منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > منتدى فلسطين الحبيبة > المدن الفلسطينية


مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ

مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ المجدل كلمة ارامية بمعنى البرج والقلعة والمكان العالي المشرف، وهي بلدة كنعانية قديمة كانت تسمى (مجدل جاد) و جاد اله الحظ عند الكنعانيين،

 
  01-12-2008 10:43   رقم المشاركة : 1
:: مخيم البداوي ::
مخيم البداوي
الصورة الرمزية مخيم البداوي

تاريخ التسجيل : 22-01-2007
مكان الإقامة : مخيم البداوي
عدد المشاركات : 1,500

مخيم البداوي غير متواجد حالياً
افتراضي مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ

مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ

مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ

المجدل كلمة ارامية بمعنى البرج والقلعة والمكان العالي المشرف، وهي بلدة كنعانية قديمة كانت تسمى (مجدل جاد) و جاد اله الحظ عند الكنعانيين، تقع إلى الشمال الشرقي من غزة، وتبعد عنها 25 كم قريبة من الشاطئ على الطريق بين غزة ويافا.

أما عسقلان عرفت باسم اشقلون Aseckalon منذ أقدم العصور التاريخية،و لفظ عسقلان طبقا لما ورد في لسان العرب يعني أعلى الرأس , كما جاء فيه إنها بمعنى الأرض الصلبة المائلة إلى البياض .

كانت عسقـلان على مدى تاريخها الطويل ذات شأن اقتصادي بسبب مينائها البحري وموقعها الاستراتيجي القريب من الحدود المصرية ومواجهتها للقادمين من البحر تجارا وغزاة، وقد كانت منذ القدم محطة هامة من سلسلة المحطات الممتدة على طول السهل الساحلي الفلسطيني، حيث اعتادت القوافل التجارية والحملات العسكرية المرور بها للراحة والتزود بالمؤن . وفي العصر الحديث أصبحت محطة هامة لخط سكة حديد القنطرة حيفا، كما يمر بها الطريق المعبد الرئيسي الذي يخترق فلسطين من الجنوب إلى الشمال على طول الساحل.

الفرق بين المجدل وعسقلان:
عسقلان هو الاسم الأقدم للمنطقة عبر التاريخ , حيث دمرت عدة مرات عبر التاريخ وأعيد اعمارها من جديد لتقوم مكانها مدينة المجدل وقرية الجورة التي ان اضفناها إلى المجدل أصبحت تعني عسقلان , ومن الجدير ذكره أن المجدل أو الجورة تنسب كلاهما إلى عسقلان فنقول مجدل عسقلان أو جورة عسقلان , حيث ان أرض المجدل تمثل ما يقارب 93% من أرض عسقلان القديمة وسكان عسقلان التي دمرت هم الذين بنوا و سكنوا المجدل من جديد لذلك المجدل بشكل عام تعني عسقلان , لذلك نود تصحيح الخطأ الشائع بأن (المجدل نقول لها عسقلان نسبة لاثار عسقلان المتبقية ),هذا يقلل من قيمة عسقلان وكأن عسقلان مجرد أثار كانت متواجدة.

باختصار أرض عسقلان تشمل أرض المجدل وارض الجورة حديثا .

مجدل عسقلان عبر التاريخ :
تعد مدينة عسقلان من أقدم مدن فلسطين، وقد دلت الحفريات المكتشفة على أنها كانت مأهولة منذ العصر الحجري الحديث في عصور ما قبل التاريخ، لقد عثر على بقايا أكواخ دائرية يتراوح قطرها ما بين متر إلى متر ونصف على شكل أجراس ، كما عثر على أدوات مصنوعة من العظم وأواني حجرية وزينات صدفية وبقايا هياكل حيوانات.


كان الملك الآشوري بلاصر أول من هاجم عسقلان في حملته على فلسطين سنة 731 ق.م. ولم ينته الحكم الآشوري لعسقلان إلا على يد نبوخذ نصر ( 602 - 562 ق.م .)

استولى الإسكندر المقدوني على مدينة عسقلان سنة 332 ق.م . وسرعان ما تنافس عليها ورثته في الحكم فخضعت المدينة تارة للبطالمة وتارة أخرى للسلوقيين.
فتحت عسقلان في عام 633م على يد معاوية بن ابي سفيان في عهد عمر بن الخطاب.
ومنذ العام 1124م بعد سقوط صور بيد الصليبيين بقيت عسقلان معقلاً وحيداً على الساحل وتصدت لهجماتهم المتكررة إلى أن سقطت بيدهم سنة 1153م.
حررها صلاح الدين الأيوبي عام 1187م من الصليبيين، ولكنهم عادوا واحتلوها مرة ثانية على يد " ريتشارد قلب الأسد " عام 1192م بعد سقوط عكا بأيديهم.
إلا أن صلاح الدين قبل انسحابه من المدينة أمر واليها بهدم المدينة وسورها حتى لا تكون حصناً للفرنجة يقطع الطريق بين مصر والشام.
وبعد هذا بدأ نجم عسقلان في الأفول إلى أن دمرت نهائياً سنة 1270 م على يد السلطان الظاهر بيبرس ، لتسلم الدور التاريخي إلى المجدل التي تقع على بعد 6 كم إلى الشمال الشرقي منها.

معالم المدينة :
لقد تعرضت المجدل عسقلان إلى أعمال التخريب وذلك نتيجة الحروب والمعارك المستمرة التي كانت تدور على أراضيها ومن أبرز حوادث التدمير ما قام به القائد صلاح الدين الأيوبي من تدمير للمدينة لدواعي عسكرية واستراتيجية وفقا للمصالح العليا للمسلمين التي رآها ضرورية. ثم دمرت بشكل نهائي في عهد السلطان الظاهر بيبرس , ليبزغ نجـم مدينـة المجدل بعد ذلك. أما معالمها الباقية فلا يوجد سوى مسجد عبد الملك بن مروان وهو بدون مئذنة وبناء عسقلان القديم.

تعتبر عسقلان من المواقع الأثرية التي تتمتع بطبقات أثرية متتالية تدل على عهودها المختلفة. وهو أمر يؤكد أن موقع المدينة لم يتغير على مدى العصور المتعاقبة ، سكنته أمم بعد أخرى. ويعود ذلك إلى ما تتمتع به من موقع بحري استراتيجي ، ومن مناخ معتدل، ومن منطقة محيطة بها يسهل على الإنسان استغلالها للزراعة لتوفير قوته الضروري.

أما أهم المكتشفات الأثرية حسب العصور التاريخية والتي ذكرتها مصادر الحفريات حتى اليوم فهي:
1. العصر الحجري الحديث:
أدوات مصنوعة من العظم ، أواني حجرية ، ودلائل مباشرة على استئناس الإنسان لحيوانات مثل : الثور والماعز والضأن.

2. العصر البرونزي الحديدي:
تم إعادة بناء البلدة ، وتم اكتشاف أواني من الالابستر يعود تاريخها إلى الأسرة التاسعة عشر الفرعونية ، وبقايا تمثال من البازلت بكتابات هيروغليفية ، مما يدل على وجود العلاقات مع مصر . كما تم اكتشاف نقش في 1936-1937 م يدل على وجود علاقة بين البلدة وجزيرة قبرص في هذا العصر.

3. العصر الروماني والهيليني:
كثرت المكتشفات الأثرية التي تعود إلى هذا العصر وأهمها:
- مجلس المدينة ( بوليترون ) على شكل صالة مسرحية شبه دائرية طولها 128 متراً مع صفوف من المقاعد ، وأجنحة النصر تزين جوانبها وساحة مجاورة للمجلس يزينها 24 عموداً رخامياً برؤوس كورنثية.

- قبر يتم النزول إليه بثلاث درجات ، عبارة عن غرفة مع عقد دائري مزين بعرائش الكرمة ، على هيئة ميدالية كبيرة ، ويظهر خلال الزينة تمثال نصفي لامرأة ، وكلب يطارد غزالاً . وعرفت في هذا العصر توابيت الرصاص ، واكتشفت بعض المسكوكات التي تعود إليه.

- تم اكتشاف سور شبه دائري يشبه سـور مدينة قيساريــة ، كما اكتشفت كنيسـة قبـطية ( لشهداء المصريين ) يعود تاريخها إلى القرن السابع الميلادي ، وقد قام باكتشافها م.جراين عام 1854 مع حائطين إلى الجنوب الشرقي منها ، وسراديب تنتهي إلى البحر، كما أن هناك العديد من المقامات في المدينة.

وأهم هذه المقامات:
1. مشهد الحسين عليه السلام:
وهو مقام على تل مرتفع جنوب شرق قرية الجورة وجنوب غرب مدينة المجدل ، يشرف على البحر ، وتحيط به منطقة تكثر بها أشجار الجميز والعنب والتوت . وعلى مقربة من الغرب منه تقع جبانة وادي النمل ، وبعدها مباشرة تبدأ أسوار مدينة عسقلان التاريخية.

2. الشيخ عوض:
وهو مقام به مسجد على تل مرتفعة عن سطح البحر ، ويقع مباشرة على البحر تحيط به كروم العنب ، ويبعد حوالي 2 كيلو متر شمال قرية الجورة ، ولا يزال المقام قائماً ، لكنه معرض للخراب بسبب عدم العناية به ، وكان المقام مكان تجمع للزائرين والمصلين الذين ينشدون الراحة والاستجمام في أيام الصيف. حيث كان يجدد باستمرار وتتم العناية به وبنظافته ، وللشيخ عوض مكانة سامية في نفوس الناس مرتبطة بالصلاح والتقوى ، ولا يستبعد أن يكون أحد الشهداء المرابطين الصالحين ، إلا أن تاريخ حياته ليس معروفاً .


التوقيع : مخيم البداوي
توقيع : مخيم البداوي

 
  01-12-2008 12:32   رقم المشاركة : 2
:: عضو ::
نهر البارد
الصورة الرمزية نهر البارد

تاريخ التسجيل : 07-03-2007
مكان الإقامة : nahralbared
عدد المشاركات : 223

نهر البارد غير متواجد حالياً
افتراضي مدينة المجدل عسقلان عبر التاريخ

مشكور على المعلومات
لك تحياتي
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
موسوعة فلسطين عبر التاريخ (1) the boss التراث الفلسطيني 14-01-2010 17:22
مدينة المجدل عسقلان في صور مخيم البداوي المدن الفلسطينية 18-12-2009 01:51
مدينة سلفيت عبر التاريخ مخيم البداوي المدن الفلسطينية 12-04-2009 09:11
بئر السبع عبر التاريخ مخيم البداوي المدن الفلسطينية 31-03-2009 10:25
بئر السبع عبر التاريخ / صور مخيم البداوي المدن الفلسطينية 23-10-2008 08:38


الساعة الآن 02:52



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com