منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > المواضيع العامة


الفرق الفنية الفلسطينية في دولة الإمارات العربية

الفرق الفنية الفلسطينية في الإمارات فسيفساء فنية تتفاعل مع لوحة العودة فاتن عبد الرحمن/ الشارقة لم يعد غريباً في السنوات الأخيرة أن تسمع الأنغام التراثية الفلسطينية وهي تتسرب

 
  17-05-2008 17:57   رقم المشاركة : 1
:: عضو ::
ابن فلسطين
الصورة الرمزية ابن فلسطين

تاريخ التسجيل : 20-05-2007
مكان الإقامة : مخيم البداوي
عدد المشاركات : 463

ابن فلسطين غير متواجد حالياً
افتراضي الفرق الفنية الفلسطينية في دولة الإمارات العربية

الفرق الفنية الفلسطينية في الإمارات
فسيفساء فنية تتفاعل مع لوحة العودة

الفرق الفنية الفلسطينية  في دولة الإمارات العربية

فاتن عبد الرحمن/ الشارقة
لم يعد غريباً في السنوات الأخيرة أن تسمع الأنغام التراثية الفلسطينية وهي تتسرب من أبواب المسارح والقاعات في مختلف مدن دولة الإمارات العربية المتحدة. فقد شهدت السنوات الأخيرة تزايداً في هذه الفرق التي باتت تستقطب الصغار والكبار، فلسطينيين وعرباً على حد سواء. ولعل أكثر ما يثير الدهشة هو أن تلك الحناجر المتغنية بالبيارة والكرم والزيتون و«الدلعونا» و«الجفرا» و«الأوف مشعل» و«العتابا» و«ظريف الطول» لم تذق طعم الوطن قط، بل إن أغلبها من الجيل الثالث والرابع للنكبة!

على الرغم من ضعف الإمكانات، استطاعت الفرق الفنية الفلسطينية الارتقاء بجودة المضمون والشكل، كما ظهرت فرق جديدة على الساحة. ولعل أبرز هذه الفرق: فرقة الديار الفنية، وفرقة الأفق للفن الإنشادي، وفرقة البيادر لإحياء التراث والفولوكلور والفن الشعبي الفلسطيني، وفرقة زهرة المدائن، وفرقة الدلعونة، وفرقة العرس الفلسطيني، وفرقة الموعد.

فرقة الديار الفنية

تأسست فرقة الديار الفنية في أواخر عام 2002، وكانت البداية في مهرجان «أنشودة الأقصى» حيث ظهرت فيه الفرقة كفرقة مردّدين – نشيد فقط – وأطلق عليها آنذاك اسم «فرقة الكورال العام»، ثم كان الظهور الرسمي الأول في مهرجان تضامني مع الشعب الفلسطيني أقامته جمعيات النفع العام بإمارة الشارقة بعد عام ونيف.

عكف على تأسيس الفرقة عدد من المنشدين المميزين ممن لهم باع في الفن الإسلامي نشيداً واستعراضاً، وسبق لهم أن شاركوا مع فرق كبيرة كفرقة الروابي الفنية وفرقة البيادر الإسلامية. ويقول القائمون على الفرقة إنّ الدافع الرئيسي لإنشاء الفرقة كان افتقارَ دولة الإمارات إلى الفرق الفنية الفلسطينية التي تقدم التراث والفولكلور الفلسطيني بشكله الصحيح، وتعطش أبناء الجالية إلى من يعرّفهم بتراث بلادهم الثقافي والفني، وكذلك عدم وجود أي فرقة إنشادية فلسطينية تقدم التراث المصحوب بالاستعراض (الدبكة) معتمدة على الإيقاعات فقط دون استخدام أدوات موسيقية أخرى.

فرقة الأفق للفن الإنشادي

ثلاث سنوات كانت كافية بالنسبة إلى فرقة الأفق للفن الإنشادي لتحقيق نجاح واسع النطاق. هذه الفرقة التي تأسست في أيّار 2005 استطاعت أن تثبت مقدرتها على التجديد والتنويع الدائم في أعمالها. ويقول أحمد نبيل مراد أمين السر والمدير الإعلامي في الفرقة: «انطلقت الفرقة من كلية الأفق في الشارقة قبل ثلاثة أعوام، حيث هيأت الكلية لنا الجو والمكان المناسبين لتأسيس الفرقة لتكون منها الانطلاقة، فكان منا، عرفاناً بجميلها، أن سمّيناها «فرقة الأفق للفن الانشادي». كان هناك دعم من الدكتور كمال بوري عميد الكلية، ودعم الدكتور نزار السهاونة وهو أستاذ أردني الأصل، فوضع اللبنة الأولى للفرقة طالبان من الكلية هما محمد قيم (مدير الفرقة) وأحمد طرابلسي (نائب المدير الأول في الفرقة).

وقد بدأت إدارة الفرقة بتأسيس الفريق الإنشادي، ثم تم تأسيس فريق الدبكة من الكبار، وتلاه إنشاء فريق التمثيل والمسرح، وأخيراً إنشاء فريق «أشبال الأفق للإنشاد والدبكة» الذي يتكون من قرابة 20 طفلاً من الأولاد والبنات. وتتألف الفرقة من أربعة أقسام هم: فريق الإنشاد، وفريق الدبكة، وفريق أشبال الأفق، وفريق التمثيل والمسرح. ويقدر أعضاء الفرقة حالياً بنحو 50 عضواً.

فرقة البيادر التراثية

أما «فرقة البيادر لإحياء التراث والفولكلور والفن الشعبي الفلسطيني» فقد تأسست في الشارقة ضمن النادي الثقافي العربي عام 1988، وهي من أعرق الفرق الفنية الفلسطينية وأقدمها في دولة الإمارات. وقد تميزت عن غيرها من الفرق باستخدامها الآلات الموسيقية التراثية في مختلف أنشطتها من الغناء الوطني الملتزم، والعروض المتنوعة للدبكة والرقص الشعبي الفلسطيني.

يقول مدير الفرقة أحمد شكيب حليمة: «البداية كانت صعبة، حيث بدأنا بموسيقى القِرب وبتدريب عدد من الهواة المتطوعين والمتطوعات على عروض الدبكة، وقد استغرقت منا الوقت الطويل والجهد الكبير لتدريب هذه المواهب حتى وصلت إلى ما وصلت إليه».

وعن سبب التسمية يقول: «في مواسم الحصاد في فلسطين الحبيبة يجمع الفلاح الفلسطيني سنابله على البيادر في ملحمة سنوية، إلى أن جاء الغزو الهمجي على بلادنا، ومن هنا بدأت البيادر. وقد أعادت البيادر تنظيم نفسها بثوبها الجديد عام 1996 بانضمام عدد كبير من المتطوعين والمتطوعات. وقد بلغ عدد المنتسبين لفرقة البيادر لأحياء التراث الفلسطيني ما يزيد على 70 منتسباً ومنتسبة، ما بين الغناء والعزف والدبكة، فتياناً وفتيات وأشبالاً وزهرات».

صعوبات في الطريق

وقد واجهت الفرق الفنية الفلسطينية منذ تأسيسها صعوبات أبرزها قلة التمويل والخبرات. يقول القائمون على فرقة الديار الفنية: «في بداية تأسيسها عانت الفرقة عدم توافر مقرّ لها، ما اضطر أعضاءها إلى التدرّب في بيوتهم الخاصة أو في مدرسة ما، وأحياناً في أماكن عامة. أما اليوم، وبعد أن منّ الله علينا باحتضان النادي الثقافي العربي لنا وتوفيره مقراً لتدريبات الفرقة وأنشطتها، فمن أبرز الصعوبات التي تواجهنا شحّ الموارد المادية، وكذلك عدم تفرغ الأعضاء، وظروف العمل الصعبة لبعضهم، ما يبطئ تقدم الفرقة وتطورها».

أما أحمد مراد من فرقة الأفق فيقول: «نعاني ضعف الالتفاف الشعبي والجماهيري حول عمل كعمل الفرقة ودعمه، كما يفتقر مجتمعنا من الكوادر الفاعلة إلى تطوير هذا النوع من النشاط وتوسعته».

ومن جهته قال أحمد حليمة من فرقة البيادر: «الصعوبات التي تواجه الفرقة هي عدم وجود مرجعية شرعية للفرق الموجودة في الشتات. بالإضافة إلى الصعوبات المالية حيث تؤثر على نوعية الإنتاج في تنوع النشاطات. أيضاً، لكون الفرقة (فرقة تطوعية) تعاني الأمرّين من تدريب الأعضاء الجدد الذين ينضمون في كل عام بسبب خروج الأعضاء والتزامهم بأولوياتهم».

«حق العودة»

يشكل «حق العودة» الدافع الأساسي لعمل هذه الفرق، وعنه تقول فرقة الديار: «حق العودة مكوِّن أساسي في ثقافة فلسطينيي الشتات، وتحرص الفرقة على إبقائه حياً من خلال التنسيق مع كافة الجهات المتاحة لإحياء المناسبات المرتبطة بهذا الحق كيوم الأرض وذكرى النكبة، وكذلك التغني بأراضينا المحتلة وحتمية عودتنا إليها، وقد كان لحق العودة النصيب الأكبر من الإصدار الأول للفرقة من خلال أناشيد مثل: «راجع يا داري والعزم عزم الشرف ثوار»، «جايِك يا أرضي يا وطن جايِك يا أغلى دار» و«هدّوا خيام المخيم.. في يوم العودة الغالي».

وفي هذا السياق يقول أحمد مراد من فرقة الأفق: «إصدارنا الأول كان بعنوان «ستون عاماً» وهو من كلمات الشاعر الدكتور حسن سعيد الشهال وألحان خضر أحمد الأحمد. كان للأنشودة طابع مختلف عن بقية الأناشيد المعروفة على الصعيد الإنشادي، ويمكن أن نصف الأنشودة بالملحمة، وموضوعها هو النكبة الفلسطينية ومرور ستين عاماً من التشريد والغدر».

أما أحمد حليمة من فرقة البيادر فيقول: «عملُنا في الشتات يركز على توعية النشء على الوطنية من خلال رفع لواء التراث الذي يحاول الصهيوني سلبه وسرقته منا، لذا أعتقد أننا من خلال إحياء التراث نساهم في إحياء «حق العودة» في نفوس الأجيال، كما أننا نشارك بالمعارض وغيرها من الندوات والمهرجانات التى تنادي بحق العودة».

تميزت فرقة الديار الفنية بإصدارها الأول بعنوان «لو تسمعي»، وقد لاقى الإصدار صدى طيباً في أوساط الفن الإسلامي، وشارك في كتابة كلماته نخبة من الشعراء أمثال مريم العموري، وخليل عابد وعيسى عدوي وكذلك بسام خليل مدير الفرقة، وشارك في تلحينه المنشد عبد الفتاح عوينات. كذلك تستعد فرقة الأفق لإطلاق الإصدار الرسمي الأول للفرقة بعنوان «صرخة وطن!!»، الذي لم ينشر بعد لعدم الانتهاء من تجهيزه، وسيتضمن 8 أناشيد إسلامية ووطنية.

ويقول أحمد حليمة من فرقة البيادر: «للأسف الشديد ليس عند الفرقة أية إصدارات حتى الآن، لكن نظراً لقدم الفرقة وعمرها وتدريبها لعدد كبير من أبناء الجالية في الإمارات الشمالية، وخاصة في الشارقة ودبي، أصبحت الفرقة المرجعية لكل الفرق الموجودة في الإمارات. فالفرقة تقوم بتزويدهم بكل نواحي التراث الفلسطيني وتزود أيضاً كافة فرق الجامعات بكل مستلزمات الفرق وتساعدها في إحياء نشاطاتها. وقد تفرع عن الفرقة معظم الفرق الموجودة في دولة الإمارات، سواء كانت فرقاً وطنية أو فرق مناسبات، ومنها أيضاً إنشادية، بحيث تجد في الفرق أن مسؤول الفرقة أو أعضاءها المميزين كانوا أعضاء في فرقة البيادر».

تتركز فعاليات الفرق الفنية الفلسطينية في المدن الشمالية لدولة الإمارات بحكم وجود كثافة من أبناء الجالية الفلسطينية في تلك المناطق. وتقام حفلات ومهرجانات هذه الفرق عادة في الجامعات، ومسارح المدن والنادي الثقافي العربي في مدينة الشارقة الذي شكل لسنوات عديدة مقراً ومسرحاً للعديد من أنشطة الفرق.

وعادة ما ترتبط الفعاليات بالمناسبات المحفورة في تاريخ الشعب الفلسطيني كذكرى يوم الأرض، وذكرى انطلاق الانتفاضة، والنكبة وغيرها من المناسبات الوطنية. كذلك تحرص العديد منها على إحياء أعراس الجالية الفلسطينية في الدولة.
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
الإمارات تبدأ مشروع توزيع الأضاحي وكسوة العيد في المخيمات الفلسطينية مخيم البداوي المواضيع العامة 04-09-2016 20:04
خلية الأزمة || اللجان الفنية تستكمل جلساتها الحوارية مع الأونروا مخيم البداوي الشتات والاجئين 12-05-2016 11:31
عرفه جمال المغربي لاعب فلسطيني يتألق في الفرق الالمانية مخيم البداوي منتدى اللجوء الفلسطيني الرياضي 18-10-2015 12:12
المهرجان العاشر للافلام الوثائقية الفلسطينية و العربية ابو امين اخبار الجاليات العربية في اوروبا والعالم 23-10-2011 03:19
مدينة يطا الفلسطينية في الضفة الغربية ابن فلسطين المدن الفلسطينية 21-05-2009 23:54


الساعة الآن 16:05



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com