منتدى عبد خطار
منتدى عبد خطار

العودة   منتدى عبد خطار > مخيم البداوي العام > منتدى مخيم البداوي


ناصر إسماعيل غادر البارد الأحد .. واعتقلته القوة المشتركة في البداوي

غادر البارد الأحد .. واعتقلته القوة المشتركة في البداوي الجيش يتسلّم القيادي في فتح الإسلام ناصر اسماعيل ناصر إسماعيل بعد اعتقاله أمس عمر ابراهيم - البارد في عملية

 
  02-10-2007 12:10   رقم المشاركة : 1
الإدارة
ابو امين
الصورة الرمزية ابو امين

تاريخ التسجيل : 02-01-2007
مكان الإقامة : Berlin
عدد المشاركات : 1,624

ابو امين غير متواجد حالياً
افتراضي ناصر إسماعيل غادر البارد الأحد .. واعتقلته القوة المشتركة في البداوي

غادر البارد الأحد .. واعتقلته القوة المشتركة في البداوي
الجيش يتسلّم القيادي في فتح الإسلام ناصر اسماعيل

ناصر إسماعيل غادر البارد الأحد .. واعتقلته القوة المشتركة في البداوي

ناصر إسماعيل بعد اعتقاله أمس

عمر ابراهيم - البارد
في عملية نوعية تحمل في طياتها الكثير من المدلولات السياسية والأمنية على المستويات كافة، وتؤشر إلى حالة الرفض الفلسطينية لظاهرة تنظيم فتح الإسلام، ألقت القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة في مخيم البداوي فجر أمس القبض على احد قيادات التنظيم ناصر اسماعيل الذي تمكن من التسلل من مخيم نهر البارد مع احد مرافقيه الى البداوي لينتهي به المطاف معتقلاً في قبضة القوة الامنية الفلسطينية المشتركة التي سارعت إلى تسليمه إلى مخابرات الجيش اللبناني، ليكون بذلك المسؤول الثاني في التنظيم الذي يلقى القبض عليه بعد الناطق الرسمي ابو سليم طه.

وعلى الرغم من ان اسم اسماعيل (44 عاماً فلسطيني من مخيم البارد) لم يكن يتداول كثيراً في الوسط الإعلامي، مقارنة مع باقي القيادات التي شاع اسمها، إلا ان عارفيه يؤكدون أنه من الاشخاص الذين ساهموا بشكل اساسي في انطلاقة التنظيم وتأمين الغطاء الفلسطيني له داخل المخيم، وهو يمتلك خزاناً من المعلومات التي قد تفضي الى الكشف عن خفايا وأسرار هذا التنظيم، بحسب ما أفاد السفير مسؤول حركة فتح الانتفاضة في الشمال خليل ديب الذي أوضح إن اسماعيل، الذي تنقل بين عدة تنظيمات، كان معروفاً بتجارة السلاح، ومنذ وصول شاكر العبسي إلى المخيم فتحت بينهما علاقة متينة مكنته من لعب دور رئيسي في التحضير لإنطلاق التنظيم، وظل طوال الفترة التي سبقت المواجهات العسكرية يعمل على توفير الدعم للتنظيم داخل المخيم ويسعى لتجنيد ما امكن من المسلحين، وان اعتقاله في هذا الوقت يكتسب اهمية خاصة، كون توقيفه تم في مخيم البداوي ومن قبل الفصائل الفلسطينية، وهذا دليل على ان الشعب الفلسطيني يرفض هذه الظاهرة ويتعاون لأقصى حدود لدرء المخاطر عن لبنان، وهو سيسهم في كسر أي مفهوم للغطاء الفلسطيني في مخيمات لبنان، ويشكل مقدمة لإلقاء القبض على كافة الخلايا النائمة، كون اسماعيل من صناع القرار وهو على تواصل مع باقي المجموعات خارج المخيم، وبالنسبة لنا في مخيم البداوي فان ما حصل هو دليل لكل المشككين بأننا ضد هذه الظاهرة قولاً وعملاً ولا نقبل ان يتحول مخيمنا الى ملاذ للفارين.

وفي التفاصيل، فان اسماعيل الذي احتل في الآونة الأخيرة موقع المسؤول العسكري في تنظيم فتح الإسلام بعد انكفاء شهاب قدور (ابو هريرة) لجأ إلى منزل والدة زوجة رفيقه فادي خالد في مخيم البداوي، ومكث فيه لبعض الوقت، قبل ان تداهم المنزل قوة أمنية مشتركة بناء لمعلومات توافرت لديها وتلقي القبض عليه على تختية المنزل، وتصطحبه إلى مركز القوة الأمنية للتحقيق معه، وسط تدابير أمنية مشددة اتخذتها عناصر الفصائل الفلسطينية التي انتشرت في الشوارع والاحياء والطرقات المؤدية الى المخيم ونفذت سلسلة عمليات مداهمة لمنازل يشتبه بان يكون عناصر من التنظيم قد لجأوا اليها.

وخلال التحقيق أفاد اسماعيل، بأنه غادر مخيم البارد أول أمس الاحد بعد ان امضى طوال تلك الفترة يتنقل بين الملاجىء والخنادق وركام المباني المهدمة في المخيم بانتظار الفرصة المناسبة للخروج من المخيم، وان اتصالاته مع باقي العناصر والقيادات انقطعت منذ انتهاء المواجهات العسكرية ولا يعرف شيئاً عن مصيرهم، موضحاً ان شاكر العبسي غادر مخيم البارد قبل نحو شهر من انتهاء المواجهات العسكرية برفقة احد مرافقيه إلى جهة مجهولة بالنسبة له.

وأشارت المعلومات إلى ان اسماعيل كان مستسلماً لحظة القبض عليه ولم يبد أية مقاومة للعناصر الامنية، وخرج معهم من المنزل بكل هدوء وهو في حالة نفسية وجسدية يرثى لها، وكان أعزل من السلاح وبحوزته معلبات ومبلغ مالي قيمته 137 الف ليرة لبنانية. وأوضحت ان اسماعيل كان محرجاً في الرد على اسئلة مسؤولي الفصائل في ما يتعلق بالنتيجة السلبية للمواجهات العسكرية واثارها على المخيم، مكتفياً بالقول انه لم يكن مسؤولاً عن اي شيء ولا علاقة له بما حصل.

وعقب ذلك عقد أمين سر فصائل المقاومة الفلسطينية في الشمال أبو علي فارس مؤتمراً صحافياً عرض فيه تفاصيل عملية الاعتقال وقال: بعد سلسلة من الإجراءات الأمنية المشددة في ضوء اختفاء عدد من قياديي ما يسمى بحركة فتح الإسلام، اتخذت قيادة المقاومة الفلسطينية ولجنتها الأمنية المشتركة خطوات عملية منذ بضعة أيام لتعقب الفارين حيث تمكنت اللجنة الأمنية المشتركة في تمام الساعة الواحدة من فجر الاثنين من القاء القبض على أحد قياديي التنظيم ويدعى ناصر محمد اسماعيل ومعه فادي عادل خالد، وبعد اجتماع قيادة المقاومة جرى تسليم الموقوفين لمخابرات الجيش اللبناني بحضور مسؤولي الفصائل.

وتابع: ان هذه الاجراءات التي أدت إلى هذا النجاح دليل واضح على جهوزية المقاومة وتعاونها الكامل مع مخابرات الجيش اللبناني وكافة الجهات الأمنية اللبنانية لما فيه أمن المخيمات وأمن واستقرار لبنان الشقيق.

ورداً على سؤال قال: إن التحقيقات الأولية مع الموقوفين بينت أنهم غادروا مخيم البارد مساء يوم الأحد، وطيلة هذه الفترة كانوا مختبئين ويتنقلون من مكان الى آخر في مخيم البارد، وتمكنوا من الخروج منه عبر سلوك طرقات فرعية وصولاً الى الطريق العام حيث استقلوا سيارة اجرة أقلتهم الى مخيم البداوي ولجأوا الى منزل احد اقاربهم، ونتيجة عمليات البحث المستمرة التي نقوم بها تمكنا من القاء القبض عليهم.

واضاف: هم لا يعرفون اذا كان هناك عناصر من فتح الاسلام في مخيم البداوي او محيطه، كما أنهم لا يعلمون ما اذا كان هناك عناصر من التنظيم ما زالوا داخل مخيم البارد، كما انهم لا يعرفون اي شيء عن مصير شاكر العبسي.
 

أدوات الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى آخر مشاركة
توافق فلسطيني لبناني على تفعيل القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة مخيم البداوي الشتات والاجئين 06-05-2016 11:21
روضة الهدى تقيم معرضاً لإعادة تدوير الورق في برج الشمالي مخيم البداوي الشتات والاجئين 25-03-2016 12:32
اللواء منير المقدح تفقد نقاط انتشار القوة الأمنية المشتركة في عين الحلوة مخيم البداوي الشتات والاجئين 08-10-2015 09:28
القوة المشتركة أوقفت شخصاً ثالثاً لترويجه عملات مزورة بعين الحلوة مخيم البداوي الشتات والاجئين 15-12-2014 10:56
المرحوم خالد ناصر رميح قي ذمة الله ابو امين وفيات ابناء مخيم البداوي 01-04-2011 22:10


الساعة الآن 22:43



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى عبد خطار
Style & Design By : Baddawi.Com