منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > بالعربي الفصيح والحكي المشبرح


الزائر الذي طال إنتظاره..

الزائر الذي طال إنتظاره.. ها هي سنين التقاعد قد بدأت تطل برأسها مُعلنة قرب اللقاء، بعد صخب شبابٍ أوهمنا بسحره الأزلي. لن يطول بنا الوقت حتى

 
  07-07-2017 16:17   رقم المشاركة : 1
المعلق السياسي
abo riad
الصورة الرمزية abo riad

تاريخ التسجيل : 28-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 155

abo riad غير متواجد حالياً
افتراضي الزائر الذي طال إنتظاره..

الزائر الذي طال إنتظاره..
الزائر الذي طال إنتظاره..
ها هي سنين التقاعد قد بدأت تطل برأسها مُعلنة قرب اللقاء، بعد صخب شبابٍ أوهمنا بسحره الأزلي. لن يطول بنا الوقت حتى نستقبلها طوعاً وبلا خَيار.
هل حقاً كما قيل هي "السنين العِجاف"، أم كما يُقال في بلاد العم سام هي سنين "العمر الذهبي" بلا منازع!.
تساءل صديقي الذي ترافقت وإياه بين دروب الحارات وفي بلاد الإغتراب: لماذا لا نستقبل مرحلة التقاعد بمرح وفرح كونها مكافأة كدحٍ قارب الأربعة عقود!.
تزاحمت الأفكار حتى منعتني لبرهة من رد الجواب، ثم قلت:
من الإنصاف يا صاحبي، أن نحصل على ما يُعادل رحلة العطاء التي سلكها العقل والجسد بلا كلل. لكن، دعني أصارحك بهواجسي حول ما الذي يمكن أن تخبأه تلك الأيام القاعدة المتقاعدة بعد أن تطرق الأبواب.
هي "رسالة بريد" لا يعلم فحواها غير الواحد الأحد. بعضها كما "السجن" مليء بفراغات يصدح بين جنباته حوار النفس مع جسد أرهقته رحلة الأيام. حوارٌ قد يُجبر من حولك على الأخذ بيدك عوناَ لخطوات أخطأت مواطئها وهي تبحث عن الثبات.. إلى أن تستكين الروح طوعاً أمام مشيئة الرحمن.
وبعضها قد يُصبح كما "الحركة الدائرية" تنحصر دروبها ما بين البيت وأين يقطن الأولاد والأحفاد، وعند أبواب عيادة طبيب.. وأمام نوافذ الصيدليات!.
وقد تكون كما "المَحكمة"، القاضي فيها والجاني هما شخص يسكنه شخصان.. يجلس تارة محاسباً وتارة مراجعاً لخطواتٍ أين أخطأ فيها وأين أصاب!.
وقد تكون يا صاحبي كما "الرحلة" على بساط الريح، الصفاءُ سيُّدها والهدوء لها عنوان.. وزادها كتاب وقلم وطبيعة تُحاكي أسارير النفس وتوحِّد خالق الأنام.
وربما يا صاحبي، هي كما إختبرنا أخواتها من السنين السابقة، خليطٌ من شقاء وهناء ورجاء، مُفسحة المجال أمام حسن التدبير والتدبّر مع كل يوم تشرق فيه شمس الصباح لتحاكينا بلغة لا يتقن قراءة حروفها سوى من ملك القدرة على محاكات اللحظات وهي تلامس الوجود بأمن وسلام.
ولنا معكم ومع سنين التقاعد لقاء..
أبورياض


التوقيع : abo riad

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
الحلم الذي أصبح عمره 6 سنوات! abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 04-04-2017 11:09
بركة طالب بوقف التحريض الذي يمارسه البعض ضد المخيمات الفلسطينية مخيم البداوي المواضيع العامة 12-12-2014 10:10
الشئ الذي لا ترغب اسرائيل ان يراه العالم مخيم البداوي المواضيع العامة 02-01-2012 09:13
عمّال غزة .. حصار قطع الأرزاق وعدوان طال الأعناق ابو امين الشتات والاجئين 14-06-2008 23:29
فلسطينيو عين الحلوة بين أوضاعهم الصعبة وحلم السفر الذي يراود الجميع ابو امين الشتات والاجئين 26-07-2007 18:46


الساعة الآن 23:25



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com