منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > مخيم البداوي العام > منتدى مخيم البداوي


الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين

الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين الدمار هائل... وتصميم على إعادة الإعمار مخيم نهر البارد – من نجيب اسكندر:

 
  30-09-2007 16:24   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين

الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين
الدمار هائل... وتصميم على إعادة الإعمار
مخيم نهر البارد – من نجيب اسكندر:






الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين

الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين

الوفد الاعلامي في المخيم امس.
السفير مكاوي وزكي خلال مؤتمرهما الصحافي وبدا السيد فيصل. (حسن عصافيري)

بعد 26 يوما من توقف المعارك في مخيم نهر البارد سمح امس بدخول حشد من الاعلاميين الى المخيم حيث توغلوا في كيلومترين في عمق الخراب عبر الطريق الساحلية، ابتداء من المدخل الشمالي قرب العبدة حتى تخوم المخيم القديم الذي تعذر الاقتراب منه بسبب حجم الركام والابنية المنهارة التي تسد الشارع العريض على ارتفاع يراوح بين خمسة وسبعة امتار.
واتيحت للاعلاميين هذه الفرصة بعدما نزع الجيش المتفجرات والالغام من هذه المنطقة، في مناسبة الزيارة التي قام بها رئيس "لجنة الحوار اللبناني – الفلسطيني" السفير خليل مكاوي مع وفد فلسطيني ضم ممثل منظمة التحرير في لبنان عباس زكي وعضو المكتب السياسي لـ"الجبهة الديموقراطية" علي فيصل وممثل حركة "حماس" اسامة حمدان وممثل حركة "الجهاد الاسلامي" في لبنان "ابو عماد" الرفاعي وممثلين للفصائل ومسؤولين من وكالة "الاونروا".
والفرصة كانت مؤاتية للسفير مكاوي والسيد زكي وحركة "حماس" لتكرار ثوابت اعلنت سابقا حول مصير المخيم ووعود الحكومة باعادة الاعمار وتأمين عودة النازحين اليه، مع انتهاء المرحلة الاولى لمسح الاضرار وبدء الجرافات بازالة الركام من الطرق وبعض المسالك الاخرى تسهيلا لمهمة المهندسين والعمال الصحيين الذين تابعوا مهمة رش المبيدات في انحاء المخيم.
غير ان هذه المؤشرات الايجابية تصطدم فعلا بحجم الدمار الهائل الذي يتطلب اموالا طائلة وورشا كبيرة جدا لا تملكها الحكومة ولا الفلسطينيين ولا وكالة الاونروا". والعهدة على المتبرعين والمانحين، وعلى مدى تنفيذ الوعود التي اطلقت لاعادة اعمار المخيم.
واذا استمعنا الى تقديرات المهندسين الذين اجروا المسح الاولي لحساب "الاونروا"، فندرك حجم الورشة واكلافها. فقد اكد احد المهندسين امام جمهرة من الاعلاميين ان ازالة الركام بالوسائل المتاحة الان تتطلب وحدها شهورا عدة. يضاف الى ذلك دمار البنية التحتية من شبكات مياه ومجارير وكهرباء وطرق ومراكز انسانية وصحية وتعليمية كانت تابعة لـ"الاونروا" في حين احصى مهندسون آخرون نحو 350 مبنى ومسكنا لا تزال سليمة بنسبة عالية، وتحتاج 5 في المئة منها الى ترميم وتأهيل قبل السماح لاصحابها بالعودة اليها، وقدر مهندسون آخرون ان ما يوازي نصف الابنية في المخيم الجديد يحتاج الى اعادة بناء او الى عملية ترميم شبه كاملة وخصوصا في الواجهة البحرية.
وشدد مسؤول فلسطيني من ابناء المخيم على ان حجم العمل المطلوب لا تؤمنه الخطابات ولا الكلمات المشجعة ولا الوعود، وقال: "ليأت المعنيون الى هنا وليروا اننا في مدينة او بلدة كبيرة اجتاحتها الحرب المدمرة، والمطلوب اعادة اكثر من 45 الف نازح الى بيوتهم". وذكر بأن جميع آبار المياه مدمرة ولا يمكن سحب المياه سوى من بئرين من اصل 15، وان المنازل التي لم تدمرها الحرب امتدت الايادي اليها وجردتها من موجوداتها. كما سرقت مولدات كهربائية كانت تمد المخيم بالتيار.


مكاوي

وعقد السفير مكاوي والمسؤولون الفلسطينيون مؤتمرا صحافيا قرب احد الابنية المدمرة في الشارع الرئيسي، استهله مكاوي:
"كم انا اليوم على قناعة راسخة وانا اقف على ارض مخيم نهر البارد بان الانتصار الذي حققه الجيش البطل على الجماعة الارهابية سيتكامل مع تضامننا اللبناني – الفلسطيني لاعادة اعمار المخيم. وكم انا سعيد بان يكون الى جانبي ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي لنؤكد على هذا التضامن الذي انطلق منذ عامين في صفحة جديدة للعلاقات اللبنانية – الفلسطينية بقرار من دولة رئيس مجلس الوزراء الاستاذ فؤاد السنيورة وبمتابعة منه. وقد استمر هذا التضامن مع تأكيد دولته منذ بدء المواجهة مع الجماعة الارهابية التي اعتدت على اللبنانيين والفلسطينيين معا ان خروج اللاجئين موقت لحمايتهم ورجوعهم مؤكد واعادة اعمار المخيم محتمة. وها نحن اليوم هنا بعد انتصار الجيش وانتهاء المرحلة الاولى من عملية مسح الاضرار نؤكد ان العودة تعد واعادة الاعمار اطلقت في مؤتمر سفراء الدول المانحة في العاشر من ايلول. ونحن في تواصل وتنسيق يومي مع منظمة التحرير و"الاونروا" لتأمين العودة واعادة الاعمار. وهناك عمل حثيث وجدي تقوم به الفرق الفنية لتمكين النازحين الفلسطينيين من العودة الى المخيم في اقرب فرصة ممكنة".
أضاف: "اعلم جيداً وأتابع الكثير من الشائعات التي يبثها مغرضون موجهون، وآسف ان يكون بعض الاعلام، أشدّد بعض الاعلام يساهم في ذلك، فيبتعد عن الحقيقة والموضوعية، ويكرّر مقولات "التوطين"، و"التهجير المنظم"، و"الاستثمار السياسي"، و"التنمية الوهمية"، و"الوعود الكاذبة". لهؤلاء نقول كفى استثماراً في المأساة الانسانية، وهذه ستبقى موضع عناية.
دعوني أؤكّد ان أزمة نهر البارد، رغم بعض التوتر الذي قام على خلفية الاحداث، متّنت العلاقات اللبنانية – الفلسطينية في اطار ترميمها وتصويب الاختلالات فيها والتعاطي معها باستراتيجية واضحة ضمن سقف احترام السيادة والقانون اللبنانيين والحقوق الفلسطينية الانسانية حتى عودة الاخوة اللاجئين الى ديارهم انفاذاً لقرارات الأمم المتحدة، والقمم العربية، والدستور اللبناني".


زكي

واعلن ممثل منظمة التحرير انه يؤيد كل ما طرحه السفير مكاوي "الذي عبّر عن موقف مشترك فلسطيني لبناني". وقال: "جئنا الى هذا المخيم الركام لنقدم التحية الى شهداء الجيش ونتمنى الشفاء للجرحى. ونؤكد اننا جئنا لنكرس العيش المشترك اللبناني – الفلسطيني ونشير الى ان استهداف نهر البارد كان لاحراق لبنان. وقد نجحنا في منع شظاياه من التطاير. ونحن نقول ان المخيم انتصر ولم يسقط، بل هو الارهاب الذي سقط".
وأكد "ان ملف اعمار المخيم يمثل أولوية لدى الحكومة اللبنانية التي تهتم أيضاً بحل كل القضايا بما فيها مسائل فاقدي الاوراق الثبوتية والحقوق المدنية والملفات الامنية والقضائية".
ولفت الى "ان الدمار كبير جداً وعلى العالم ان يدرك ان ليس في وسع لبنان ولا الفلسطينيين ان يعيدوا بناء المخيم. وان على الذين يعلنون دوماً الحرب على الارهاب ان يساهموا فوراً اعادة بناء هذا المخيم. وكذلك على الذين يتعاطفون مع فلسطين وعجزوا عن اقناع اسرائيل بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، ان يبذلوا كل شيء لتثبيت مرتكزات حياة الشعب الفلسطيني".
وخاطب أهل المخيم: "كما وعدناكم ان النزوح موقت والعودة مؤكدة والبناء حتمي. فها نحن اليوم نخطو الخطوة الأولى، وابشركم بأن المخيم سيعاد بناؤه في المكان نفسه ولا صحة لما يشاع ان هناك تعديلاً او تغييراً لا في جوهر الموقف اللبناني ولا على خريطة المخيم".


حمدان

وأبدى ممثل "حماس" سعادته بانتهاء العملية على النحو الذي آلت اليه. وكرر التحية للجيش والتقدير لقيادته وجنوده وضباطه "الذين ضحوا وكانت تضحيتهم كبيرة ودون شك... كما يجب الا ننسى التضحيات الفلسطينية والمواقف التي ادركت منذ اللحظة الأولى ان ما يجري في المخيم انما يستهدف لبنان والقضية الفلسطينية بعنوان اساسي فيها هو قضية اللاجئين".
وشدد على ان اعادة النازحين الى المخيم "يجب ان تكون قريبة وان تكون في سياق منظم كما جرى الاتفاق بين الجميع". وأشار الى ان الفصائل الفلسطينية قررت تشكيل لجنة مشتركة لمتابعة الامر وتسهيل عمليات اعادة الاعمار وتعجيلها".


فيصل

ودعا عضو المكتب السياسي لـ"الديموقراطية" ومسؤولها في لبنان علي فيصل الى "توحيد كل الجهود الفلسطينية واللبنانية والدولية لانهاء مأساة مخيم نهر البارد عبر تنفيذ الوعود والتعهدات من خلال تحقيق العودة السريعة الى المخيم الجديد، وبناء وحدات سكنية على الاراضي المجاورة للمخيم قبل عيد الفطر".
ولفت الى "ان حجم الدمار يتطلب دورا عاجلا للدول المانحة لتوفير الاموال اللازمة لانهاء مأساة المخيم، وهذه مسؤولية دولية على المستويين الانساني والسياسي الى حين عودة اللاجئين الى ديارهم".

الإعلاميون توغّلوا في أنقاض البارد كيلومترين


التوقيع : ابو امين

 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
النازحون / لن نخرج من المدارس إلا إلى أنقاض مخيم نهر البارد أو جواره ابو امين منتدى مخيم البداوي 20-08-2007 03:01


الساعة الآن 15:20



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com