منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > مخيم البداوي العام > منتدى مخيم البداوي


حامد درويش رئيس الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في لبنان

حامد درويش رئيس الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في لبنان الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين من أكبر الروابط الطلابية الفلسطينية في لبنان - تتواجد في كافة المخيمات والتجمعات الطلابية الفلسطينية

 
  01-09-2007 15:41   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي حامد درويش رئيس الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في لبنان

حامد درويش رئيس الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في لبنان

حامد درويش رئيس الرابطة الإسلامية لطلبة فلسطين في لبنان

الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين من أكبر الروابط الطلابية الفلسطينية في لبنان - تتواجد في كافة المخيمات والتجمعات الطلابية الفلسطينية في الجامعات والمعاهد

أجرى موقع لاجئ نت حواراً مع الاستاد حامد درويش رئيس الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين هذا نصه:

بعد النتائج المشرفة التي حققها الطلاب الفلسطينيون في لبنان في الامتحانات الرسمية وحتى في الجامعات، كان لا بد من تسليط الضوء على الجنود الخفيين الذي شكلوا بشكل كبير المساهمة في إنجاح الطلاب وتحقيق النتائج التي حققوها خاصة طلاب مخيمي نهر البارد والبداوي.

الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين من أكبر الروابط الطلابية الفلسطينية في لبنان - تتواجد في كافة المخيمات والتجمعات الطلابية الفلسطينية في الجامعات والمعاهد والتي تأسست عام 1987 في جامعة بيروت العربية - وقد ساهمت هذه الرابطة وبشكل كبير في تخفيف معاناة طلاب الشمال من خلال الدورات والدعم المادي والمعنوي لطلاب مخيم نهر البارد والبداوي. لذلك أجرينا مقابلة مع السيد حامد درويش رئيس الرابطة الاسلامية لطلبة فلسطين تتمحور حول تقديمات الرابطة ومساعداتها للطلاب.

· بالرغم مما يقال عن اللاجئين الفلسطينيين قي لبنان، عن أنه شعب متخلف وجاهل إلا أن النتائج تظهر عكس ذلك، ما سبب هذه النتائج المذهلة التي يحققها الطلاب الفلسطينييون في الامتحانات الرسمية؟

التفوق هو ليس بأمر غريب على شعب فلسطين فهذه الكلمة لم تسقط يوما من قاموسه فمن الطبيعي على شعب ظلم واضطهد أن يسعى لرد الظلم والعدوان بشتى الوسائل، وبما أن مقاعد الدراسة هي جزء من المقاومة كان لزاما على اللاجئ الفلسطيني اثبات جدارته لأنه يعتبر نفسه في تحدٍ مع العالم بأسره، فلطالما راهن العدو الصهيوني على تجهيل هذا الشعب والمقولة المشهورة لأحد رموز هذا العدو (الكبار يموتون والصغار ينسون) انما هي دلالة على مراهنة عدونا على تجهيلنا فبالجهل فقط يستطيع أن ينتزع حقوقنا ويخطف أرضنا. وبالرغم من الواقع المآساوي الذي يعيشه طلاب الشتات، فهم على قناعة أن خياره الوحيد هو العلم الذي يخدم الأرض والدين والقضية وهو الذي يستطيع المراهنة عليه كلاجئ خارج فلسطين، فالطالب عندما يستشعر المعاناة يزداد مقاومة ويزداد إرادة لمحاربة الصعاب التي تعترضه.

· ما هي أهداف الرابطة، وما هو دورها في القطاع التربوي؟

فلسفة الرابطة هي أنها رابطة إسلامية تسعى إلى نشر الوعي والفهم الاسلامي بين الطلاب، وهي إطار طلابي فلسطيني يسعى إلى حشد طاقات الطلاب لدعم القضية الفلسطينية والعمل على ربط مقعد الدراسة بفلسطين لكي تبقى حاضرة مع كل شهادة يحصل عليها الطالب، ففلسطين تنتظر منا نحن اللاجئين الكثير.ونحن كمنظمات طلابية ومع تراجع الدور التربوي للأنوروا و تفريغ مادة جغرافيا وتاريخ فلسطين ومادة التربية الإسلامية من مضمونها التوجيهي والتعبوي، فهذا التقصير يجب أن تغطيه المنظمات الطلابية لأنه أولوية بالنسبة إلينا لأنه من أهم المكونات التي تصوغ الشخصية الوطنية والإسلامية وهذا واجبنا تجاه وطننا وديننا.

ومن أهداف الرابطة هو السعي إلى توعية الطلاب بالقضية الفلسطينية وإحياء مناسباتها حتى تبقى القضية حاضرة في ذهن كل طالب فلسطيني وأن تبقى معه للحفاظ على حيوية اللاجئ وعلى حق العودة، وتخفيف المعاناة عن الطالب الفلسطيني من جراء الظروف الاجتماعية الصعبة التي يمر بها الشعب الفلسطيني، فالرابطة هي معنية بمساعدة الطلاب في المراحل الثانوية والجامعية، كما وتقوم الرابطة بالدعم المعنوي والفكري وتسعى إلى توجيه وتوعية الطلاب بمستقبلهم.

· كلنا يعرف الأحداث الأليمة التي حصلت في مخيم نهر البارد، ماذا قدمت الرابطة لطلاب مخيمي نهر البارد والبداوي؟

عند خروج النازحين الفلسطينيين في 22-5-2007 من مخيم نهر البارد إلى مخيم البداوي بالأعداد الكبيرة، في اليوم الثاني وفي حين أن معظم الاطر والجمعيات والفصائل كانت تتجه إلى العمل الاغاثي كانت الرابطة تسعى إلى تأمين الغذاء العقلي للطلاب لا سيما أن الامتحانات الرسمية على الابواب فكان لزاماً علينا أن نلتفت إلى هذا الجانب وتغطية الجانب التربوي خاصة أن الجانب التربوي غاب عن بال الكثيرين حتى عن من هم أصحاب المسؤولية الأولى في هذا المجال. هذا دفع شباب الرابطة من مخيمي البارد والبداوي إلى التحرك سريعا وتشكيل لجنة والعمل على إقامة دورات تقوية للطلاب، فقامت الرابطة بالاعلان عن هذا الامر عبر مكبرات الصوت وعبر الجوامع وعبر توزيع المنشورات، فكانت التجربة الأولى في دورات لطلاب البكالوريا ثانية تجربة رائدة وناجحة مما شجعنا على إقامة دورات لطلاب البروفيه.

لكن برزت مشاكل وعوائق كثيرة في كيفية الوصول إلى الطلاب خاصة وأن الجميع قد توزعوا في مناطق مختلفة، ثم كان الهم الثاني هو الوصول إلى الاساتذة حيث تمكنا من التواصل مع حوالي 17 معلماً ومعلمة تطوعوا مشكورين للتدريس في الدورات التي أطلقنا عليها اسم دورة شهداء مخيم البارد واللافت أنها كانت لطلاب البارد والبداوي معا لا سيما وأن الجميع أصبحوا شركاء في المعاناة، وبرزت مشكلة أماكن التدريس خاصة بعد أن امتلئت جميع مدارس وقاعات المخيم بالنازحين، فلم نجد أمامنا إلا قاعة مسجد زمزم ومكتبة المسجد ومركز الرابطة بالاضافة إلى استخدام مركز زهرة المدائن ومركز كشافة الاسراء واستوعبنا حوالي 400 طالب وطالبة ضمن الدورة والتي كانت أشبه بمدرسة ضخمة مترامية الأطراف. وكان هؤلاء الطلاب قد خرجوا تاركين ورائهم كتبهم ومناهجهم فقامت الرابطة وبالتنسيق مع العديد من الجمعيات الخيرية إلى تأمين مناهج التعليم من خلال تصوير المناهج لما يقارب من 500 طالب بروفيه و150 طالب بكالوريا ثانية، وأمنت لهم جزءا من القرطاسية وكتاب الدليل الشامل، فكان شباب الرابطة يساهمون بالدعم اللوجستي والجهد الموصول لتوفير مقومات النجاح.

أما في الشق المتعلق بالجامعات فعندما حصلت الاحداث في مخيم نهر البارد كانت الامتحانات النهائية لطلاب الجامعة اللبنانية على الابواب، ومساهمة منها وبعد فقدان العديد من الطلاب لمناهجهم تمكنت الرابطة من تصوير المناهج وتأمينها وذلك بالتعاون مع رابطة الطلاب المسلمين حيث استفاد حوالي 180 طالب وطالبة من هذه المناهج.

أما بالنسبة لطلاب جامعة بيروت العربية صرفت الرابطة مبلغ مالي للطلاب وحصص تموينية لهم، وبمبادرة منهم أرسلها شباب الرابطة الى بيوت الطلاب، كما وقد تمكنت الرابطة من تأمين مبلغ 2500$ لطلاب مخيم نهر البارد والبداوي الذين نالوا المراكز الأولى في الامتحانات.

ولم تنسى الرابطة الجانب النفسي للطلاب فكان هنالك محاضرات نفسية وتوجيهية لهم أشرف عليها متخصصون.

وأمنت الرابطة أماكن للدراسة للطلاب في مخيم البداوي، حيث أمنت لهم الطعام والشرب وكافة الخدمات بشكل متواصل. ومؤخراً أقامت الرابطة احتفالات لتكريم الطلاب الناجحين حيث نظمت مهرجانات تكريمية حاشدة.

وطوال تلك الازمة كان الشعار رغم المعاناة...سننجح ان شاء الله وبعد النجاح طبق الشعار ليكون رغم المعاناة..... نجحنا بحمد الله. لتعم الفرحة على أبناء الرابطة وكوادرها أولاً قبل أن تعم على الطلاب وأهلهم.وهنا أتقدم بالشكر الجزيل وأنا انحني أمام عطاءات إخواني من أبناء الرابطة في مخيمي البارد والبداوي والذين قاموا بواجبهم تجاه طلابنا على أكمل وجه.
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
لقاء تشاوري جامع بين القوى الإسلامية في عين الحلوة ورابطة علماء فلسطين مخيم البداوي الشتات والاجئين 22-08-2016 07:39
الإدارة الفرنسية تعاقب المنتمين الى الاتحاد العام لطلبة فلسطين مخيم البداوي المواضيع العامة 16-05-2016 07:55
أخوكم محمود حامد قشقوش [ ابو حامد ] في ذمة الله ابو امين وفيات ابناء مخيم البداوي 30-11-2013 03:41
التقى وفد من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ضم الرفيقة ليلى خالد ابو امين منتدى مخيم البداوي 05-04-2010 10:44
دعوة في الرابطة الثقافية طرابلس ابو امين منتدى مخيم البداوي 04-04-2010 11:07


الساعة الآن 13:57



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com