منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > الشتات والاجئين


تل الزعتر … يا أطهر جرح بقلب الناس

تل الزعتر … يا أطهر جرح بقلب الناس لكي لا ننسى الشهيد ، وتاريخ المجازر الطويل من دير ياسين ،الى كفر قاسم ، الى تل الزعتر ،الى

 
  13-08-2007 03:29   رقم المشاركة : 1
:: عضو ::
نهر البارد
الصورة الرمزية نهر البارد

تاريخ التسجيل : 07-03-2007
مكان الإقامة : nahralbared
عدد المشاركات : 223

نهر البارد غير متواجد حالياً
افتراضي تل الزعتر … يا أطهر جرح بقلب الناس

تل الزعتر … يا أطهر جرح بقلب الناس

تل الزعتر … يا أطهر جرح بقلب الناس

لكي لا ننسى الشهيد ، وتاريخ المجازر الطويل من دير ياسين ،الى كفر قاسم ، الى تل الزعتر ،الى صبرا وشاتيلا ،والقائمة تطول من المذابح على الهوية والوثيقة تحت عنوان واحد ( لأنك فلسطيني مكتوب عليك أن تكون وحدك في الحصار وفي الـتآمر وتحت مجهر كواليس اللعبة السياسية من أنظمة التآمر ودكاكين النضال الكاذبة ، وفي متاهة ظلم من يسمون أنفسهم ذوى القربى …

كل المجازر سواء ………. دم نازفوها كل الطهارة في مقابل دناسة مرتكبيها … المجازر لا تقتصر روايتها بتهميشها عبر التركيز على عدد شهداؤها فمجزرة دير ياسين كان عدد شهداؤها 22 شهيدا ولكن كان لها كل الذاكرة والصدى لأن المذبحة يبقى عمق استعادة ذكراها بقدر الأوجاع التي تتركها في نفوس الشاهدين على المجزرة ،وليس الناجين منها كما يسمونهم حين يغادرون المكان .. المختلف في كل تفاصيله لأنه باختصار (المخيم )الذي تمتزج في أزقته روايات الصمود والقهر في درب طويل من تفاصيل الالام لن تنتهي الا بالعودة من منافي الذل .والكراهية المستشرية ، والعنصرية المتفشية ، لمجرد أنك فلسطيني رافض ، لأن تكون سمك العقيص الطفيلي كما يحبون ان يسخروا ويسموك كل أصحاب الفكر الأنعزالي عشاق بحور الدم والتفشي ….

في ذكرى مجزرة تل الزعتر ، التي صادفت أمس الذكرى ، هذه الكلمة الموجوعة ، اسمحوا لي لأول مرة أن أتحدث عن تجربة شخصية تمتزج بالعام …

حيث ظلال كلمات أمي ما زالت حاضرة بقوة في الذاكرة ، حين اخبرتني عن صرخة والدي المفجوع ( راحت العيلة) حيث استشهد اكثر من ستين من رفاق الدرب في قرية الوطن الغالي ، مسقط القلب والروح دير القاسي قضاء مدينة البحر الهادر (عكا )الحنونة على أهلها والتي تعرض أبناؤها . لكل أشكال القساوة الفجة في زوايا المخيم وأزقته المدمرة في حرب شعواء ، مقصودة ومدروسة تلخص بالعبارة الأبدية التي يعيشها الفلسطيني ( كم كنت وحدك يا أخي يا ابن امي وأبي كم كنت وحدك …

عائلة واحدة تشيع كل هذا العدد من الشهداء … ولكل شهيد روايته فماذا عن 3500 شهيد حصيلة المجزرة ،، وماذا عن حكاية المفقودين الذين ما زالت عيون امهاتهم لم تجف من الدموع على فراق الغوالي ،، تنتظر خبرا ولو كاذبا على أن ابنها المفقود الذي ذهب لتعبئة الماء للعائلة متحديا جنون الحصار … ولم يعد منذ ذلك الوقت , قد يكون حيا ويعود من بين حطام مخيم كان اسمه تل الزعتر هؤلاء الأمهات اللواتي تعرضن لأقذر عملية استغلال من قبل فئات المتاجرة بآهات الأمهات المكلومات بفجيعة الفقد المفاجئ لأبناءهن … فدفعن كل ما يملكن من حطام الدنيا من أجل بارقة أمل … كما الغريق الذي يتعلق بالقشة … هذا عدا عن حكايات الذين تهجروا من شرق بيروت الى جنوب لبنان وغيرها من الهجرات المتتالية التي ما زالت مستمرة … تاركين خلفهم ذكريات عمر بأكمله .. وأحلام ابنائهم االمبتورة الذين انفصلوا عن مخيمهم الذي تربوا بين أزقته وألفوا ناسه الطيبين .. فكانوا .. كما النزيف في حالة انفصال المشيمة عن الرحم الذي كان كل مصدر التروية من اجل اكتمال نص الحلم حتى لو كان مسربلا بالقهر والشكوى المشروعة ….

مخيم تل الزعتر الذي تقمست حكايته القصائد والأغنيات والذي طرحت حول تفاصيل ما جرى فيه الآلاف الروايات يبقى الأهم في استعادة الحديث عن وضاعة ما حدث فيه … أنه المخيم الذي لا يستحمل الكثير من المهاترات امام الدم النازف عميقا في روح اهله الأحياء قبل الشهداء …

هذا المخيم الذي يتماهى مع مخيمات المنفى ليس في كونه يحكي قصة الموت المجاني الذي لا يحتمل الكثير من المزايدات ، فخلف جدران بيوته الرطبة التي تحطمت من اثر القصف المتواصل حكاية الوجع التي لخصها الشهيد ناجي العلي بكلمة هي كل المعنى……

( الفلسطيني متهم حتى تثبت ادانته يطوى بين صفحات الامه , حكايات الصمود التي تتمثل في قوافل نساء المخيم اللواتي ما زلن صامدات في خندق انتظار بشارة عودة المفقودين حتى وهما ، والأخريات اللواتي استكملن مسيرة الحياة بجبروت يتجاوز اعتى الرجال في منفى ارمل … تجسدها زوجة الشهيد حسن التي التقيتها مؤخرا ، وقد تلمست في ملامح وجهها كل تعب السنين الطويلة التي أبت بعد استشهاد زوجها في المخيم ، الا ان تربي ورداتها الجميلات وتصر على تعليمهن ، هي الأم التي عملت وكدحت في خدمة المرضى لأنها تؤمن ان العلم هو المعبر لحماية ذاكرة الدم والحصول على الرضى . ولتأكيد الأنتماء للمعشوقة الأولى، ( فلسطين ) التي تحكي رواية معاناتهم كيف يكون الحب للوطن والأرض ، من أجل يوم موعود في الخلاص من كل عذابات القرابين والأضحية .. هنا خلف الجدار ، تكون كل الروايات النابضة بمعاني ان تكون وتشفى من أوجاع المذبحة ، بالتفوق العبقري على تفاصيلها بعيدا عن الندب والبكاء والنعي لمخيم هو كل الذاكرة التي لا تصدأ و الذي بقدر ما هو شاهد على الخيانة الموقعة بالدم او المؤامرة المستمرة بأشكال جديدة باتت تأخذ صفة العلنية الفجة والفضيحة التي تسيدت على الرواية …

هنا الدرس ورفع الرأس عاليا والهامة شامخة تعلنها لا للعزلة في التباكي الموسمي على مسيرة المذابح التي لا تنتهي في زمن عنوانه خيانة الدم والهم الواحد .. نعم للخروج الفلسطيني العبقري من آثار الجريمة التاريخية بأبهى التجارب التي تؤكد أرادة الشعب الفلسطيني المتفردة في قهر كل اشكال الأهمال والتشفي والعنصرية والأنعزالية ….. سلام لروح كل شهيد سقط على تراب المخيم الذي اعلنوا سقوطه يومها على شاشات التلفاز التي كانت ناطقة بالبكاء ويبقى السؤال … هل سقط تل الزعتر من الذاكرة التي لا تصدأ أبدا ؟؟؟

وتاتي أكثر الأجابات العصية على النسيان وعلامات الأستفهام المزدحمة في المكان حول مجزرة هي كل العذاب المر بنشيد الحقيقة من شيخ الكلمات امام :
يا حكاية كل الناس
من قلب الناس للناس
تصحى ع لسان الناس
وتبات بضمير الناس
يا اشرف جرح واوجع جرح
واطهر جرح بقلب الناس
يا تل الزعتر

------


المصدر : بانوراما الشرق الاوسط - نجوى ضاهر
 
  14-08-2007 14:00   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
ابن فلسطين
الصورة الرمزية ابن فلسطين

تاريخ التسجيل : 20-05-2007
مكان الإقامة : مخيم البداوي
عدد المشاركات : 463

ابن فلسطين غير متواجد حالياً
افتراضي

سجل يا تاريخ
هنا كنا
وثق لديك أن التراب امتزج بعبق شهداءنا
وأن هناك من استباح تعذيبنا وتهجيرنا
سجل يا تاريخ
أن العمالة العربية كانت خنجر بالوريد
والطمع الغربي كل يوم يزيد
وكل حر رفض ان يحيا بزمن العبيد
وانا واثقة ان السطور الاتية ستسجل نصر لنا
فهذا وعد من ربنا
سجل يا تاريخ سجل

 
  15-08-2007 03:58   رقم المشاركة : 3
:: عضو ::
نهر البارد
الصورة الرمزية نهر البارد

تاريخ التسجيل : 07-03-2007
مكان الإقامة : nahralbared
عدد المشاركات : 223

نهر البارد غير متواجد حالياً
افتراضي

مشكور اخي ابن فلسطين على المرور الكريم
لك تحياتي


التوقيع : نهر البارد

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
الفصائل الفلسطينية تزور مقبرة شهداء تل الزعتر في شاتيلا مخيم البداوي الشتات والاجئين 12-09-2016 17:21
رابطة اهالي مخيم تل الزعتر تعقد مؤتمرها الثالث مخيم البداوي الشتات والاجئين 27-10-2015 20:44
مأدبة إفطار جماعي نظمه أهالي تل الزعتر في برلين مخيم البداوي اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 19-07-2015 01:02
فيلم لان الجذور لا تموت / عن مجزرة تل الزعتر ابو امين اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 08-11-2010 15:07
كان هناك مخيم اسمه تل الزعتر .. لعنة الله على القتلة ابو امين الشتات والاجئين 13-08-2007 12:10


الساعة الآن 09:20



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com