منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > الشتات والاجئين


رايس تستقبل جنبلاط

رايس تستقبل جنبلاط من جهة ثانية، أفاد مراسل »السفير« في واشنطن جو معكرون أن رئيس »اللقاء الديمقراطي« النائب وليد جنبلاط اجتمع امس في العاصمة الأميركية بوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا

 
  19-11-2008 14:38   رقم المشاركة : 1
:: عضو ::
ابو الحسن
الصورة الرمزية ابو الحسن

تاريخ التسجيل : 15-10-2007
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 468

ابو الحسن غير متواجد حالياً
رايس تستقبل جنبلاط

رايس تستقبل جنبلاط
من جهة ثانية، أفاد مراسل »السفير« في واشنطن جو معكرون أن رئيس »اللقاء الديمقراطي« النائب وليد جنبلاط اجتمع امس في العاصمة الأميركية بوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس بحضور النائب مروان حمادة ومساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الادنى ديفيد ويلش.
وقالت مصادر في الخارجية الاميركية فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ»السفير« ان البحث تطرق »الى دعم الولايات المتحدة المستمر للبنان سيد ومستقل ولجهود لبنان في اجراء انتخابات نيابية حرة وعادلة في ربيع عام ٢٠٠٩ وغيرها من القضايا الثنائية والاقليمية«.
وقالت رايس في تصريح لها قبل اللقاء انها تتطلع للاستماع من جنبلاط عن الاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة في لبنان، وأشارت ردا على سؤال حول رأيها في ما قاله نظيرها البريطاني ديفيد ميليباند في دمشق من أن سوريا أدت دورا ايجابيا في لبنان والعراق مؤخرا، »اعتقد أننا جميعا نتابع كثيرا ما يحدث في لبنان، وأنا أتطلع للاستماع إلى السيد (وليد) جنبلاط ليخبرني عن تحضيرات الانتخابات. نحن نواصل دعم لبنان سيد ومستقل وديموقراطي، وكل ما تقوم به الولايات المتحدة يندرج في هذا الإطار. ويجب الترحيب بأي شخص أو دولة تظهر تعهدها باحترام سيادة لبنان واستقلاله. لكنني أعتقد أنه من المهم أن يثبت ذلك«.
ومن المقرر أن يلتقي جنبلاط اليوم نائب الرئيس ديك تشيني ومستشار الامن القومي في البيت الابيض ستيفان هادلي.
واستنادا الى مصادر متقاطعة في العاصمة الاميركية، لم يحصل اي اتصال فعلي بين النائب جنبلاط وفريق عمل الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما، بحيث يتريث فريق الرئيس الانتقالي في عقد اي لقاءات قبل تشكيل الادارة الجديدة. ولم يحدث اي اتصال بين جنبلاط ومنسق عملية السلام في الشرق الاوسط السابق السفير دينيس روس علما أنه من المرشحين لتولي منصب في الادارة المقبلة لكنه ليس من فريق عمل اوباما بشكل مباشر حتى الساعة رغم انه على لائحة مستشاريه.
وكان لافتا للانتباه الاجتماع الذي حصل، أمس، بين جنبلاط ومدير »معهد سابان للشرق الاوسط« في مؤسسة »بروكينغز« السفير مارتن انديك وهو شخصية مقربة من باراك ودعمت السيناتور هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية، التي يطرح اسمها بجدية لتولي وزارة الخارجية.
الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية من أجل حماية مخيمات العاصمة وجوارها ومنع انتقال بعض الظواهر الشاذة والغريبة اليها.
وفي السياق نفسه، شكّل الاجتماع الأول من نوعه، الذي عقد، أمس، في ثكنة الجيش اللبناني في صيدا، بين فعاليات ووجهاء وممثلي عشائر وقيادات مخيم عين الحلوة، أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ونائب مدير المخابرات في الجيش اللبناني العقيد عباس إبراهيم ورئيس فرع مخابرات الجيش في الجنوب العقيد علي شحرور، مناسبة لتظهير مواقف الجانبين اللبناني والفلسطيني إزاء قضية المطلوبين الذين لجأوا إلى مخيم عين الحلوة.
وحسب المشاركين الفلسطينيين في الاجتماع، فان ممثل قيادة الجيش، العقيد إبراهيم أكد أن المطلوب تسليم »أمير فتح الإسلام« الشيخ عبد الرحمن أبو محمد عوض الملقب بـ»الشحرور« ورفاقه المطلوبين، والا فاننا نكون أمام ظاهرة قيام مجموعة ارهابية بخطف طائرة على متنها ٧٠ الف رهينة (عدد سكان مخيم عين الحلوة) وهم يهددون بقتل الرهائن بينما يسيرون بالطائرة نحو المجهول، مهددين بتدميرها. محذرا من مخطط خارجي يهدف الى تعميم نموذج »البارد« في عين الحلوة، من اجل إلغاء هذا المخيم بالكامل، تمهيدا لشطب حق العودة وصولا الى التوطين.
وقال ابراهيم ان أقدس قضية عندنا يتم تلبيسها أسوأ رداء وعنوان. واذا كنا جميعا نحرص على المقاومة وفلسطين، فان المطلوب أن لا نعطي ذريعة للغرب واسرائيل الذين يريدون إلصاق
تهمة الارهاب بالمقاومة
وفلسطين ولذلك، فان المدخل للتحرر من هذه التهمة، يكون بطرد المجرمين وعدم إيوائهم، وهذه مسؤولية الجميع من دون استثناء، وخاصة الفصائل، منتقدا العراضات العسكرية في المخيم، وقال »ان مشروعية السلاح الفلسطيني مرتبطة بحمايته لأهلنا الفلسطينيين والا فانه يصبح غير ذي جدوى، ومن هنا مسؤولية الجميع بأن يبادروا الى تسليم المطلوبين حماية للمخيم وأهله وللقضية الفلسطينية والأمن الوطني اللبناني ونحن نؤكد لكم أن كل بريء وغير مذنب سيفرج عنه فورا«.
وقد طرح المشاركون الفلسطينيون في الاجتماع هواجسهم الأمنية والاجتماعية، وأكدوا أنهم سيتحركون بالوسائل المناسبة لحماية أمنهم وأولادهم، فيما سأل بعض ممثلي الفصائل الاسلامية عن موقف الجيش في حال تم تهريب المطلوبين خارج المخيم لإزاحة هذه الكأس المرة عن كاهل الجميع، وكان جواب ممثل قيادة الجيش حاسما »لقد تبلغت قرارا واضحا من قائد الجيش أننا كدولة لبنانية لن نقبل بأقل من التسليم الصريح والواضح لهذه المجموعة الإرهابية مهما كان الثمن، ولن نقبل بأي مخرج آخر«.
وعلمت »السفير« أنه فور انتهاء الاجتماع اللبناني الفلسطيني، عقدت سلسلة اجتماعات سياسية وشعبية وعلى مستوى الفصائل واللجان الشعبية في المخيم، وطرحت فكرة سيصار إلى ترجمتها سريعا وتقضي بعقد مؤتمر شعبي عام يشارك فيه نحو ألف شخصية من أبناء عين الحلوة من أجل رسم سقف سياسي يتم بموجبه إلزام الجميع في المخيم بعدم تجاوزه وخاصة فيما يتعلق بعدم استقبال الغرباء والمطلوبين الفارين من وجه العدالة اللبنانية.
كما طرحت أفكار من نوع القيام بتحركات شعبية ضاغطة مثل تنفيذ اعتصامات واضرابات وصولا الى الإضراب المفتوح.
وفي موازاة ذلك، تدخل امام »مسجد القدس« الشيخ ماهر حمود، على خط المخارج والحلول التي قال عنها بأنها غير مستحيلة، وقال لـ»السفير« إن الشرط الأول لهذه المخارج أن يتم إبعاد هذا الملف عن التداول السياسي والاعلامي.
وقال مصدر فلسطيني في عين الحلوة لـ»السفير« ان اجتماعا اسلاميا موسعا عقد في المخيم في ساعة متأخرة من ليل أمس، وشارك فيه الشيخ حمود وقائد »عصبة الانصار« الشيخ أبو طارق السعدي والقيادي الاسلامي الشيخ جمال خطاب بالاضافة الى عدد آخر، فضلا عن عدد من ممثلي عشيرة عوض التي ينتمي اليها »الشحرور« (عبد الرحمن عوض)، وبينهم عدد من أفراد أسرته وأشقائه، وتم خلاله التداول بالمخارج.
وبينما كان لافتا للانتباه قول مقربين من عوض أنهم لم يلتقوه أو يشاهدوه منذ فترة طويلة في المخيم، بادر النجل الأكبر للشيخ عبد الرحمن عوض، وهو في العقد الثاني من عمره، الى سؤال الشيخ حمود عما اذا كان صحيحا من الناحية الشرعية أن يسلم والده نفسه، وكان جواب الشيخ حمود أنه يكسب الثواب إذا قام بذلك ولا إشكالية من الناحية الشرعية.
وأشار المصدر الفلسطيني إلى أن القيادات الإسلامية في المخيم وخاصة »عصبة الأنصار« طلبت من حمود أن يتمنى على الجيش التريث في اتخاذ أية إجراءات ميدانية، وبالفعل بادر إمام »مسجد القدس« إلى الاتصال بقيادة الجيش وحصل على تعهد بأن يفسح المجال أمام المخارج لكن على قاعدة تسليم المطلوبين وفي طليعتهم عوض. وتم التوافق على مهلة زمنية محددة من دون الإفصاح عنها.
رايس تستقبل جنبلاط
من جهة ثانية، أفاد مراسل »السفير« في واشنطن جو معكرون أن رئيس »اللقاء الديمقراطي« النائب وليد جنبلاط اجتمع امس في العاصمة الأميركية بوزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس بحضور النائب مروان حمادة ومساعد وزيرة الخارجية لشؤون الشرق الادنى ديفيد ويلش.
وقالت مصادر في الخارجية الاميركية فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ»السفير« ان البحث تطرق »الى دعم الولايات المتحدة المستمر للبنان سيد ومستقل ولجهود لبنان في اجراء انتخابات نيابية حرة وعادلة في ربيع عام ٢٠٠٩ وغيرها من القضايا الثنائية والاقليمية«.
وقالت رايس في تصريح لها قبل اللقاء انها تتطلع للاستماع من جنبلاط عن الاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة في لبنان، وأشارت ردا على سؤال حول رأيها في ما قاله نظيرها البريطاني ديفيد ميليباند في دمشق من أن سوريا أدت دورا ايجابيا في لبنان والعراق مؤخرا، »اعتقد أننا جميعا نتابع كثيرا ما يحدث في لبنان، وأنا أتطلع للاستماع إلى السيد (وليد) جنبلاط ليخبرني عن تحضيرات الانتخابات. نحن نواصل دعم لبنان سيد ومستقل وديموقراطي، وكل ما تقوم به الولايات المتحدة يندرج في هذا الإطار. ويجب الترحيب بأي شخص أو دولة تظهر تعهدها باحترام سيادة لبنان واستقلاله. لكنني أعتقد أنه من المهم أن يثبت ذلك«.
ومن المقرر أن يلتقي جنبلاط اليوم نائب الرئيس ديك تشيني ومستشار الامن القومي في البيت الابيض ستيفان هادلي.
واستنادا الى مصادر متقاطعة في العاصمة الاميركية، لم يحصل اي اتصال فعلي بين النائب جنبلاط وفريق عمل الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما، بحيث يتريث فريق الرئيس الانتقالي في عقد اي لقاءات قبل تشكيل الادارة الجديدة. ولم يحدث اي اتصال بين جنبلاط ومنسق عملية السلام في الشرق الاوسط السابق السفير دينيس روس علما أنه من المرشحين لتولي منصب في الادارة المقبلة لكنه ليس من فريق عمل اوباما بشكل مباشر حتى الساعة رغم انه على لائحة مستشاريه.
وكان لافتا للانتباه الاجتماع الذي حصل، أمس، بين جنبلاط ومدير »معهد سابان للشرق الاوسط« في مؤسسة »بروكينغز« السفير مارتن انديك وهو شخصية مقربة من باراك ودعمت السيناتور هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية، التي يطرح اسمها بجدية لتولي وزارة الخارجية.
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
الجهاد تستقبل وفداً من علماء فلسطين في مخيم البداوي مخيم البداوي منتدى مخيم البداوي 23-08-2016 20:41
الجهاد تستقبل منظمة أطباء بلا حدود في مخيم الرشيدية مخيم البداوي الشتات والاجئين 12-05-2016 14:55
حركة الجهاد تستقبل الجبهة الديمقراطية وتستعرضان أوضاع الانتفاضة واللاجئين مخيم البداوي المواضيع العامة 04-11-2015 00:39
حركة فتح تضع أكاليل الزهر على ضريح جنبلاط في ذكرى استشهاده ابن فلسطين الشتات والاجئين 18-03-2013 10:56
معاناة مخيم نهر البارد في لقاء مع جنبلاط ابو امين الشتات والاجئين 11-10-2011 02:31


الساعة الآن 19:38



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com