية على لبنان والمقاومة اللبنانية، أن الشرق الأوسط الجديد يعيش حالة المخاض! ولان الولادة تعسرت نتيجة صمود المقاومة اللبنانية، أتبعتها إسرائيل بمحاولة شن حرب على الخاصرة الفلسطينية في غزة لإنهاء المقاومة الفلسطينية في 2008_2009م! ولكن الولادة إزدادت تعقيداً بفشل تلك الحروب، فكان لابد من تدخل جراحي فوري من قبل العقول المُخططة لإستخراج المولود من رحم العالم العربي بأي ثمن.. فكان الإيعاز في إنفجار الشارع العربي بلا مقدمات.. وإن بدت منطقية للوهلة الأولى نتيجة الفساد والإستبداد في حكم الأنظمة العربية. فالدكتاتورية والظلم والفقر عناوين قادرة على تحريك وإشعال فتيل نبض الشارع العربي التواق أبداً للتغيير. لتغرق بعدها شوراع تونس بحلم التغيير مع نهايات 2010م أسموا ذلك (الغرق) "الربيع العربي"، علّ الإسم يعطي قيمة نضالية تسمح بولادة المولود الذي طال إنتظاره "الشرق الأوسط الجديد"!.
إن (ثورة) وإن كان وجهها عربي، يقودها المفكر الفرنسي الصهيوني برنار هنري ليفي.. برفقة إعلام عربي يخضع لتلك الإملاءات، هي حتماً (ثورة) لن تلد سوى المزيد من التشرذم والموت والدمار للوطن والمواطن العربي!
ما نحن عليه الآن من دمار لللأرض العربية ومسخ لشخصية الإنسان العربي وإسترخاص قتله وذبحه، وأخيراً وليس آخراً حرقه بالنار حيّاً.. إلا دليل على أن (الثورة) والربيع المزعوم لم يكن سوى إستكمالاً (عن سابق تخطيط وترصّد) لعملية المخاض المتعسرة أبداً، في تمهيد الطريق للسيد القادم المُسمّى "الشرق الأوسط الجديد". فهل حانت لحظة الولادة أم أن التعسر لا زال سيّد المواقف ؟!
للجواب على ذلك، سنحاول قراءة مؤشر الأحداث بموضوعية ليس للأماني نصيب فيها.
إن التغيير الذي طرأ على العالم العربي منذ وقوع الهجوم على الأبراج في مدينة نيويورك في سنة 2001 وإلى يومنا هذا تتلخص في الآتي:
1- إن حالة التفاهم العربي العربي قد أصبحت شبه مستحيلة.. بعد أن أستبيح الدم العربي بقرار عربي وبأيدي عربية، حتى بدى قتل العربي من قبل العربي شعار إستراتيجي يتباهى في رفعه. وهو مطلب رئيسي لصُنّاع الشرق الأوسط الجديد والذي يجب أن لا يكون للموقف العربي الموحّد خطوط من أجل العودة للحياة. وقد نجحوا في تحقيق الكثير من ذلك!
2- إن إنتشار ثقافة الفرز الطائفي بين العرب أصبحت مادة حوارية أساسية قابلة للتطور بإتجاه الأسوأ.. مدعومة بزرع وتأصيل مشاعر العداء بين الطوائف الدينية تمهيدا لشرذمة (المفهوم الديني للرسالات السماوية النبيلة). وهي ثقافة تسمح بسهولة إلى تقسيم العالم العربي لدويلات وإمارات طائفية قزمية متناحرة.. يسهل التحكم بها من قبل أسياد الشرق الأوسط الجديد. وفي إعتقادي أنهم كذلك نجحوا في الكثير من هذا!
3- السعي لإزاحة صفة "العدو التاريخي" عن إسرائيل من خلال السعي لإنجاح فلسفة "العدو البديل"، عبر التحريض الإعلامي الطائفي الممنهج المستمر ضد إيران.. لكي يتم بالمقابل إعطاء شرعية فلسفية عربية تبرر الوجود الإسرائيلي في تكوين الشرق الأوسط الجديد. وهنا كذلك نجحوا في الكثير من هذا!
4- مؤشر التقارب الإسرائيلي مع بعض الدول العربية بدا واضحاً، لتصبح إسرائيل عند البعض منهم "الحليف الإسراتيجي" بعد أن كانت "العدو الإستراتيجي" للعرب. وهو ما أوضحه رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو عندما تحدث عن تحالفات عربية إسرائيلية من أجل تحقيق المصالح المشتركة بينهما. وهو مطلب أساسي في رسم صورة الشرق الأوسط الجديد الخالي من خارطة الوطن الفلسطيني. وهنا كذلك نستطيع القول أنهم نجحوا في تحقيق الكثير من ذلك!
5- العمل على تفكيك الجيوش العربية، بِدأًً بالجيش العراقي الذي تبعثر ثم الجيش السوري والذي يعملون على إنهاكه، ثم ها نحن نرى محاولة مكشوفة لإغراق كل من الجيش المصري والجيش الجزائري في مستنقع الإرهاب داخل الأراضي الليبية. ومسألة تفكيك الجيوش العربية ضرورة حيوية لإعادة رسم خارطة الشرق الأوسط الجديد. وهنا كذلك نستطيع القول أنهم نجحوا في تحقيق الكثير من ذلك!
المؤشرات كلها تؤكد السعي المحموم من قبل الغرب لإتمام ولادة الشرق الأوسط الجديد. ولكن، هل حقاً حان موعد الولادة؟
- من ينظر بإمعان وتروي لواقع إيران الجديد سياسياً وإقتصادياَ وعسكرياً.
- من يراقب تطوات الحرب في سورية وإلى أين تتجه الأمور.
- من يتابع تعاظم حجم حزب الله اللبناني على الصعيد السياسي والعسكري والإقليمي.
- من يقرأ بتروي تطور قدرة المقاومة الفلسطينية في مواجهة الحروب الإسرائيلية.
- وأخيراً من يتجول داخل عموم الشارع العربي.. ليقرأ مدى رفض هذا الشارع لأي مشروع يُختم بالحبر الإسرائيلي أو بالحبر الغربي الداعم لإسرائيل. يمتلك القناعة التي أعتقدها صواباً وهي:
أن ولادة "الشرق الأوسط الجديد" لن يُكتب لها النجاح مهما إشتد الألم، وإذا ما تمت هذه الولادة.. فالمولود إما يكون ميتاً كما نشاهده الآن، أو يولد معاقاً فيعود بالضرر على أصحابه أكثر مما يعود عليهم بالنفع كما هم يعتقدون!.
ولنا مع الأيام لقاء..
أبورياض
]


التوقيع : abo riad

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
هل حقاً "عرب ايدول" هو محبوب العرب؟! abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 15-09-2014 15:23
الحاجة مريم خلايلي" أم محمد سعد" في ذ مة الله ابو امين وفيات ابناء مخيم البداوي 03-05-2012 09:32
اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني " أشد " منطقة الشمال ابو امين منتدى مخيم البداوي 19-12-2011 18:48
اعتصاما" جماهريا" حاشدا" امام مقر الانروا (مخيم البداوي) the boss منتدى مخيم البداوي 01-12-2009 19:57
الفـلسـطـينـيون جـوهـرة الشرق الأوسط ابو امين الشتات والاجئين 30-06-2008 07:28


الساعة الآن 23:25



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com