منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > المنتدى العام > المواضيع العامة


الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد كان خليل الوزير"ابوجهاد" الرجل الثاني في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"واحد مؤسسيها مع الرئيس ياسرعرفات،وناضل الى جانبه لاكثر من ثلاثين سنة

 
  10-11-2008 13:53   رقم المشاركة : 1
:: مخيم البداوي ::
مخيم البداوي
الصورة الرمزية مخيم البداوي

تاريخ التسجيل : 22-01-2007
مكان الإقامة : مخيم البداوي
عدد المشاركات : 1,500

مخيم البداوي غير متواجد حالياً
افتراضي الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

[1935/10/10 ـ 16/4/1988]

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

كان خليل الوزير"ابوجهاد" الرجل الثاني في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"واحد مؤسسيها مع الرئيس ياسرعرفات،وناضل الى جانبه لاكثر من ثلاثين سنة ،وتولى منصب نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية.

عُرف "ابوجهاد" خلال مسيرته الكفاحية الحافلة بالالتزام المطلق بفلسطين وبالنضال في سبيلها،متمسكا بالوحدة الوطنية وبالقرار الوطني المستقل وساعيا لتحقيق الاهداف الوطنية للشعب الفلسطيني.

و في مواقعه القيادية المتقدمة كان مثالا لنكران الذات والتواضع وتكريس الطاقات للنضال. وكانت له علاقات واسعة وقوية مع حركات التحرر في الوطن العربي والعالم.وارتبط بعلاقات شخصية قوية مع المقاتلين والثوار.نفذ عمليات فدائية منذ صباه وخطط لعدد كبير من العمليات العسكرية المهمة والمتميزة ضد الاحتلال الاسرائيلي وقواته ،اسس حركة الشبيبة في الارض المحتلة ، وتولى مسؤولية دعم وتوجيه الانتفاضة الشعبية الاولى منذ انطلاقتها في تشرين الثاني /نوفمبر 1987 حتى لحظة استشهاده في عملية اغتيال "ضخمة" نفذها جهاز الاستخبارات الاسرائيلي "الموساد" يوم 16/4/1988في تونس.

ولد خليل ابراهيم محمود الوزير "أبو جهاد" يوم 10/10/1935 في مدينة الرملة.

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

هُجِرَ مع عائلته تحت تهديد السلاح وهو في الثالثة عشرة من العمر في ربيع 1948وتعرض لاطلاق الرصاص من أحد افراد عصابة"الهاجانا" الصهيونية لكنه لم يصب باذى في ذلك اليوم الذي اعتبره أسوأ ايام حياته.وتوجه من الرملة إلى اللطرون فرام الله ثم الخليل، ثم استقر في غزة.

بدأ نشاطه الوطني مبكرا في مدرسة "فلسطين الثانوية "بغزة وانتخب قائدا للحركة الطلابية فيها.

أصبح وهو في السادسة عشرة امينا لسر المكتب الطلابي في "الاخوان المسلمين" في غزة،وكان يشكل بمبادراته المستقلة "خلايا " من رفاقه للعمل الوطني ، واختلف مع "الاخوان" وتركهم لانه طالبهم بتبني شعار "فلسطين أولا" قولا وفعلا ، لكنهم رفضوا تبني وجهة نظره باعتماد الكفاح المسلح. ونفذ خلال هذه المرحلة عددا من الهجمات على أهداف إسرائيلية في المناطق المحيطة بقطاع غزة.

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

تعرف إلى ياسر عرفات في العام 1954 أثناء إحدى زيارات عرفات إلى غزة كصحافي شاب ، فقد كان خليل الوزير مسؤلا عن تحرير مجلة "فلسطيننا" الطلابية.

بدأت أول "حلقة" مسلحة شكلها خليل الوزير في العام 1954 عملياتها العسكرية ضد الأهداف الإسرائيلية على خطوط الهدنة ، وكان الفدائيون الذين ينظمهم "أبو جهاد" يزرعون الألغام والمتفجرات على طريق دوريات الجيش الإسرائيلي .

اعتقلته السلطات المصرية في العام 1954 إثر عملية عسكرية كان يقودها بنفسه في قطاع غزة.

خطط وشارك في تنفيذ أول عملية عسكرية كبيرة"نسبيا" وهي تفجير خزان مياه" زوهر" قرب بيت حانون بغزة يوم 25/2/1955 .

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

أبعدته السلطات المصرية من غزة إلى مصر بعد اكتشاف دوره في عمليات التفجير التي طالت اهدافا و دوريات إسرائيلية، وتوجه إلى الاسكندرية ليلتحق بالجامعة لكنه اضطر إلى تركها للعمل ، وسافر في العام 1957 إلى السعودية وعمل مدرسا فيها لأقل من سنة غادر ، بعدها إلى الكويت ليعمل في التدريس أيضا.

التقى ياسر عرفات مجددا في الكويت وشارك معه في اجتماعات تأسيس حركة التحرير الوطني الفلسطيني خلال العامين 1957و1958.

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

بادر مع ياسر عرفات إلى تأسيس صحيفة شهرية في تشرين الأول/نوفمبر 1959 هي"فلسطينناـ نداءالحياة " التي قامت بمهمة التعريف بحركة فتح ونشر فكرها ما بين 1959 ـ 1964 واستقطبت من خلالها العديد من أعضاء المجموعات التنظيمية الثورية من الفلسطينيين المنتشرين في الدول العربية.

تزوج في 19/7/1962 من ابنة عمه ورفيقة دربه في الكفاح انتصار الوزير في غزة ، ورزقا بخمسة من الابناء والبنات.

سافر مع ياسر عرفات إلى الجزائر في العام 1963حيث تم تاسيس أول مكتب لحركة "فتح" ، وتولى جمال عرفات مسؤوليته ليعقبه "أبو جهاد "بعد ذلك بأشهر قليلة في نهاية 1963.

نجح خلال توليه مسؤولية مكتب فتح في الجزائر في تعزيز العلاقات مع الحكومة الثورية الجزائرية ، فحصل على موافقتها على قبول الاف الطلاب الفلسطينيين في جامعات الجزائر وعلى مئات البعثات الطلابية وعلى السماح بالتدريب العسكري لطلاب فلسطينين في الكلية الحربية الجزائرية، وعقد في الجزائرأول صفقة عسكرية للثورة.

أقام أول إتصالات مع البلدان الإشتراكية خلال وجوده في الجزائر، وفي عام 1964 توجه برفقة ياسر عرفات إلى الصين التي تعهد قادتها بدعم الثورة فور إنطلاق شرارتها، ثم توجه إلى فيتنام الشمالية وكوريا الشمالية.

خطط عملية نسف خط انابيب المياه (نفق عيلبون) ليلة الأول من كانون الثاني/يناير 1965 والتي اعتمدت تاريخا لانطلاقة الكفاح المسلح للثورة الفلسطينية.

غادر الجزائر إلى دمشق في العام 1965حيث أقام مقر القيادة العسكرية لقوات الثورة الفلسطينية ، وكلف بالعلاقات مع الخلايا الفدائية داخل فلسطين.

اعتقل هو وياسرعرفات وعشرة أخرين من مناضلي "فتح" في دمشق قي شباط 1966 بعد مقتل يوسف عرابي وهو بعثي فلسطيني وكان ضابطا في الجيش السوري، ومحمد حشمة وهو فلسطيني ينتمي الى حزب البعث (الجناح العراقي).

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

شارك في حرب 1967 بتوجيه عمليات عسكرية ضد الجيش الإسرائيلي في الجليل الأعلى في شمال فلسطين المحتلة منذ العام 1948.

ساهم مع رفاقه في قيادة قوات الثورة الفلسطينية في التصدي لقوات الجيش الإسرائيلي في معركة الكرامة بالأردن في 21/3/1968وعين بعدها نائبا للقائد العام لقوات الثورة الفلسطينية، إضافة إلى عضويته في اللجنة المركزية لحركة فتح، وشارك في معارك الدفاع عن الثورة في الأردن في العامين 1970ـ1971.

انتقل مع رفاقه في العام 1971 إلى لبنان حيث انخرط في قيادة عمليات إعادة البناء وتدريب المقاتلين والتحضير للعمليات الفدائية داخل الأرض المحتلة.

بعد اغتيال إسرائيل لكمال عدوان في 1973 في بيروت تولى "أبو جهاد"مسؤولية القطاع الغربي " الأرض المحتلة" في" فتح" ، واستمر متحملا تلك المسؤولية حتى استشهاده.

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

خلال توليه مسؤولية القطاع الغربي خطط لعدد كبير من العمليات الفدائية وأشرف على تنفيذها ، ومنها عملية فندق (سافوي) في تل ابيب وعملية انفجار الشاحنة المفخخة في القدس في العام 1975 ، عملية قتل البرت ليفي كبير خبراء المتفجرات الإسرائيليين و مساعده في نابلس عام 1976 ، عملية الساحل "الشاطىء" بقيادةدلال المغربي في العام 1978 ، عملية قصف ميناء ايلات عام 1979 ، قصف المستوطنات الشمالية بالكاتيوشا عام 1981 ،أسر 8 جنود إسرائيليين في لبنان ومبادلتهم بنحو 4500 أسير لبناني و فلسطيني في جنوب لبنان ونحو 100 من أسرى الارض المحتلة ، و عملية اقتحام و تفجير مقر الحاكم العسكري الإسرائيلي في صور في العام 1982 وعملية مفاعل ديمونة عام 1988

غادر بيروت بحرا بعد مشاركته في قيادة قوات الثورة الفلسطينية في الصمود تحت الحصارالإسرائيلي "حزيران /يونيو، آب/أغسطس 1982 ".وتوجه بعد ذلك إلى سورية للإقامة فيها ، وواصل التردد على لبنان حيث كانت تتواجد وحدات من قوات الثورة الفلسطينية .

تولى ادارة حرب الاستنزاف ضد إسرائيل خلال العامين 1982-1983 في جنوب لبنان .

قررت السلطات السورية منعه من "دخول الأراضي السورية أو الأراضي التي تديرها سورية" في صيف 1983 في الفترة التي كان المنشقون يحاولون خلالها السيطرة على حركة فتح بدعم من الحكومة السورية،فتوجه سرا إلى لبنان حيث قاد قوات الثورة في التصدي للمنشقين والقوات السورية .

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

قاد معارك التصدي للمنشقين والقوات السورية في طرابلس بشمال لبنان قبل أن ينضم له ياسر عرفات الذي وصل سرا عبر البحر من قبرص ،وحوصرا مع قوات الثورة فيها حتى 19 كانون الأول/ديسمبر 1983حين غادر طرابلس بحرا برفقة ياسر عرفات والقوات الفلسطينية.

تولى رئاسة الجانب الفلسطيني في اللجنة الأردنية ـ الفلسطينية المشتركة لدعم الأهل في الأرض المحتلة منذ بداية العام 1984 إلى صيف1986 حين قررت السلطات الاردنية إغلاق 25 من مكاتب المنظمة في الاردن وطلبت منه المغادرة خلال 24ساعة وتوجه بعدها إلى بغداد .

من مقره الجديد في بغداد واصل "أبو جهاد" عمله كنائب للقائد العام لقوات الثورة الفلسطينية ، وكمسؤول عن الكفاح المسلح داخل الأرض المحتلة ،وقاد وفد "فتح" في جلسات الحوار الوطني ، التي جرت في عدة عواصم ، ونجح في التوصل إلى اتفاق أتاح عقد الدورة الثامنة عشرة للمجلس الوطني "دورة الوحدة الوطنية " في الجزائر في العام 1987.

فور اندلاع الانتفاضة الشعبية في الأرض المحتلة في خريف العام 1987تولى مسؤولية دعمها وإسنادها وتنسيق فعالياتها بالتشاور مع القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة "السرية" في الأرض المحتلة .

الشهيد خليل الوزير / ابو جهاد

كان يتردد على تونس حيث مقر المنظمة ومقرإقامة أسرته باستمرار ويمكث فيها بضعة ايام فقط، لكنه مكث 15 يوما في الزيارة الأخيرة له في ربيع 1988.وأغتالته فرقة كوماندوز إسرائيلية حين فاجأته وهو يعمل في منزلة ليلة 16 نيسان/أبريل 1988 وأطلق عليه أفرادها نحو 70طلقة فاستشهد فورا،وشاركت في عملية اغتياله طائرتان عموديتان و 4 سفن وزوارق مطاطيةاستخدمت لإنزال نحو 20 عنصرا من وحدة الاغتيالات الإسرائيلية .

نقل جثمانه إلى دمشق وشيع في موكب جنائزي مهيب ، شارك فيه أكثر من نصف مليون من اللاجئين الفلسطينيين والمواطنين السوريين والعرب في مخيم اليرموك.
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
يوم رياضي في مدرسة المزار للبنات بذكرى استشهاد القائد خليل الوزير ابن فلسطين منتدى مخيم البداوي الرياضي 16-04-2016 10:02
دورة يوم الأسير الفلسطيني في كرة القدم على ملعب الشهيد أبو جهاد الوزير ابن فلسطين منتدى اللجوء الفلسطيني الرياضي 07-05-2012 04:23
الحاج رفعت يحاضر في معرض الكتاب الـ26 بعنوان ابو جهاد و المقاومة ابو امين منتدى مخيم البداوي 04-05-2010 21:35
مجموعة صور للقائد الشهيد خليل الوزير ابو جهاد مخيم البداوي المواضيع العامة 27-02-2009 23:27
الشهيد القائد ابو جهاد الوزير ابن فلسطين المواضيع العامة 30-11-2008 22:31


الساعة الآن 15:14



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com