منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > بالعربي الفصيح والحكي المشبرح


الذكاء والغباء وجهان لعملة واحدة!

الذكاء والغباء وجهان لعملة واحدة! تعجبني سياسة الدول الكبرى القادرة على تلميع شخصية ما. بعد الإتيان بها من المجهول، لتصبح بين ليلة وضحاها، من أهم الأدوات التي تصنع الحدث وتقرر

 
  31-12-2017 11:18   رقم المشاركة : 1
المعلق السياسي
abo riad
الصورة الرمزية abo riad

تاريخ التسجيل : 28-07-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 165

abo riad غير متواجد حالياً
افتراضي الذكاء والغباء وجهان لعملة واحدة!

الذكاء والغباء وجهان لعملة واحدة!
تعجبني سياسة الدول الكبرى القادرة على تلميع شخصية ما. بعد الإتيان بها من المجهول، لتصبح بين ليلة وضحاها، من أهم الأدوات التي تصنع الحدث وتقرر مصائر الشعوب!.
يوم الحادي عشر من أيلول سبتمبر وقع الهجوم المأساوي على المركز التجارة العالمي ( wtc ) في مدينة نيويورك الأميركية. يومها أمطرتنا وسائل الإعلام العالمية بلا إستثناء، بأخبار لم نكن نتخيل بأننا قد نسمع عن شخص اسمه أسامة بن لادن!. وإستمرت العاصفة الإعلامية تمطرنا بأخباره حتى أصبح هذا الإسم أشهر من نار على علم. وعبر هذا ال بن لادن.. بدأ حاضر ومستقبل الدول يُصنع ويُؤرَّخ!. وعندما إنتهت مهمته التي تم تلميعه من أجلها، ذهب بطريقة غامضة، تماماً، كما جاء بطريقة غامضة، ومن ثمَّ طويت صفحته!.
واسم آخر ظهر فجأة ليملأ الدنيا بأخباره وأحلامه، اسمه أبو بكر البغدادي!. كيف ومن أين جاء.. الأجابة على ذلك تبقى في حكم التكهنات. أما الحقيقة فلا يعلمها إلا من جاء به وسهر الليالي على تلميعه وإخراجه إلى العلن!.
كلما نعرفه عن هذا المدعوا البغدادي.. هو أن ظهوره يشبه تماماً ظهور سلفه بن لادن. ولأن المعرفة تولد من رحم المعاناة، ها نحن نشاهد خواتم مهمته، لذلك نتوقع بقرب إسدال الستار على الفصل الأخير منها. لكنها حتما ستكون كما سلفه بن لادن، ليكتب التاريخ، بأنه جاء بطريقة غامضة وغادر هذا العالم بطريقة غامضة كذلك!.
طبعاً لن ننسى في النهاية أن نحيِّ الضيف السيء الذكر الربيع العربي، وأدواته الكثيرة والمتنوعة، والتي هي الأخرى جاءتنا ورحلت عنا فجأة.. تماماً كما الأسماء السالفة الذكر، مع الإختلاف الواضح فيما بينهم بالنسبة لحجم التلميعات والمهمات والقدرات الذاتية!.
الأمر العجيب الذي لفت إنتباهي ودعاني لكتابة مقالي هذا، هو أنني بحثت في تاريخ الدول الغير عربية، الشرقية منها والغربية، لعلّي أجد في تربتها منتوجاً يشبه أشكال بن لادن والبغدادي.. فما وجدت!. وحدها الأرض العربية والإسلامية قابلة لإنتاج تلك العينات، رغم أن مناخها من أجمل مناخات الدنيا، وإنتاجها الزراعي من الثمار والفواكه والخضار من أجمل وأطيب ما خلق الرحمن سبحانه وتعالى. وباطن أرضها من أغنى بقاع الأرض إن لم يكن أغناها!.
فأين يكمن الخلل يا رعاكم الله؟!.
وكل عام.. وكل حكاية ورواية والعالم العربي والإسلامي بخير!.
ولنا لقاء..
أبورياض


التوقيع : abo riad

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
تشجير ودهان امام مقر النادي وحارة بنايات ابو نعيم مخيم البداوي منتدى مخيم البداوي 02-05-2016 18:10
بيروت تهتف للقدس | الانتفاضة ستستمر وعلينا أن نواجه العدو ككتلة واحدة مخيم البداوي المواضيع العامة 30-10-2015 20:15
الإنسان وجمال الطبيعة! abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 20-04-2014 09:36
يوم سقط في بيروت أكبر عدد من المارينز الأميركيين دفعة واحدة ابن فلسطين المواضيع العامة 21-10-2013 13:09
الذكاء الغربي والغباء العربي .. إلى أين ! abo riad بالعربي الفصيح والحكي المشبرح 28-10-2011 14:04


الساعة الآن 21:54



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com