تيسير خالد : ” الاتحاد الأميركي لرام الله فلسطين ” يقدم نموذجا معطاء في الانتماء الوطني والانساني

أشاد تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بالحملة الإنسانية لاسناد منكوبي الفيضانات والاعصار الذي ضرب ولاية هيوستن، والتي اطلقها الاتحاد الأميركي لرام الله فلسطين وشملت تقديم المساعدة العاجلة لأبناء  الجالية الفلسطينية والعربية بشكل خاص والمتضررين من ابناء الشعب الامريكي من هذه الفيضانات بشكل عام .

وأضاف أن هذا الموقف الإنساني النبيل لجالية أبناء رام الله في الولايات المتحدة الأميركية واستعدادها لتقديم الدعم والمساندة في المجالات القانونية والاقتصادية للمتضررين من إعصار ” هارفي ” يقدم النموذج والمثل والقيم الانسانية ، التي يتحلى بها أبناء الشعب الفلسطيني من المغتربين والذي يتضمن  توفير المأوىلأولئك الذين شردهم الاعصار  وحمايتهم صحيا وتقديم الاسناد الطبي لمن يحتاجه خصوصا في الظروف الجوية الصعبة والعاصفة  التي تلت الاعصار ، ويعكس في الوقت نفسه مشاعر التضامن النبيلة لأبناء شعب عانى من الكوارث ، التي ترتبت على احتلال اراضيهم وتدمير بيوتهم وتشريدهم على أيدي قوات الاحتلال منذ قيام دولة اسرائيل عام 1948 .

وأكد تيسير خالد أن هذا الموقف ، الذي عبرت عنه أكبر جالية فلسطينية في الولايات المتحدة الاميركية ( الاتحاد الاميركي لرام الله فلسطين ) يؤكد الحرص على تربية الاجيال من الشباب المغترب على ثقافة وطنية وانسانية وعلى االترابط بمجتمعهم الأم في فلسطين ويعزز حضورهم الوطني والاجتماعي والانساني  ويأتي ليكمل مسيرة العطاء لآبناء هذه الجالية الكريمة ، التي لم تتوانى يوما  في تقديم الدعم والعون  لأبناء الشعب الفلسطيني في الوطن بشكل عام ومدينة رام الله بشكل خاص ، من  مساعدات انسانية للمؤسسات الفلسطينية العاملة في البلاد ومنح طلابية ، والتي تجاوزت حسب التقديرات خلال الشهر الماضي نحو 2 مليون دولار ، ودعا في الوقت نفسه أبناء الجاليات الفلسطينية الى الاستفادة من هذه التجربة من أجل تعزيز أواصر العلاقة بين المغتربين الفلسطينيين في بلدان إقامتهم من ناحية وبينهم وبين وطنهم الأم فلسطين من ناحية ثانية .

4/9/2017 
مكتب الاعلام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق